تعريف الاستحقاق – الاستحقاق الذاتي

أقصر تعريف للإستحقاق
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نحن نستحق ما وجوده في حياتنا يزيدنا إستمتاعا وخسارته لا تسبب لنا الماً يفوق قدرتنا على التحمل.
 
– شرح سريع: المقصود من التعريف هو الوصول إلى مشاعر السعادة والإستمتاع بالشيء الذي نريده في حياتنا دون أن نصاب بمشاعر تعلق شديد بحيث لو لا قدر الله فقدناه تأثرت نفسياتنا بطريقة سيئة جدا قد يكون فيها تدمير أسلوب حياتنا الذي نمارسه.
 
والسبب الذي قد يجعلنا نتعلق بشيء بهذة الطريقة هو أننا نراه ذا قيمة عالية جدا أعلى من قيمته الحقيقية بالنسبة للكون.
 
إذا العملية هي عملية تضبيط مشاعر تجاه الشيء، فلا نحن نحتقره ونزهد فيه كما يعتقد البعض ولا نحن نرفعه فوق قدره فنعطيه القوة للتحكم في نظرتنا لأنفسنا.
 
نعم يسعدني جدا أن أملك الأشياء الفاخرة ويسعدني وجود الناس الراقين في حياتي ويسعدني أن يكون عندي حبيب ويسعدني أن أحصل على منصب عالي لكن غيابهم لأي سبب من الأسباب لن يهدم حياتي أو يقلل من إستمتاعي بالحياة.
 
أي أنني أستطيع التعامل مع المشاعر المصاحبة بعقل. إذاً نحن نستحق ما نستطيع التعامل معه بشكل يومي فالكون لا يمكن أن يقدم لنا خبرات لا نستطيع التعامل معها أو التعلم منها.
 
س: اذن ما الفرق بين الاستحقاق و اني اشوف الشيء عااااادي، لو كان هناك فرق؟
 
ج: نعم، ليس هناك شيء غير عادي. كل مانراه ونسمعه ونشعر به عادي لأنه موجود وكل الموجود عادي.
 
الإستحقاق هو المشاعر التي يجب أن نشعر بها قبل لا يصير الشيء عادي بالنسبة لنا. بعد أن يصبح الشيء بين أيدينا يصبح عاديا أو المفروض هكذا.
 
الإستحقاق عادة يسبق مرحلة نمو. أن نطلب شيء أكبر مما لدينا الآن ونشعر تجاهه بمشاعر طيبة فهذا هو الإستحقاق. مهما كان لدينا ومهما كنا نملك، كل شيء جديد نريده يجب أن نستحقه.
 
س: ان اشعر بالإستحقاق للأستاذ عارف في حياتي فماهو الحل استاذ????
 
ج: كيندا، إن شاء الله خلال هاليومين أجهز موضوع فيه شرح مفصل للوصول لمشاعر الإستحقاق.
 
س: شرحك للاستحقاق استاذ عارف والتعليقات القيمه للاخوة جعلتني افكر مليا بالاستحقاق واننا اكبر من الاشياء التي نرغب بها وتذكرت قول الرسول صلى الله عليه وسلم انا الدنيا لا تساوي عند الله جناح بعوضة ليس لان الدنيا حقيرة ولكن لان الله عزوجل اكبر من كل شيء …هكذا يكون الاستحقاق ان تكون اكبر من الاشياء بدون احتقار للاشياء
 
ج: نعم نهال، وبمجرد أن نشعر بقيمتنا ونشعر بالإستحقاق نشعر بسعادة داخلية عميقة جدا ولا يستطيع أحد سلبنا تلك السعادة مهما حدث. نشعر وكأن النفس هدأت وإطمئنت.
 
يا أيتها النفس المطمئنة إرجعي إلى ربك راضية مرضية. إنه شعور بالتسامي فوق المادة يشبه التحليق فوق الغيوم
 
عارف الدوسري
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : قانون الجذب

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..