انا عايز اشتغل – عايزة شغل محترم

س: أنا بدور على شغل و مش لاقية شغل محترم بمرتب محترم و في اختصاصي (لغة إنجليزي) .فمش عارفه أجذب العمل .ممكن نصيحة و شكرا
 
ج: ما في شيء إسمه شغل محترم وشغل قليل أدب !
شغل محترم يعني مرتب عالي ويكون في إختصاصك !؟
 
الشغل حالياً متاح لكل البشر ، فمع إزدياد عدد البشر في الكون إزدادت الوظائف بشكل غير طبيعي. ما يهمني الآن هو أن اسألك: لماذا هذا الضيق الفكرى أمام سعة الحياة ! ( شغل محترم بمرتب محترم وفي اختصاصي لغة إنجليزية ) هذا يسمي ضيق فكري !!
 
لماذا تعتقدين أن الكون فقير أو أن الله منحكِ قدرات فقيرة ومحصورة في نطاق ما جعلوكي تتخصي فيه وتدرسينه وفقاً لقوانين المجتمع ، وأنتِ الآن تحسبين بأنكِ لا تفهمين أي شيء غيره ، ولن تجدي شغل بمرتب عالي إلا في تخصصك !!
 
– إفتحي قلبك علي الحياة وإسمحي للحياة بالدخول بسلاسة إلي قلبك ..
 
أنتِ أكبر بكثير من ذلك الإختصاص وأكبر بكثير من مفهوم الشغل المحترم المحفوظ بداخل رأسك ، وأكبر بكثير من إمكانياتك الظاهرة. لا أتكلم بشكل عبثي ولا أقول أشياء لا أؤمن بها. فحقاً أنا مؤمن أنكِ مثل أي إنسان بداخل قلبك نهر عظيم من القدرات والإمكانيات والإبداع ، يحتاج فقط أن تفتحي الباب أمامه ليغمر حياتك من كل إتجاه ..
 
” رولينج ” أغني إمرأة في العالم. إنفصلت عن زوجها وحاولت الانتحار وكانت تتحمل مسؤولية طفلتها كاملة وتعمل كنادلة وتعيش علي الإعانات الإجتماعية حينما كانت تكتب أول كتاب من سلسلة هاري بوتر العالمية .. ولو لم تسمح للحياة بالدخول إلي قلبها وحياتها كانت الآن ستظل تعيش في الكآبة والحزن وتعيش علي المساعدات وتعيش طوال حياتها فقيرة في السعادة وفقيرة في المال ..
أقري قصة حياتها: قصة نجاح مؤلفة هاري بوتر
 
وأنصحك أن تقرأي هذا المقال وركزي علي نهايته حين بدأت أتحدث عن الشغف: طرق تطوير الذات وبناء الشخصية
 
أما بخصوص قانون الجذب تصفحي في هذا القسم: http://knowlifenow.com/category/قانون-الجذب/
 
– نصيحتي لكِ أيتها المرأة الجميلة الحية:
 
أعملي أي شيء لا يهم أن تعملي في نطاق مفهومك عن العمل المحترم أنه يجب أن يكون في مجال تخصصك الذين جعلوكي تدرسينه فأنتِ لم تختاريه بكامل إرادتك وحريتك الإنسانية. الأهم أن تعملي أي شيء لتتحركي مع الحياة. لا يهم أي نوع من العمل. فهناك من يعمل من أجل المال وهناك من يعمل من أجل خلق فكرة أو من أجل البحث عن فكرة .. المهم أن تعملي وتتحركي ولا تتوقفي لأن الثبات سمة الأموات لا الأحياء !
 
وأثناء عملك إفتحي قلبك أمام الحياة .. أمام دخول أي شئ وأي فكرة إلي داخلك بسلاسة وبدون أن تقاوميها أو تحاربيها وتقولين أنها غير واقعية أو أنكِ ضعيفة أو أنكِ لا تستطيعين تحقيقها ، وتعرفي علي قيمة قلبك ونفسك جيداً عن طريقة القراءة والتعرف علي إمكانات عقلك وتأملي قصص حياة الناجحون والسعداء وإبتعدي عن البؤساء ، فأقسم برب السماء والأرض الذي خلقكِ أنتِ تملكين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر علي قلب بشر .. أنتِ تملكين الجنة بداخلك .. فدعيها تخرج فأنتِ في حاجة إليها ونحن كذلك نحتاجها .
 
عبدالرحمن مجدي
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : العمل & المال,تحفيز

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..