تعريف الفكرة – توسيع الفكرة

الفكرة و ان طال وجودها تفني ما أن تصير شيئا ملموسا.
كُل المُحاولات التي نقوم بها لنتمسك بهذه الفكرة او تلك هي كمحاولات دون كي شوت في حربه الواهية ضد طاحونة الهواء.

الفكرة هي بذرة لشئ نسعي له و ما ان نُمسكه حتي يفقد قيمته
الفكرة مهما عظُمت فهي فانية.

الفكرة رزق من السماء كُلما وثقنا برب السماء كُلما كانت الفكرة الانسب من نصيبنا و نكون الشاهد علي تحولها لشئ فان. لكنا تذوقنا به الحياة و كُنا الشاهد عليها من خلاله
و في السماء رزقكم و ما توعدون، دائما اري الرزق ذبذبة فكرة و السماء مقرها
و ما وجودي الا لأشهد تلك الفكرة و أقرأ تشيئها- ان صح التعبير- و أكون الشاهد عليها و علي خلق الشئ منها و فنائه

رحلة الفكرة سطر تكتبه السُنن الكونية امتثالا لأمر خالقها و ما أنا الا القارئ لتلك الأسطر التي تتشكل منها الحياة الدُنيا و التي توازن بينها السُنن الكونية التي سَنّها الخالق و استوي باكتمالها علي عرش خلقه سبحانه

حاولت مراراً ان انسب لي الخلق لما املكه حتي وعيت أني المخلوق الذي به يتم الخلق بامر الخالق.
و ان الايمان هو التسليم و الثقة في اسطر بقلمي تُكتب و من خلالي تكون شيئا ملموسا و لكني لست من امر بذلك

فلا اليد يدي و لا العين عيني و لا الجسد جسدي فمهما أمرت ما خضع لي الا من أُمر لذلك.

كل حال تتغير و لكن صاحب الحال ثابت لا يتغير بل هو الشاهد للتغير و كل محاكاة له تنقل مرور الأحوال و تنسبها للشخصية للتي تُسمي ” أنا”

أؤمن بالواحد الذي لا ثنائية له، لا اعرفه لا يمكن ان اشير له و الحديث عنه لكن كل الكُل من أمره يكون

كل خوفي من فكرة الموت ينبعث و يتجدر ليس لأني سأفقد ما أقول أملكه بل لأني أخاف الاتساع و الفراغ الذي يملؤه وجوده و الذي أنا أجهله.

مني الصالحي

هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : مقالات ثقافية متنوعة

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..