حكم الاختلاط في الاسلام – الاختلاط بين الرجال والنساء

تعارف الذكر واﻷنثي 👨👩
 
قديمآ كنت أسأل هل اﻹختلاط بين الذكر واﻷنثي حلال أم حرام ، وبعد تفكر في كتاب الله تبينت عن اﻷتي: –
الله أجابنا في آية كريمة عن علاقة الذكر واﻷنثي ، تأمل معي اﻷية الاتية :
(يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ [[ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ]]
وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ
(((( لِتَعَارَفُوا )))) ۚ
إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّه [[[[ِ أَتْقَاكُمْ ۚ]]]] إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ)
 
تفكر جيدآ في كلمة (((( لتعارفوا )))) بعد كلمتي [[ ذكر وأنثي ]]
الله أشار بكلمة لتعارفوا من (( التعارف)) وهي مشتقة من علم المعرفة ، والمعرفه نوع من أنواع تغذية العقل
 
إذن الله أحل لنا التعارف وحدد في بداية اﻷية الكريمة انها بين (الذكر واﻷنثي) ، وأشار لنا أيضا في سائر اﻷية بنوع هذة المعرفة ، أن تكون ((بالتقوي)) لوجود كلمة (( أتقاكم )) بعد (( لتعارفوا ))
 
أشار الله لنا أيضآ بأن التعارف بينهم يؤثر علي النمو واﻹزدهار الفكري بإنتشار هذه المعرفه وإرتباطها بالقباءل والشعوب ، تقوي المعرفة بين الذكر واﻷنثي تحدث إرتقاء في نهضة الشعوب والقباءل
 
سؤالي لكم اﻷن :-
– ما مفهوم أن يتعارف الذكر مع اﻷنثي (( بالتقوي )) لديكم ؟؟
– هل الحرام ضمن مفهوم ((التعارف بالتقوي))؟
– هل الفاحشة والفواحش ضمن ((التعارف بالتقوي ))؟
– هل التحرش ضمن (( التعارف بالتقوي)) ؟
– هل اﻹنحلال في الخلق واﻷخلاق ضمن (( التعارف بالتقوي)) ؟
– هل الظنون واﻷحكام ضمن (( التعارف بالتقوي )) ؟
بالتأكيد ﻷ
 
إجاباتك عن هذه اﻷسئلة ستعرفك مدي جهل بشر توارثت مقولة ” إختلاط الذكر واﻷنثي حرام ” ونشرتها دون التبين عن صحتها ، إجابتك ستبين لك مدي جهل القبيلة التي تعيش فيها إذا توارث نفس أفكارك السلبية
 
اﻹختلاط له قوانين حددها وشرعها الله في كتابه ، ومن يتبعها يكون عند الله من المكرمين ، أما من يعمم علي كل انواع الاختلاط بالتحريم ، فهو ينظر لﻹختلاط بنظرته الخاصة به وليس بما أمر به الله
 
إذن ماذا حرم الله ؟؟
(قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ (( الْفَوَاحِشَ )) مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ و(( َالْإِثْمَ وَالْبَغْي)) َ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ)
 
التعارف بالتقوي لا يشمل وجود الفواحش أو اﻹثم والبغي والعدوان ، الإختلاط بينهما حدده الله ((تعارف بالتقوي)) وليس تعارف بالفاحشة والفواحش واﻹثم والعدوان
 
(وَقَدْ فَصَّلَ لَكُمْ مَا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلَّا مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ ۗ وَإِنَّ كَثِيرًا لَيُضِلُّونَ بِأَهْوَائِهِمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ ۗ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُعْتَدِينَ)
 
إذا حرم إنسان تعارف الذكر باﻷنثي والاختلاط بينهما في إطار الحلال والتقوي ، فهو يحرم ذرات الذكر بذرات الانثي بداخله دون ان يدرك أثار نتيجه أفكاره عليه نفسيآ وصحيآ
 
في أداءي لمناسك الحج ، أذنت أداء صلاة العيد وقت الطواف ، صليت صلاة العيد أمام الكعبة مباشرة ، في اختلاط بين الجنسين ، الهدف هو إصطفافنا وصلاتنا من أجل الله فقط ، وهذا هو جمال ديننا من الله
 
ليس الاختلاط هو السبب في الحضيض الاخلاقي بالمجتمعات ، بل عدم التحكم في الشهوات وانحلال الرغبات تسبب في انحلال العلاقات التربوية بين الذكر والانثي
 
منهم من ابتدع علي هوي نفسه افكار خارجه عن حدود الدين والاخلاق وسماها موضة عصرية لتكون منفعة له ولغيره ممن يتبعه ، ولﻷسف كثيرآ من أهل المشرق إتبع هذه الموضة دون تبين أو تفكر عنها
(فَيَوْمَئِذٍ لَا يُسْأَلُ عَنْ ذَنْبِهِ إِنْسٌ وَلَا جَانٌّ) (فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ)
 
اللهم أرنا الحق حقآ وأرزقنا إتباعه
وأرنا الباطل باطﻵ وأرزقنا إجتنابه
😊
إستيقظ يا إبن آدم ، وكن بني آدم
‫‏حبي وسلامي للجميع‬
‫- نيفين محمد‬
 
* كل شي حرام، هذا الشيء معروف منذ مدة. أي شيء يتفق مع الفطرة فهو حرااااااام. ( عارف الدوسري )
 
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : قوانين حياة من القرآن

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..