حكم رائعة عن الحياة

أكثر ما يرهق الإنسان العربي ، التفكير الحقيقي خارج حدود عقل آباءه ومجتمعه أو الاختيار الحر !!
– – – –
الإنسان العربي في الغالب يحيا حياته كلها بدون أن يعيش خارج حدود العقل الإجتماعي الفقير ولو في خياله ! .. ( هو يخاف من خياله لأنه ممنوع ، والخيال يؤدي لرؤية الجمال والحقيقية ، والحقيقة تحتاج للقوة والجرأة والتغيير. وهو لا يملك الثلاثة ويفضل أن يعيش علي الأوهام ومن حوله يصفقون له ويقولون له انه عاقل. ماذا يريد أكثر! ) ، ويتم وضع أمامه خيارين لم يخترهم من الأساس ؛ فيختار واحداً منهم ثم يقول أنا حر !!
– – – –
أنا لا أؤمن بالمذاهب الدينية ولا المذاهب الفكرية .. ولا أؤمن بالجماعات ولا الأحزاب .. ولا أؤمن بالشركات ولا المؤسسات .. كإيماني بك أنت يا إنسان .. كإنسان .
 
أنت من تؤسس المذاهب والجماعات والشركات .. وأنت من يدمرها .. وأنت من يجددها ويطورها للأفضل .. وأنت من يعبدها للأسف !
– – – –
من سيتطرف في حبك .. سيدمرك بحبه !
من سيتطرف في حبك .. سيتطرف في كرهك أيضاً .
 
التطرف في الحب ليس هو الحب المجنون ولا العشق ؛ ولكن التطرف هو خنق روح الحـب وجعله ضيق جداً بضيق العقول المتطرفة..
التطرف في الدين ليس حالة حب للدين ولا حب لله ، وإنما هي حالة خنق للدين الواسع الرحب الذي يشمل ملايين البشر من مختلف الألوان والأجناس والأفكار والمجتمعات إلي فكر واحد ضيق جداً ، فكر شخص يؤمن في قرارة نفسه أنه إله الكون وأن أفكاره هي التي ستسير الكون وإلا فليذهب الكون إلي الجحيم .
 
كذلك المتطرف في الحب ، لسان حاله فكري يجب أن يسير حياتنا وإلا فليذهب الحب إلي الجحيم !
– – – –
المتطرفون دينياً ينظرون إلي من ليسوا معهم أنهم بشر أقل قيمة..
أما من معهم .. فهم من الطبقة المقدسة !
– – – –
الصداقة تكون أقوي بين المرأة والمرأة أم الرجل والرجل .. أم الرجل والمرأة ؟
 
أعتقد أنها لا علاقة لها بنوع الجنس ، أنما تعتمد في الأساس علي نوع الروح .. وتناغم الأرواح من عدمها .. عندما تتناغم الأرواح ، تصل القلوب إلي قمة اللذة والمتعة .
 
الأرواح ليست متساوية ، هناك من روحه مخنوقه تحتضر ، وهناك من روحه حرة
وهناك من روحه حرة بطريقة ما ، و روح حرة آخرى بطريقة ما ثانية
 
لسنا متساويون وحتي إن فرضت المجتمعات علينا شكل أو مظهر عام معين ، لن نتساوي في الداخل أبداً ولكن يمكننا أن نتساوي في الخارج .. والخارج لا يشكل سوى قشور مقارنة بالداخل .
———————–
 
عبدالرحمن مجدي
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : خواطر جميلة

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..