تعريف الحضارة – مفهوم الحضارة عند اوشو

سمعت بأن شخصاً سأل ذات مرة أمير ويلز السابق
“ما هي فكرتك عن الحضارة؟
أجاب البرنس “إنها فكرة جيدة يجب أن يبدأ بها شخص ما”

أحببتُ الجواب..
“أجل يجب أن يبدأ بها شخص ما” لأنها لم تبدأ بعد

فالإنسان لم يتحضر بعد لكنه يتظاهر بذلك فقط وأنا ضد التظاهر ضد النفاق.. الإنسان يتظاهر فقط بأنه حضاري فإذا خدشته قليلاً ستجد عكس ذلك…
أخدشه قليلاً وستجد أن كل ما يبدو جيد هو مجرد سطحي، وكل ماهو سيئ متجذر فيه بعمق…

يمكن للإنسان أن يكون متحضراً فقط عندما يصبح متأملاً حقيقياً

فهذه التي تسمونها حضارة تدمر برائتك الأصلية قبل كل شيء وبعد أن تدمرها تصبح ماكراً شاطراً، حذراً، عندئذٍ تقع في الفخ بعد ذلك يمضي المجتمع بتحضيرك

فــهـو أولاً يبعدك عن ذاتك

وحالما تبتعد يُقدم لك عملات زائفة عليك أن تعتمدها

مثل”المجاملات”والعادات”والتقاليد”والشهادات”والجوائز”والطبقية والعنصرية..الــخ..

غير أن الحضارة الحقيقية لن تكون ضد طبيعتك ولن تكون ضد طفولتك بل ستنموا على أساسها

ألا يمكنك أن ترى بأن الأرض كلها قد أصبحت مشفى كبيراً للمجانين؟
فلقد خسر الناس جوهرهم ولم يعودوا أناساً لقد خسروا أنفسهم..خسروا كل شيئ.!

“إنني مع الحضارة كُلياً ولكن هذه ليست حضارة”

يجب أن يكون المرء متحضراً حقاً ومثقفاً حقاً ولكن تلك الثقافة يجب تنميتها وليس فرضها من الخارج…

يمكن أن تأتي من الداخل فقط.
ثم تمتد نحو السطح الخارجي

ولكن لا بد أن تصعد ويجب أن تصعد من المركز.

إن هذه الحضارة تفعل العكس تماماً:
فهي تفرض الأشياء من الخارج.

يجب أن يأتي اللاعنف من الداخل
لا أن يكون ثقافة تأتي من الخارج فقط بالكلمات.

وهذا هو جذر معنى كلمة ” تعليم”
وهو عملية تشبه تقريباً سحب الماء من البئر

فالتعليم يعني أن تسحب من الداخل
للخارج ذلك هو معنى كلمة تعليم

ولكن ما الذي فعله التعليم؟

لم يكن يسحب أي شيء للخارج.. بل كان يُفرض عنوة.

كان يمضي بحشو الأشياء في رأس الطفل بشكل قسري

وهو لا يكترث بالطفل مطلقاً ولا يُفكر به.

إن الطفل يُستخدم كآلة فقط ينبغي أن تُتخم بالمزيد والمزيد من المعلومات وهذا ليس تعليماً..

فالتعليم الحقيقي يجب أن يُبرز جوهر الطفل إلى الخارج

لا ينبغي أن يُزخرف ولا أن تُمس حريته..
يجب أن نساعد وعيه على النمو

إن المزيد من المعلومات ليست تعليماً
فالتعليم هو المزيد من الوعي

التعليم هو البحث عن موهبة الطفل الخاصة به و تنميتها

التعليم أن يتعلم الطفل أنه وكل أطفال العالم أخوة
بلا تفرقة ولا هوية تفصلهم

التعليم هو المزيد من الحب..
وهذا هو التعليم الذي يخلق الحضارة

هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : خواطر اوشو

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..