اسباب الضيق النفسي – علاج الضيق بسهولة

عملية الضيق والانزعاج التي يمر الشخص بها باستمرار تحدث لثلاث أسباب :

السبب الأول:

إطلاق أحكام مستمرة وغير ضرورية هذا غلط ، هذا صح
المجتمع فاسد ، المجتمع متخلف ، الناس فاشلين ، الناس سيئين
اطلاق أحكام على المواقف ، على الظروف ، على الأشخاص .. نركز كل طاقتنا علي الخارج ونترك الداخل !

ليس علينا أحداث تغيير وبالأخص التغيير بالقوة والإجبار! ليس من الدين ولا من المنطق إنما هو من العادات المجتمعة ويعتبر ظلم ينتشر بين أفراده بإسم الله وهذا يدمر المجتمع ويجعله فقير معنوياً ومادياً!

يا أصدقائي تذكروا جيداً ليس علينا أحداث تغيير ، نحن علينا التأثير فقط! .. إذا أردت التغيير قم بتغير ممتلكاتك الخاصة فقط ولا تظلم أحد حتي تسعد وترقي ، ممتلكاتك الخاصة هي نفسك والموبيل والسيارة و … ،، بينما زوجتك ، أبنك ، بنتك ، أختك ، اخوك ، أمك… ليسوا من ممتلكاتك الخاصة !! .. لهم عقول وقلوب وأختيارات عليك أن تحترمها إذا كنت تتمتع بشيء من المنطق وتريد أن تسعد معهم بعلاقات قوية أو إذا كنت تتمتع بصفات وأخلاق وقيم الرسل والأنبياء .

وأبسط مثال هو سيدنا نوح وابنه ورغم أن سيدنا نوح هو نبى من عند الله إلا انه لم يستطع انه يهدى ابنه ولا ان يمنع عنه السوء .. وتركه يختار مع علمه أنه أختياره خطأ .. ولكنه تركه بينما من يتسلط ويجبر ويضغط علي ابناءه ليفعلوا ما يريد فهذا ظلم واضح .. لأن الله ترك للإنسان حرية الإختيار وبالتالي سيحاسبه علي اختياره .. فاحذر من أن تظلم أحد لأن الظلم ظلمات .. ومن يقوم بظلم أي إنسان ، تظلمه الحياة
أيا كان ..

هناك حقائق قد تحكم الموقف ولكن فى مجتمع متخلف يعانى الناس الناجحين والمخترعين والمؤثرين ومن يريدون أن ينجحوا في أي مجال ؛ فأمامهم أكثر من حل أهمهم أنهم يحافظوا على “momentum ” “يعنى خلى العجلة ماشية”

كل يوم ينجز شىء.. يضع خطته .. يضع رسالته ويدع الأمور تمر.. لا يلقي بالاً بالخارج هو فقط يركز علي ما يريد ويسير فيه بقوة إيمان ويقين.. ♥

السبب الثاني:

وجود مقاومة : وهى عدم الرضا عن أى شىء
يطلقون عليها مصطلح بالانجليزى “resistance to what is”
فى حديث للرسول بيقول فيه “من رضي فله الرضا ، ومن سخط فله السخط ”
ساخط على مديرك ، ساخط على حكومتك ، ساخط على بلدك ، ساخط علي حياتك .. عليك السخط
راضى عن مديرك ، راضى عن حكومتك ، راضى عن بلدك ، راضي عن حياتك .. عليك الرضا

السبب الثالث:

“denial of now” رفض اللحظة والحاضر
وهو عدم الاستمتاع بالحاضر وشيل هم المستقبل وهم الأهداف وهم القضية والرسالة التى تحملها
الرسول فى حديث له قال “من لم يهتم بأمر المسلمين ، فليس منهم”
الاهتمام وليس “الهم ، الغم ”
لأنك عندما تصاب بالهم والغم فستصبح ضعيف الشخصية لن تستطيع أن تسيطر علي حياتك ولا ردود أفعالك وبالتالي ستكون أفعالك سيئة وسلبية فتصبح شخص سلبي ومضر لمن حوله

نيلسون مانديلا وضعوه فى زنزانة انفرادية 27 سنة .. كان من الممكن أن يصاب بالتخلف
على عزت بيجوفيتش عاش 25 سنة فى سجن وكتب أعظم الكتابات لم يرفض اللحظة

هل نيلسون مانديلا قعد مهموم فى السجن ومنتظر الخروج لأداء دوره وفى حالة رفض للحظة ؟ أبداااا

هل نيلسون مانديلا عندما خرج من السجن أنتقم ممن سجنوه ؟ أبدااا

نيلسون مانديلا عندما خرج من السجن عين الشخص الذي سجنه مساعد له !!!

في قوانين عامة البشر كان يجب أن يتحول نيلسون مانديلا إلي مجرم وأن ينتقم أو يؤسس فكر يقود بلده لمعاناة أكبر إلا أن الحياة اختيارات ، وهو أختار الحياة فاختارته الحياة وخلده التاريخ من العظماء الذي أفادوا شعوبهم وأفادوا البشرية جمعاء.

الحل دائماً لمسألة الضيق والانزعاج النفسي هو :

*لا تطلق أحكام على المواقف ، على الأشخاص ، على الظروف
” أسواء وظيفة فى الدنيا انك تطلق أحكام عبثية ”

*القبول بالواقع مع التحسين ” تحسين الأنا ، تحسين النفس ” وهى خطوة للأمام ..كل يوم ولو خطوة صغيرة

*التواجد فى اللحظة سؤال ” هل أنت الآن فى هذه اللحظة بكل كيانك ؟

*” إذا لم تكن هناك مشكلة لما الهم والقلق أذن ! ،، وإذا كانت هناك مشكلة لما تجلس وتبكي لماذا لا تخرج لتبحث عن الحل ، المشكلة سببها نقص معلومات .. اقرأ وتعلم واسأل وأخرج للنور…

*أى شخص متوفر لديه مأكل وملبس ومشرب وسكن ومكان للتعلم عيب يشتكى! .. هناك أناس فقط تشتغل من أجل الأكل والشرب.. !!

*العيش هنا دون شيل الهم والحزن علي الماضي أو القلق علي اللمستقبل ..
تأكل .. كل 100 % ، تشرب .. اشرب 100% ، تكتب .. اكتب 100%

*لا تفكر فيما مضي ولا فيما هو قادم كثيراً ..دع الأمر للخالق وهو رحيم بنا ويحبنا أكثر من أي مخلوق علي الأرض .. عليك أن تدرك ذلك

*تواجد بكل ذرة فى جسدك في هذه اللحظة فقط هونا والآن..
مثل الأطفال ^_^

*فقط أعرف وحدد دور الله في حياتك وأعرف وحدد دورك لتنعم بالحياة

عبدالرحمن مجدي

اقرأ: ما دور الله في حياتك ؟

هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : تغيير الذات

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..