خطوات حل المشاكل – كيف تحل المشاكل

من أين تبدأ؟
ــــــــــــــــــــ
عندما أذكر المشاكل هنا وأوضح مناطق الخلل فأنا أرشدك إلى مكان الخلل فإن قمت أنت بإصلاحه فستنتهي مشكلتك في هذا الجانب من حياتك. تستطيع أن تبدأ من الجزء الذي تقدر عليه، يعني إبدأ بالسهل الذي في متناولك. مثلا أن تبدأ بإحترام الناس أو إحترام الحياة أو تبدأ بالتعبير عن نفسك ولا تقبل بتدخل الآخرين في قراراتك ثم تقوم بالمزيد من القراءة والإطلاع لتفهم الحياة أكثر.
 
لا أستطيع أنا أو غيري حل مشاكلك. نحن فقط نكتب لك عن الخلل ونضع تصور للحل ولكن عليك أنت أن تجرب أكثر من طريقة وأكثر من مدرب حتى تجد ما يناسبك ويتماشى مع طريقتك في الحياة.
 
عن نفسي أنا قمت بواجبي نحوك. لأكثر من ثلاث سنوات وأنا أكتب بدون توقف. كل يوم موضوع يشرح لك جانب من جوانب الخلل لكنك تقرأ وتنتظر السماء تمطر عليك حلول جاهزة.
 
القوة في القرار. لماذا لا تقرر متى ستطبق ما تعلمته؟ متى ستقرر أن تأخذ حياتك بجدية أكثر؟
ماذا تنتظر؟ هل تنتظر أن أعطيك دورات مجانية؟ إذهب للخباز وقل له أعطني رغيف خبز مجاني أو إذهب لميكانيكي السيارات وقل له أصلح سيارتي مجانا.
 
المعلومات متوفرة في كل مكان. نقول لك مشكلتك أنك تعبد أمك وأبوك ما تصدق. هذا حل عظيم توقف عن عبادة أهلك وعن عبادة الناس. من هنا تنبثق معظم الحلول.
 
نقول لك إعتز بنفسك وإستثمر في شخصيتك، هذا حل آخر مؤثر جدا.
 
نقول لك تخلص من مخاوفك، إرسم أهدافك بوضوح، أرسل الحب لكل المخلوقات، معتقداتك العنصرية تخلص منها. لكن الذي يحدث أنك تعترض، لا تعجبك الحلول. تريد حلول تخلصك من مشاكلك دون أن تؤثر على عبوديتك للناس أو إستعبادك لهم ودون أن يتغير شيء.
 
تريد شخصية قوية لكن في نفس الوقت تريد أن لا تجرح مشاعر الآخرين. كيف يعني؟ مشاعرهم لازم بتنجرح لأنهم على خطأ ولو كانوا متوازنين فسيسعدهم أنك رجعت للحق.
 
يا أخي أنت تعتقد أن السلام لأشباه الرجال. نحدثك عن السلام فتحدثنا عن الليونة. نحدثك عن الحب وفتحدثنا عن الرخاوة. مفاهيمك عن الحياة غلط في غلط.
 
الحب والسلام والحرية والسيادة والكرامة للأقوياء وليس لأشباه الرجال أو أشباه النساء.
 
الله جعل لكم دينا يقويكم لكنكم بدينكم صرتم ضعفاء فأين الخلل؟ حتى أفضل الحلول عندما لا نفهمها فإنها غير نافعة. من دين يحرركم حولتموه إلى دين يستعبدكم. في الحقيقة أنتم إستعبدتم أنفسكم. كل الذي قرروا التحرر تحرروا وصاروا أسعد فلماذا ينجح البعض ويخفق البعض؟ الفرق في تحمل مسؤلية حياتهم.
 
 
س: أتفق ولكن أختلف فى نقاط … لا يوجد تناقض بين السلام واللين! أنظر أستاذ، بسم الله الرحمن الرحيم ” اذهبا إلى فرعون إنه طغى * فقولا له قولا لينا لعله يتذكر أو يخشى ” صدق الله العظيم … اللين ليس ضعفا ولكن متى يستخدم وأين ومع من ، والآية الأخرى بسم الله الرحمن الرحيم ” فبما رحمة من ربك لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم فى الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين ” صدق الله العظيم، لنفترض إن حد بيلح على للقيام بشىء ومفيش حد بيحب الإلحاح ممكن الرد يكون ” حاضر بإذن الله” واحدد أنا امتى أقوم بهذا العمل، مش ضرورى ابدا أجرح اللى قدامى بكلمة شديدة وأكون فظة! ليه يعنى !! كسر الخواطر شىء مش كويس أبدا، وجبر الخواطر له أثر عظيم فى النفوس ، لن أستطيع أن أرضى جميع الناس ولكن على الأقل لا أعورهم 🙂
 
ج: ليني قدر ما تشائين المهم أنك تساندين نفسك.
عموما نحن نعيش في عالم متعود على الرخاوة لذلك الناس تتألم حتى من التماسك الطبيعي
 
س: يعني يادكتور تقصد بالشخصية القوية ان لايهمني الناس اذا انجرحوا من كلامي او لا ؟ يعني انا اقول رايي و اثبت شخصيتي والباقي لايهم ؟ و الحب بدون رخاوة كيف يعني مافهمت؟
 
ج: ذا ما تحتاج إلى إكتشافه بنفسك. عش الحياة وجرب فهذة أشياء لا أستطيع شرحها لك.
دائما جرب وستذهلك النتائج
 
س: طيب استاذي انا جبت فعلا من مؤسسه عماره كورسات مسجله عن الاشياء اللي فيها خلل عندي زي التغلب ع المخاوف والتعامل مع الاخرين ومفجرات الثقه بالنفس وتربيه الاطفال والعلاقات الزوجيه ومع ذلك بطبق شويه لكن برجع تاني انسي وبيحصل مشاكل وبتصرف بالبرمجه القديمه رغم اقتناعي بالجديد وبتمني اكسر البرمجه القديمه
ممكن حضرتك تقولي الخلل فين عشان ارجع اسعي لاهدافي من تاني
واوصل للعيش بسلام وراحه واتذوق جنه الدنيا قبل الاخره بإذن الله
 
ج: لا يوجد خلل وإنما أنتِ بحاجة لإكتساب مهارة الإلتزام بالقرارات التي تتخذينها. عندما نقرر شيء نلتزم به فإن فشلنا نحاول مرة أخرى.
 
أكثر الناس لا يريدون إعادة المحاولة وهنا يكمن الخلل
 
س: والله عملتها دكتور وخرجت منذ 3 سنوات من القطيع ل الاهل حاربوني حتى الاباء و مقاطعيني منذ ذلك اليوم بدهم اعترف اني على خطا وانا لم اخطء مشكلتهم انهم يحسون ان عوراتهم مفضوحة امامي جميعا رغم عدم انتقادهم الا عند تجاوز الحد ، والله هذا السبيل متعب و مؤلم لكن لا مفر لقد اخترته .تنقصني الشعور بالاستمتاع به.
 
ج: لأنك مازلتِ متعلقة بالناس وآرائهم تهمك. تريدينهم أن يوافقوك. مازال عندك مقاومة لوضعك. فقط تقبلي فكرة أنهم مختلفون.
 
عارف الدوسري
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : تغيير الذات,عاهات مجتمع

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..