العقل الباطن والاحلام – تفسير الاحلام

يؤدي الاهتمام الشديد دوراً كبيراً في تفسير الأحلام أكثر من الفضول الفارغ ، تصور أنك أول عابر أو عالم آثار تمارس التنقيب عن آثار حضارات قديمة وتفسير الأحلام قريب جداً للحفريات الأثرية ، فواجبك ليس فقط إيجاد الآثار ، ولكنك مضطر تفسير ماذا تقدم ؟ وماذا تعني ؟ .

والأحلام التي تم تفسيرها في المقالات السابقة في قسم (العقل الباطن) يمكن تأويلها ببساطة وقد أوردتها لكي أظهر كيف يمكن للحلم توجيه نشاط الإنسان إلا أن هذه الأحلام استثنائية وتسعون في المئة من أحلامك تبدو مجردة من المعني بشكل عام أو يصعب جداً تفسيرها فهي تظهر كرسالة سخيفة لا تعرفها ؛ غير أنك لو أردت فهم أحلامك ، وأنت تعرف بعض مفاتيحها فستنفتح أمامك عاماً جديداً غير مكتشف .

فالأحلام هي الرسائل التي يرسلها لنا العقل الباطن ، لذلك هي تحمل معلومة حول عالمك الداخلي وهي متصلة دائماً مع شخص محدد لتظهر له أين يواجه صعوبات؟ ، ما يحاول تجنبه ، ما ينقصه ، ما لا يلاحظه ويجب عليه القيام به.. و 95% من وقت الحلم أشخاص مؤثرون ، وحوش.. تعكس نواحي محددة من الحياة الواقعية الخاصة بك ، وقبل ان تنشغل بتفسير الأحلام يجب أن توضح لنفسك أن كل الأشخاص المؤثرين في الحلم – هم أنت ( باستثناء الحالات التي يبدو فيها واضحاً أن شخصية الحلم هو طفل ، قريب ، زميل في العمل وهكذا.. ، وعند ذلك فهم كثيراً ما يعتبرون انعكاساً لك ) .

وعلي سبيل المثال نتأمل حلماً حيث يتسلل إلي منزلك لص مسلح بقصد خطف أولادك وإلحاق الضرر بهم وانت تحاول مقاومته والتصدي له ، وبالنتيجة يشتعل الصراع ليس علي الحياة ، بل على الموت وتستيقظ .
ولشرح هذا الحلم ، وقبل كل شيء يمكن القول إنك في هذا الحلم تتصدي لشخصيتين- في دور اللص المسلح ودور شخصيتك الذاتية ، فاطرح علي نفسك سؤالاً : أي جزء من الـ ” أنا ” خاصتي يتسبب بالأذى للأولاد ؟ يمكن أنك تعمل كثيراً ولا يبقي لديك وقت لأجلهم ؟ ويمكن أن تتأخر طويلاً في العمل ، فأنت تسرق الأطفال حارماً إياهم اجتماعهم بك وصداقتك لهم .
ويمكن تفسير هذا الحلم بشكل آخر أيضاً : فمن الممكن أن الأطفال هم الجزء غير المخطئ ، الخال من الهموم ، من الـ ” أنا ” خاصتك في الوقت نفسه حيث إنك شخصياً ترمز في هذا الحلم لكل ما هو جدي ومنطقي فيك ، ويمكن أن يكون ” الراشد ” فيك يكبح طبيعتك وعفويتك ؟ وليس من المستبعد أن هذا الحلم يقول لك : إذا تابعت الحياة بهذا الشكل ؛ فأنت تفقد شيئاً ما.. ربما ستفقد روحك – هل أدركت ؟!!

