العقل الباطن – تأكيد الفكرة

إمكانية التدريب الذهني غير محدودة ونتائجه أبدية وكالعادة قليلون جداً الذين يوجهون أفكارهم في مجري ضروري حتى تجلب لهم الحظ ، وعادة أكثر الناس يتركون كل شيء علي عفويته.. حسب الظروف!

يعتبر التأكيد ، علي الأرجح ، ابسط أساليب التفكير المعروفة لدي ، والمؤهلة بالإدراك ، للتأثير في العقل . وقد استخدم التأكيد علي مدي قرون ، في الديانات وأعمال السحر علي شكل صلوات أما اليوم ، فهو يستخدم من قبل أشخاص مختلفين لإتمام عقود العمل ، التخلص من أخصام مختلفين ، التعرف علي أشخاص جدد ، الفوز في المنافسات ، وأيضاً في أشكال متعددة أخري من النشاطات . والتأكيد – هو إعلان بسيط ، يكرره الشخص بصوت عال او سراً ، حسب الظروف . ويمكنك ممارسة ذلك حيث تريد : أثناء قيادة السيارة مثلاً ، أو في عيادة الطبيب ، أو في الفراش قبل النوم ؛ وببساطة عليك فقط اختيار التأكيد الذي يعبر عن أمنياتك في اللحظة نفسها ، وكرره عدة مرات .

لنفترض ، أنك تبدو في وضع مرتاح ، وأردت لو تسترخ ولا تقلق من أجل أي شيء فعندها ، وفي الوقت ذاته يمكن استخدام أسلوب التأكيد ، والتكرار لنفسك وببطء : ” أنا هادئ ومسترخ . أنا هادئ ومسترخ ” . ولا تحاول إجبار نفسك علي الهدوء والاسترخاء ، بل تابع ببساطة تأكيد ذلك علي مدي عدة دقائق. وبحسب المناسبة . إذا كلفت بإلقاء كلمة في اجتماع كبير ، وأردت أن يجري ذلك بشكل جيد ، فابدأ بتأكيد ذلك سابقاً ، قائلاً : “ الاجتماع سيمر بنجاح ، الاجتماع سيمر بنجاح ” .

ماذا تفعل للتأكيد ؟
بعملية التأكيد ، أنت تؤثر في الأفكار التي تظهر في عقلك ، والعقل البشري قادر علي الاحتفاظ بفكرة واحدة فقط في كل لحظة من الوقت، لذلك فجوهر التأكيد يقوم علي “ملء ” العقل بالأفكار ، التي تقوي هدفك في حينه ، والكلمات تعطي العقل إرشاداً حول الأفكار ، التي يجب عليه أن يجدها ؛ فإذا أكدت لنفسك أن ” الاجتماع سيمر بنجاح ” ، فإن عقلك يبدأ بشكل طبيعي بإيجاد الأفكار المتعلقة بفكرة حول “الاجتماع الناجح “ ، ومن دون أي جهود من جهتك ، يقوم العقل باختيار المعني السري والمضمون الأساسي لتأكيدك وظاهرياً ، كل شيء يبدو عادياً ، ولكنه في حقيقة الأمر ، فإن هذه الطريقة قادرة جداً علي مساعدتك بفعالية في تحقيق الهدف الذي تريد تحقيقه.
أعط صورة نهائية لأمنيتك علي شكل تأكيد ملائم ، واستخدمه بشكل مضبوط ، فأحد معارفي ، رجل أعمال ناجح ، يبدأ كل يوم من أيامه بالتأكيد : “ مبيع كثير ، ابتسامات أكثر ” ، ويكرر هذه الجملة عدة مرات صباحاً وعدة مرات أثناء اليوم .

بماذا يجب أن تفكر .. مؤكداً ؟!

