تقليل الاكل – إرفع من كفاءة جسمك

إرفع من كفاءة جسمك
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
أجسادنا هي وعاء الروح فبدون الجسد لن نكون في هذا العالم ولكن هناك مشكلة حقيقية. كفاءة أجسادنا متدنية جدا حيث يصل مقدار الهدر في بعض الحالات إلى ٦٠٪ أو أكثر. فالطعام الذي نستهلكه لا يتم التعامل معه بكفاءة عالية وهذا ما يسبب هدرا لموارد الكوكب ومواردنا المالية.
 
لو لاحظت ستجد بأن أكبر مستهلك لمواردك المالية هو الطعام. نحن تقريبا نعيش لنأكل أكثر من أي شيء آخر وهذا يضيع الكثير من الوقت بين إعداد الطعام وتناوله ثم التخلص منه، غسل الأطباق وتنظيف المكان للجلوس لتناول الشاي والحلويات ووجبات خفيفة بين الوجبات الرئيسية ثم العودة لتحضير المزيد من الطعام للوجبة القادمة. نحن فقط نأكل.
 
ومع إكتشاف الكهرباء تفاقمت المشكلة إذ صرنا نستيقظ فترة أطول من اليوم والليل. لقد تحولنا إلى آلات لإستهلاك الطعام بلا توقف على مدار الساعة وهذا يسبب لإجسادنا إختلالات بيولوجية خطيرة وأمراض وإرهاق جسدي وضغط نفسي فأجسادنا مصممة للعمل أكثر من الإستهلاك ولكن بعد تدريبها.
 
كل البشر يولدون بأجساد متدنية الكفاءة هذا بعكس الحيوانات التي لا تفكر فهي لا تملك نظام حماية تفاعلي كعقل الإنسان وإنما تحركها الغريزة. على الجانب الآخر نحن كبشر تم منحنا ميزة التحكم في نواحي أكثر من نواحي حياتنا وذلك عن طريق العقل. وهذا العقل يحتاج إلى من يعقله ليتمكن من أداء دوره في حياتنا بشكل سليم ومتوازن.
 
وكما ننمي الروح عن طريق الإتصال بالخالق والنفس عن طريق تنقيتها من الشوائب فإن واجبنا نحو أجسادنا هو تنميتها بحيث ترتفع كفاءتها في إستهلاك الطعام فتستفيد من كميات طعام أقل. هذا لا يتم إلا عن طريق تقليل كمية الطعام بتدرج خفيف. هذا بدوره سيمنحنا القدرة على القيام بنفس الأعمال التي كنا نقوم بها ولكن بإستهلاك كميات أقل من الطعام قد تصل إلى ربع الكمية اليومية.
 
المقياس بسيط جدا. إستمر في أعمالك العادية ولكن قلل نسبة الطعام، إبدأ بالوجبات الخفيفة التي تتناولها بين الوجبات الرئيسية. قللها إلى أن تكاد تنقطع. لا تحرم نفسك ولكن فقط قلل منها أو باعد بينها. ثم إتجه للوجبات الرئيسية وقلل من كمية ما تتناوله بشكل تدريجي. أنت لا تريد أن تصدم جسمك ولكن أن تمنحه فرصة للتأقلم مع الأوضاع الجديدة.
 
بعد فترة ستصبح قادرا على إنجاز نفس الأعمال بكمية طعام أقل دون أن يؤثر ذلك على مستويات أدائك أو مزاجك أو معدلات إستمتاعك بالحياة. إستمر بتقليل كميات الطعام على مدى شهور إلى أن تصل إلى أقصى إنتاج بأقل كمية من الطعام.
 
حينها سيبدأ جسمك بالتخلص من كثير من الأمراض التي تعاني منها ويتحسن مزاجك كثيرا.
 
– دائما تحكم في عقلك ولا تسمح له أن يتحكم بك.
 
س: انا لا اعرف كيف اسيطر على الوضع
 
ج: من اليوم وصاعدا رددي هذة الكلمات: أنا أعرف كيف أسيطر على الوضع
 
س: انا باكل قليل بس بحسه مرض استاذ عارف
 
ج: قصدك قلة الأكل؟
 
س: بالظبط استاذي بحسه مرض ينبع من اشياء غلط جوايا اي شي بيتعبني بقابله بقلة الاكل
 
ج: نعم، أنتِ تعاقبين نفسك. حاولي أن تكوني رحيمة بنفسك وسيتغير الوضع كثيرا
 
س: الحمدالله بدأت بنظام الغذاء الصحي من سنتين .. ومن 7 شهور استبدلت جميع انواع الزيوت النباتية بزيت الزيتون ..
بس اتباع غذاء صحي يحتاج ميزانية خاصة ..
 
ج: لذلك نرفع من كفاءة الجسد عن طريق التقليل من الطعام
 
س: الصيام أيضا هو من أفضل الطرق لتنقية الجسم كما أن له ثوابه أيضا ..يوجد دكتور بما يسمى الصيام الطبي …هل تؤيده …؟؟
 
ج: كل واحد يسوي إللي يعجبه، الفكرة بسيطة. تقليل الطعام يؤدي إلى رفع كفاءة الجسد
 
س: كيف نعرف المقدار الكافي من الطعام لجسمنا؟؟
 
ج: دائما ما تصعبون الأمور على أنفسكم. إقرأي الموضوع مرتين أو ثلاث
 
س: يجب مراعاة (نوعية) و جودة ما نأكله اكثر من مراعاتنا للكمية التي نستهلكها عارف
 
ج: الأفضل أن تأكل من خيرات الأرض التي تعيش فيها.
 
س: طيب وبالنسبة للناس اللي بتعاني من ال emotional eating and binging ??
اعتقد محتاجين تدريبات نفسية أكتر والموضوع عليهم أصعب …
 
ج: إقرأي هذا الموضوع ( تحرر من كل المشاعر السلبية ) وإستمعي للذبذبات فهي ستساعدك. لا تنسي أن تقرأي التعليقات
إنتي ما عندك مشكلة، مجرد إرتباك في المشاعر يؤدي إلى ردة فعل غير صحيحة
 
عارف الدوسري
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : انقاص الوزن

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..