حاول التخلص من تفسيرات الأحلام الحرفية جداً ، ولنقل إنك تشاهد نفسك في الحلم وأنت تقود سيارة سباق في طريق جبلي متعرج وبسرعة تسعين ميلاً في الساعة وتفقد السيطرة علي السيارة ، وتصطدم وتتكسر.. فهل يعني هذا أنك ستموت قريباً في حادث سيارة ؟ إنه قليل الاحتمال وأكثر الظن أنه في هذا الحلم يحكي عنك شيء ما ، ولكن ليس حرفياً جداً ، ويمكن أنك ستفقد السيطرة علي حياتك ؟ حيث من الضروري سحب الفرامل ؟ ويمكن أن الحلم ينذرك إذا لم تخفض السرعة ، فسوف ” تتحكم ” ، يعني أنك ستمرض ، تفقد شيئاً ثميناً أو تبتعد عن أحد ما عزيز عليك ؛ فالموت في الحلم يعني تغييراً ، انتقالاً إلي وضع آخر ، نهاية مرحلة من حياتك وبداية آخري جديدة ، فالرسائل في أحلامك ترشدك إلي التغييرات ؟ قد تحدث باندفاع قوي أيناسبك تفسير كهذا ؟

الكابوس الليلي هو محاولة عقلك الباطن هزك وإجبارك علي توجيه انتباهك إلي ناحية ما من نواحي حياتك ، وكأنه يقول لك : ” انظر إلي هنا فهذا لا يحتمل التأجيل ” ، وهكذا بالضبط الأحلام المتكررة – إنها أخبار تحاول الوصول إليك وإذا ما أولتها بشكل صحيح فسوف تختفي ، فهي تتكرر من جديد ومن جديد ، لأنك فسرتها بشكل غير صحيح .

وإليك بعض الطرائق التي تساعدك في تفسير أحلامك :

العقل الباطن والاحلام - تفسير الاحلام

*أعطي لحلمك عنوان ، والعنوان يمكن أن يكون بلا معني تماماً ، ومن المهم أن تعمل حدسك أو بديهتك فهذا العنوان يمكن أن يخدم مفتاحاً لتفسير الحلم .
ولإظهار كيفية عمل هذه الطريقة ، سأورد المثال التالي : منذ سنوات كثيرة مضت ، كنت أستعد لتوظيف أموال في إحدى المؤسسات ، والتي بدت مأمونة للغاية وأثناء وقت ليس طويلاً قبل أن نقرر توقيع اتفاق ، جاءني في الحلم أن أحد مساهميها يتمشي ممسكاً بعنان الظعربان الأمريكي (من الحيوانات المفترسة ) ، فسألته : ” لماذا تنزه الظعربات ؟ ” ، فقام بهز كتفيه كما لو أنه اعتبر ذلك شيئاً عادياً تماماً وعندما استيقظت ، قررت عدم إيداع أموالي في تلك المؤسسة ومن جهة بدا أنني حقاً فوت فرصة فريدة غير أنه وأثناء سنتين كان كل مشاركي هذه الاتفاقية قد أفلسوا وقد أنقذت أموالي بإصغائي لصوت حلمي .

*وبعد الاستيقاظ مباشرة ارجع إلي الوراء في الحلم وتكلم مع أشخاصه وأوجد مكاناً معزولاً حيث لا أحد يزعجك أثناء خمس إلي عشر دقائق ومغمضاً عينيك ، حاول ذهنياً إعادة تكوين حلمك واسعي لاسترجاع كل شيء في ذاكرتك – وتصور تلك الأحداث وأولئك الأبطال وانقلهم إلي الخلف في الحلم، دع الأحداث تتطور وفقط في هذه المرة يمكنك أن تستجيب لها ، حيث إن هذا ما أردته مثلاً ، ما حدث مع المنام حول اللص المسلح الذي دخل إلي عمق المنزل لكي يخطف الأولاد ، وهنا يجب تكوين الأحداث كما حلمت بها ، ولكن لا تتدخل في الاشتباك مع اللص ، بل حاول التكلم معه ، اسأله : من يكون ؟ ماذا يريد ؟ ولماذا يفعل هذه الأشياء ؟ والآن يمكنك القيام بذلك ، لأنك تتحكم بالحلم فباستطاعتك التحدث مع أولادك – ويمكن لأجوبتهم أن تدهشك جداً ولا بديل لهذه الطريقة ، إذا ما أردت أن تفقه بكل شيء .

