السيطرة على الشعوب – إذا أردت تدمير شعبا تدميرا شاملا

كلمات الدمار الشامل
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
إذا أردت تدمير شعبا تدميرا شاملا فكل ما عليك القيام به هو بث فكرة أن الحكومة تدير وتدبر كل شيء وبشكل طبيعي سيركز الناس على الحكومة ويتركون تطوير أنفسهم بأنفسهم وبعد فترة من التذمر سيقتنع الجميع أن الحكومة هي السبب الأول والأخير لكل ما يحدث في حياتهم.
 
– الحكومة تعطي
– الحكومة تمنع
– الحكومة فاسدة
– الحكومة تقدمت
– الحكومة تأخرت
– الحكومة تصدر عفوا عاما
– الحكومة لو تغيرت سيتغير الحال
– الحكومة كريمة
– الحكومة بخيلة
– يجب إسقاط الحكومة
– يجب الدفاع عن الحكومة
– يجب أن نستعين بالله للقضاء على الحكومة
– الله سينتقم من الحكومة
 
ويستمر التذمر وتكبر صورة الحكومة في قلوب الناس ويتوقفون عن التفكير في أي شيء آخر حتى الله يصبح مجرد وسيلة للقضاء على الحكومة.
 
يتدمر الشعب ويصبح تابعا للحكومة تبعية كاملة بدون عناء. لا تستطيع إسقاط الحكومة ما لم تكن تابعا لها، لا تستطيع إنقاذ الحكومة ما لم تكن تابعا لها، لا تستطيع حل مشاكلك أو التقدم في حياتك ما لم تجد مكانا مناسبا للحكومة في حياتك.
 
لو إستبدلنا الحكومة بأي شيء آخر أو شخص آخر فالنتيجة لن تختلف كثيرا. سيبقى الناس متعلقين بذلك الشيء أو الشخص. سيكون محورا أساسيا في كل حل وكل مشكلة وهكذا تتم السيطرة على الشعوب. بصنع مسمار جحا الذي يستطيعون تعليق كل مشاكلهم عليه. عندما يفعل الناس ذلك فإن الحكومات تستمتع كثيرا لأنها تكون قد حققت الغرض المطلوب منها وهو إيهام الشعب أنها محور الكون.
 
كيف الحال يا موحدين؟
 
س: اذا علينا باصلاح انفسنا
 
ج: لا يوجد شيء آخر
 
س: استاذي الفاضل..عندما يفكر الزوج في شئ ايجابي مثلا لجذبه و تفكر الزوجة في نفس الشيء ولكن بطريقة سلبية..أيهم يتم جذبه ؟أكيد الايجابي..بس ده للاثنين معا أم كلا علي حسب تفكيره .مثلا الزوج يفكر في راحة البال و المستقبل الباهر للأسرة و قوة اليقين في الله،الزوجة تقلق وتفكر كثيرا…في هذه الحالة.يتم جذب .الراحة و قوة اليقين للاثنان أم لا؟شكرا .
 
ج: عندما يتم الزواج فإن الرزق وكل شيء يصبح مشتركا فإما يتفقان معا ويتناغمان فتسير عجلة الحياة أو لا يتفقان فتتوقف العجلة عن الحركة.
 
هناك طريقة واحدة يتبعها أكثر الناس دون وعي وهي حدوث الطلاق العاطفي أي أن الأرواح قد إفترقت ولكنها تسكن في نفس البيت وبهذا يختلف الرزق وينفصلان طاقيا ويصبح كل إنسان يجني نتيجة تفكيره. السلبي سيتأخر والإيجابي سيتقدم.
 
الطلاق العاطفي منتشر في كل مكان ولله الحمد مع أن البيوت ظاهريا تبدو متماسكة.
 
س: نفس الشيء يقع على الوالدين…. حينما يصبحون محور حياتنا ونصبح لهم عابدين….!!!!!!
اليوم اصدر صحفي معروف خبر توقفه عن الكتابة الخبر عادي لحد الآن لكن السبب غرييييييييب مع انه الكل معه ويؤازره ويشجعونه على هذا الموقف البطولي!!!!!!!! …. هل تعلم السبب يا استاذ ؟؟!!!!!!! السبب هو والدته!!!!!!
نعم والدته ….. رفعت سماعة الهاتف لتامره بالتوقف عن للكتابه!!!!!
وهو وبدون تردد يصدر اليوم منشورا يقول فيه ان والدته منعته من التنفس وهو كان لها الولد البار !!!!!!!!!!!!! واعلن توقفه!!!!!!!!!!!!
ووجدت نفسي اعلق مرددة كلماتك ان البر هو الاحسان وما نفعله نحن عبودية….. والام مخطئة بحق ولدها و…….وهو اجحاف بحقه…… وكان عليه ان يدافع عن مستحيه……….
لكن التعليقات كانت كما تتوقعها وكما توقعتها انا :
اتقي الله………
طاعة الوالدين من طاعة الله……
انت لو ام ماتحكي هذا الكلام… ووووو
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!¡!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
.
ج: لذلك نحن نتقدم وهم يتأخرون.
 
س: طيب يا استاذ عارف كيف جوابك على حكومتنا في العراق فنحن نعاني من الكهرباء اكثر من 25 سنة وشنو بايدنا مثلا نعمل محطة خاصة بنا كيف لااعلم
 
ج: عندما تنهون خلافاتكم مع أنفسكم ستعود الكهرباء وتعود الحياة. في أوروبا أفنوا بعضهم بعضا ثم إخترعوا فكرة عبقرية لم تخطر على قلب بشر. قالوا لماذا لا نبدأ بإحترام الإنسان فقط لأنه إنسان بغض النظر عن أصله وفصله ودينه وعرقه ومن هنا بدأوا يحكمون العالم
 
س: كيف الحال يا موحدين عطتني الرد المناسب والفكرة الاساسية اللي حسيتها طول ما انا بقري المقال واتاكدت منها اول ما حضرتك قلت يا موحدين. اتاكدت انك تقصد المعني اللي ف دماغي
 
ج: نعم. كنت اتحدث عن الله مع ان البعض اعتقد اني اتحدث عن الحكومة
 
عارف الدوسري
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : عاهات مجتمع

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..