1- ليس إجبارياً الإيمان بما تؤكده ! فيجب أن يكون أولئك ، الذين بدا أسلوب التأكيد قليل التأثير فيهم ، قد تصرفوا هكذا . وهذا الخطأ قد ينحدر إلي الـلا أثر من التأكيد ، وأنت لا تفكر في هذا بل كرر التأكيد وإذا كنت تؤمن فيما تؤكده ، ماذا بعد .. أمر رائع ! ، ولو كنت لا تؤمن فلا شيء مخيف في ذلك ، وهذا ليس له أي معني . فالعقل بنفسه يختار محتوي التأكيد خاصته وفي الوضع الحالي تظهر الأفكار اللازمة في الوعي ولا حاجة لإضافة جهود خاصة .. العقل سيعمل .
2- التأكيد يجب أن يكون إيجابياً دائماً ، فصممه بشكل إثباتي موجب وليس اقتراحاً سلبياً . مثلاً ، إذا كنت تريد لو أن الاجتماع تم بنجاح ، فلا يجب عليك القول : ” أنا لن أحتمل الفشل في الاجتماع ” . ومتمنياً عدم القلق ، لا يجب التأكيد : “لن أقلق ” . فالعقل ولسبب ما يهمل هذه الـ “لن ” وفي النتيجة تجد أنك توجه نفسك إلي ” احتمال الفشل في هذه الاجتماع ” أو ” سوف أقلق ” . والعقل يتركز علي تلك النماذج المحطمة نفسياً ، وليس علي ما تفترضه أنت .
3- التأكيد يجب أن يكون مختصراً . فهو نسيب الوصفة الطبية الهندوسية : المقولات البسيطة والمختصرة ، التي لا يصعب لفظها وتكرارها . وأنا أختلق ، دائماً تأكيدات مؤلفة من أقل من عشر كلمات .

وأحياناً كلمتين يمكنهما احتواء تأثير مدهش : ” نجاح باهر ” أو ” رقم مبيعات قياسي” ؛ لأنك تكرر التأكيد لكي يترسخ في وعيك ، لذلك كلما كان أقصر ، يكون أفضل ، وأكرر : التأكيد يجب أن يكون مختصراً ، وإيقاعه ليس صعباً من أجل التكرار .
احذر من استخدام تأكيدات موجهة ضد ذاتها باللاشعور .
” أنا لن أحصل علي هذا أبداً ”
“أنا لن أفعل ذلك ”
“هذا غير ممكن ”
” أنا أنهار ”
“لا أستطيع التعامل مع الناس ”
” أنا لا أعرف أنني سأقع في الخطأ ”
” أنا أخسر دائماً ”
وكثير من الناس وبشكل غير مدرك يستعملون تأكيدات مشابهة ، فحاول التخلص منها بكل الوسائل .

وأنت يمكنك اختيار تأكيداتك الخاصة ، التي تساعد علي الوصول إلي هدفك المقرر ، وبقدر ما تكون التأكيدات سهلة ، بقدر ما تستطيع لفظها حيث عندما تكون : واقفاً بالطابور في البنك ، منتظراً في عيادة الدكتور ، متوقفاً في زحمة السير . وليس ضرورياً لك الإيمان بها ، ومع تكرار التأكيدات ، لا يجب الإيمان حرفياً بأنك في الواقع تملك ما هو غير موجود ، في حقيقة الأمر ، كل ما هو مطلوب منك أن تكرر تأكيداتك فقط! وكنت لأنصحك بالبدء في الصباح ، لأن ساعات الصباح تعطي نعمة خالصة لبقية اليوم ، إنه تمرين لدقيقتين أو ثلاث ، وستلاحظ النتيجة سريعاً .

في كل يوم ، كل شيء يتغير نحو الأفضل..

إن اسم إيميل كوي ليس معروفاً جداً في هذه الآونة ، كما في بدايات القرن الماضي ، عندما كان أول مكتشف لأسلوب التأكيد ، يمارس علاج المرضي ، وشاع أسلوبه في عيادات كثيرة في أوروبا وأميركا الشمالية . وفي وقتها ، صارت أعماله مفاجئة مثيرة ، والحديث عنها لم يهدأ حتى هذا الوقت ، أي بضعة عشرات من السنين بعد موته . وكان كوي قد أكد أن مرضاه يتعافون بشكل أسرع ، إذا ما كرروا تأكيداً بسيطاً ، كل صباح بعد الاستيقاظ ، وكل مساء قبل النوم ، أما التأكيد الذي علمهم إياه : ” كل يوم أشعر نفسي أفضل وأفضل ” .. دقيقتان صباحاً ودقيقتان مساءً ، وينتهي كل شيء .

فالتأثير كان مذهلاً لدرجة أن إيميل كتب عدة كتب عن ” الإيحاء الذاتي ” وبدأ بتعليم الناس ، في كل أنحاء العالم ، أهلية العقل لشفاء الأمراض ، إذا ما صوبناه نحو الشفاء ، وتأكيد إيميل ركز عقل المريض علي أنه في كل يوم سيكون وضعه أفضل وأفضل . ومما هو مؤكد بالوثائق علاج الآف الأشخاص بطريقة كوي .

نحن نلعب في لعبة العقل ،
خالقين المستقبل من يومنا الحالي …

كتاب: العقل الباطن يستطيع كل شيء

هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : العقل الباطن

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..