*تصور أن حلمك هو مسرحية ، وقم بتحليلها عبر النقاط التالية :

1-مقدمة ، التركيب الفني للحلم ومعني القضية الملموسة فيه .
2-المضمون، حركة ومجرى الأحداث في منامك .
3-الخاتمة ، بماذا ينتهي حلمك ؟ هل كانت المشكلة الموضوعة محلولة ؟ما هي التفاصيل خلف هذه الخاتمة .

ودارسة المنام بواسطة هذا المخطط تستطيع طرح الأسئلة ، فما هي الرموز الأساسية فيه ؟ وماذا يمكن أن تعني ؟ ما هي تداعيات الماضي لدي ، التي يمكن أن تجلبها ؟ ما الذي أرادت أن تخبرني به ؟
وحلل كذلك وضعك الانفعالي في كل لحظة من المنام : هل تشعر فيه بالراحة ، الفزع ، الثقة ، احتقان القوة غير الطبيعي ، أم لا ؟ فيمكن أنك حلمت بأنك أصبحت شاهداً علي جريمة قتل ، ولكن بدلاً من أن تخاف ؛ شعرت بالسعادة والإثارة ، وعندما تستيقظ تشعر بالإرباك بسبب أحاسيسك .
وإحساسك لحظة الجريمة يعتبر المفتاح لعقدة المنام ، فأي جزء من حياتك يجب أن يتغير ( يقتل ) ؟ أتشعر بالسعادة والإثارة ، إذا ما حدثت هذه التغيرات ؟ فإلي أي تغيرات في حياتك ، يمكن لهذا المنام أن يشير ؟ فاشتغل علي احتمالات مختلفة .

وأحياناً ينكشف مغزى الحلم أثناء وقت ما ، وطوراً يلزم عدة أيام أو أسابيع ، قبل أن يبدو للحلم معني ، وتارة لا يكون هذا الوقت كافياً ، ولكن حتى لو أنك لم تتمكن من تفسير حلم ما ( في الساعات الأولى ، يمكنك تفسير حلم واحد فحسب ، من أصل أربعة ) ، فإن حقيقة العمل علي الحلم ستساعد في نمو وتطور عقلك الباطن ، ولا توجد الجهود التي ما كانت لتكافأ علي مستوي ما ، وهكذا تماماً لا يجوز ممارسة تفسير الأحلام من وجهة نظر التفكير المنطقي فحسب ؛ فالحدس أو البديهة هنا ليست أقل أهمية من المنطق .

وكل منام إذا ما تذكرته وفسرته بشكل صحيح ؛ فسيملك تأثيراً طويل الأمد وسيكون الإنسان دائماً علي اتصال معه ، ومن خلاله ومع كل العالم الداخلي بواسطته وعندما نجد تفسيراً صحيحاً للمنام ؛ فكأن اهتزازاً ما يحدث في داخلها ، ونقول : ” نعم.. ها هو ” ، ونشعر بتدفق القوة ، فالفهم الصحيح للحلم مفيد جداً بحيث إن الإنسان يشعر بالمتعة والسكينة ، حينما يستلم إرشاداً من الداخل .

فتفسير الأحلام هو دائماً حوار حي مع العقل الباطن خاصتنا ، وعندما يجد الإنسان خبرة تفسير الأحلام ، يبدأ مباشرة بفهم أنه يملك تواصلاً مع شيء ما قادر وغير محدود في داخله .

اقرأ أيضاً: الاحلام – العقل الباطن

هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : العقل الباطن

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..