حرية التعبير عن الراي

حرية التعبير عن الرأي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المقصود هنا هو رأيك أنت حول نفسك وظروفك وليس رأيك في الآخرين. تستطيع التعبير عن رأيك وأفكارك وهذة هي حريتك لكنها ليست حرية عندما تحاول إقحام نفسك في حياة الآخرين وتنتقدهم في أسلوب حياتهم. هم أيضا لا يحق لهم فرض آرائهم في أسلوب حياتك.
 
أنت لست مطالبا بخوض معارك كلامية مع كل من إعتقد بأنه يملك حجة أو برهان على خطأ أسلوب حياتك أو حتى أفكارك. سيحاول البعض الزج بك في نقاشات ومناظرات لا عقل لها لمجرد أنه إعتقد أنه يمارس حرية الرأي.
 
حرية الرأي تعني رأيك أنت في نفسك لا رأيك في الآخرين إن فهمتها هكذا فلن تضطر لمهاجمة الآخرين أو القبول بآرائهم فيك لأنهم حينها يكونون قد خرجوا من حريتهم في إبداء آرائهم في أنفسهم إلى نقدك والإعتداء على حريتك.
 
دائما لا تأخذ الأمور على ما يعتقده الناس لأن الناس يتم سوقها في قطعان تلهج بحمد السلطة. السلطة توهمهم بأنهم أحرار بالتراشق بالكلمات وتوهمهم بأن تدخلهم في خصوصيات الآخرين من التحضر والمدنية والقصد معروف طبعا وهو إشغال الناس بالناس.
 
الرأي عندما لا يطلبه الناس منك فهو إعتداء على حريتهم. إنتقاد الآخرين وتوجيه أصابع الإتهام إليهم ليس من الرأي في شيء. إحتفظ بإنتقاداتك لنفسك ولكن أظهر رأيك في نفسك وفي ظروفك وأنشر فكرك وثقافتك الشخصية فهذا حقك.
 
س: سؤال لو رأيت شي من الغلط وانا جاءني منه هل عندما انتقده صح أم أنه تعدي علي حريه الاخر
 
ج: نبدي الرأي في ما يدخل حياتنا. إذا إنسان كاف خيره وشره ما علينا منه.
 
س: كيف الشخص في يعيش مع شخص ع طول انتقاد وما في اي شي عاجبه يعتدي عليك بالكلام و عطول هوي الصح وانت الخطاء ..وبضل جرب اتقبله بما انك حدثتنا من قبل الي حابه تطلق تجرب توجد لها صنعه.. طيب هيدا كله عم اشتغله ع نفسي بس ساعات الانسان ما بيعود في يحمل اجباري يفجر كيف فيه يحصن نفسي غير اني اركبه الطائرة …مثل ربط لسانه عشان ارتاح من القرف الي يقوله واستحمله ل اطول فترة ممكنة حتى اقوي حالي
 
ج: التطنيش سلاح فعال لكن أحيانا بعض الأشخاص يحتاجون للمواجهة. إبدئي بتصيد زلاته. أحيانا الهجوم ينفع أكثر من الدفاع
 
س: عندي عااطفه زيااده لتقديم النصيحه وابداء رااي في الامور كيف اصلح من هذا الامر
 
ج: إمسكي لسانك هههههههه
 
س: عفوا .. قطعان تلهج بحمد السلطة .. ماذا تعني ؟
 
ج: يعني تحركهم وسائل الإعلام التابعة للسلطة وكل وسائل الإعلام تابعة للسلطة حتى المستقلة منها. إنها العالم كما نعرفه الآن. الإقتصاد السياسة الثقافة العامة كلها أدوات تستخدمها الحكومات لشغل الرأي العام
 
س: إنتقدني الكثير لكتابتي عن الحب وجرأتي في ذلك،كدت أستسلم ثم قلت طززز فيهم جميعا فأنا حر،شكرا دكتور فمقالك زادني تحفيزا.
 
ج: الذي ينتقدك إنما يفتح لك باب لإظهار المزيد من فكرك. عندما يسألك أحدهم سؤال لا تحاول أن تجيب على سؤاله ولكن إستمر في شرح المزيد من آرائك. وإذا حاول أحدهم جرك إلى مناظرة إستمر في كتابة أفكارك، وإذا تحداك أحدهم إستمر في نشر أفكارك. دائما وجه الحوار لما تريده أنت ولا تهتم بما يريدونه وبعد فترة سيعرفون أنهم أعجز من ذبابة وسيطيرون بعيدا
 
س: وفي الدين حدث ولا حرج والله إن بعضهم لمشغول بعلاقة الناس بربهم ورأيه في مقعدهم فالنار اكتر من انشغاله بعلاقته هو بربه ومقعده هو من الجنة يحرمون ويحللون فيما لم ينزل الله به سلطان وكأنهم احرص علي دين الناس ممن خلقهم
 
ج: قولي له إذا أنت دخلت الجنة كفاية وعادة هذا جواب يلجم الطرف المعتدي. أحيانا إذهب إلى الجحيم تأثيرها جيد
 
س: وهذا الكلام يشمل الاب و الام ؟
 
ج: ليش الأم والأب نازلين من عند الله بسلسلة؟
الناس تتدخل في حياتنا بقدر ما نسمح لهم به
 
س: وجدتني افكر هل اجادل ام لا؟ بخصوص بوست لصديق تركي علماني نشر صورة لمجزرة وقعت مؤخرا في كينيا قتل فيها ٨٦ طفل حرقا من طرف جماعة ارهابية..وجدته علق قاءلا ان الاسلام هو السبب في كل هذا الدمار والارهاب حول العالم..لا اخفيك ان في البداية اخذتني الحمية للدفاع عن ديني لكني كظمت غضبي وقلت في نفسي الاسلام ليس بحاجة لمن يفند ماليس فيهبل الى من يبرز عبقريته الحقيقة وحاولت التعليق بموضوعية فقلت اني اترحم على ارواح هؤلاء الابرياء ولكن اكدت لهم ان الارهاب لادين له ولايجب الصاق ذلك باي ديانة سماوية…رغم ذلك لم يقنع واصر على رايه…مارايك معلمي عارف ؟
 
ج: عادة إذا لم يعجبني شيء أو إذا إنتقدني أحدهم فإني أقدم المزيد من المنفعة للناس ولا أدخل في نقاش. لو كل مسلم يسمع كلمة إنتقاد يقوم بعمل طيب لن يمضي وقت طويل حتى يسلم كل أهل الأرض أو يكادون
 
س: النقاش يكون مع أصحاب الفكر الواحد ..و تجاهل الجدال السلبي يؤدي به إلى التلاشي .لكن…في أي حالة يمكنني المواجهة والرد حتى لا أندم واكبت طاقتي..
 
ج: تردين وقتما تشعرين بأن هذا سيحسن الموقف أو يحسمه
 
س: وهل يدخل التعبير بالرأي عن الآخرين في دائرة الغيبة والنميمة وسوء الظن بالآخرين أم تقصد الكلام المباشر وجه لوجه ..أو عبر وسائل التواصل ..
 
ج: التعبير عن الرأي شيء والغيبة شيء آخر تماما، إذ أن المغتاب إنما قصده تشويه سمعة الآخر وصاحب الرأي إنما يعبر عن رأيه بشكل موضوعي متوازن
 
س: طيب لو انتقدت الاخر بهدف النصيحة و بي اسلوب لطيف ؟هل ايضا يعتبر اعتداء على حرية الاخر.
 
ج: ولماذا تريدين نصح الآخرين؟ ليس هناك سبب مقنع
 
عارف الدوسري
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : تطوير الذات

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..