خواطر جميلة جدا وقصيرة

أغنياء الروح هم أسياد الحياة ؛ إنهم مفعمون بالحرية والبساطة والرحمة ..
كـي تعيش حياة الروح الغنية ؛ عليك أن تتغير باستمرار طبقاً لقوانينك الخاصـة
– – – –
الأطفال بيعلموك الحياة
الكبار بيعلموك العبودية للظروف والأحداث والمجتمع !!
– – – –
الأطفـال.. بعشق ريحتهم.. بعشق أنفاسهم.. بقعد اشمشم فيهم هههه
الأطفال يعني الحياة .. الأطفال هم روح الحياة ..
الأطفال أحد أجمل نعم الله علي الإنسان.. #الأطفـال
– – – –
سـاعد نفسك.. أختر طريقك.. كمل فيه…
خليـك طفل عنيد دماغه جزمه قديمة ^_^
– – – –
الطموح هو أن تعيش بضع سنوات من حياتك بشكل (يستهزأ ) به أغلب الناس..
كي تعيش بقية حياتك بشكل ( لا يستطيعه ) أكثر الناس .
– – – –
ثمن الحرية غالي.. يدفع مقدماً.. خروجك من دائرة الأمان “رضي أهلك ومن حولك عنك “.. غير مضمونة النتيجة.. ! ، ليس معها ضمان.. والكل يعيب عليك في اختيارها في البداية فقط !!
لكنها الباب الوحيد المؤدي للحياة…
– – – –

أتعجب كثيراً عندما يسألني شخص ما ، من أكون !؟
لا أحد يسأل الشمس من تكون ولا الزهرة ولا القمر ولا البحر ولا القط ولا العصفور…

حين يسألني أحد ؛ أقول بداخلي لما يسألني ألا يُبصرني ؟! ألا يراني ؟!
لا أجد جواب سوي أني إنسان .. أكون إنسان .. إنسان يفكر ، يبحث ، يختار ، يحيا ، يفعل أفعال طفولية أحياناً ، ويفعل أفعال حمقاء أحياناً آخري ،، أحياناً أفعل أشياء صحيحة وأحياناً أرتكب الأخطاء  ،، ببساطة يختار ويحيا ما يختاره ، لم أخُلق لأكون تابعاً أو خاضعاً لأحد! خلقت لأختار ولأحيا…

انتبهت بعدها أنه يسأل عن شخصيتي التي أكونها ؟
والشخصية تتغير بتغير المواقف ، الأحداث ، الشخصيات المشاركة في المشهد ..
من يومها لم أعد أفكر في جواب من أنا …
بل أسمح للشخصية التي تظهر حسب ما يتطلبه المشهد أن تجيب عني هذا السؤال..
وأكتفي بالسماح بما هو في داخلي أن يخرج وأن يكون…

– – – – – –
ماذا سيحدث في المستقبل ؟
لا أحد يستطيع أن يتحكم في هذا ؛ لذلك أنا أفعل ما يقوله لي قلبـي ، في المستقبل لا أريد أن ألوم أي أحد.. بأن حياتي تدمرت بسببه ، لا يهم ماذا ستصبح حياتي عليه في المستقبل ؛ فأنا أعرف انها أصبحت هكذا بسببي أنا … لذلك سأكون سعيد أو سعيدة ^_^
– – – –
عش كما تريد .. أحلم كما تريد! .. أذهب حيث تريد .. كن كما تريد ؛ لأنه لديك فقط حياة واحدة تعيشها .. فرصة واحدة .. لتفعل ما تريد ..

عشها كما تريد ، أو ستندم علي كل لحظة وكل فرصة ضيعتها من يديك بسبب خوف أو جهل أو حماقة أو …
والطريق الوحيد للتخلص من الخوف والجهل والحماقة هو أن تتفكر وتتأمل وتقرأ وتبحث وتصل إلي ما يريح ويطمئن قلبـك فقط
– – – –
يركز معظم الناس علي كيفية تجنب الألم وتحقيق المتعة علي المدى القصير ، وبذلك يخلقون لأنفسهم ألماً أقوي وأعمق علي المدى الطويل…

وهذا ينطبق علي العلاقات الغير ناضجة في ” الحب أو الزواج ”
وينطبق أيضاً علي الأهداف الغير محققة
وينطبق علي القناعات المنتهية الصلاحية

تذكر أن أي شيء قيم تريده يتطلب أن تتحمل ألماً قصير الأمد وتتجاوزه ؛ لكي تكسب المتعة طويلة الأجل…
اقرأ: الالم والمتعة – القوة التي تتحكم في في حياتك
– – – –
تعلمت أن كل نفس ذائقة الموت…إلا أن الحياة لا تتذوقها إلا بعض الأنفـس..!
– – – –
الحياة بسيطة أوي

حزين.. ابكي ، فرحان.. اضحك
فشلت.. أتعلم ، نجحت.. اكبر
خائف.. جرب ، بتحب .. تشجع
مكتئب.. أتحرك ، مستمتع.. أتنطط
– – – –
الصبر ليس القدرة على الانتظار !!
أنما كيف تتصرف أثناء الانتظار …
– – – –
مجرد إدراكي وشعوري بأن الله الرحمن بيحبني أكثر من أمي وأبي ! ؛ يملأني هذا الشعور بالطمأنينة وأشعر بأني أقوي من أخطائي وأقوي من الحياة…
– – – –
لن أتوقف أبداً عن السير في طريقي الخاص ؛ سأموت أو سأصـل…
– – – –
أريد دافع لأفعل أي شيء .. دافع من شخص ما ، دافع ذاتي ، ….
ولكني بدون هذا الدافع أشعر بأني لا أرغب في هذه الحياة !!
– – – –
أجمل حقيقة في الحياة هي: أنني سأموت يوما ما
ربما اليوم أو غداً أو الشهر القادم أو بعد مرور سنة أو 50 سنة.. لا أعلم متي !؟

ولكني حتماً سأموت ؛ لذلك فأنا أعيش كل يوم في حياتي كأنه اليوم الأخير لي..
أعيش حياتي وفقاً لقواعدي الخاصة فقط .
– – – –
أكتب قصة حياتك بايدك ، دلوقتي حالاً
وأمشي في الطريق اللى أنت هاتختاره
اتعب عشان رحلة حياتك تسير كما تريد أنت

يا صديقي : أنت كدا كدا هاتتعب…
إما هاتتعب في طريقك الى هتختاره ؛ تعب ممزوج بلذة ومتعة الحياة…
أو هاتتعب في الطريق الى أخترهولك مجتمعك ؛ تعب ممزوج بالعجز والموت البطيء كل يوم .
– – – –
عاوز تتمتع بعلاقات أقوي وأجمل مع كل الناس وبالأخص أحباب قلبك..
أهتم بالعطاء النفسي .. أي الحُـب فقط بدون شروط وقيود ليكونوا وفق أهوائك الحمقاء! ، وأمنحهم دائماً شعور بالثقة بأنفسهم والقوة ، وأهم شيء أحترم مشاعرهم .. أحترم أحلامهم .. أحترم أهوائهم .. أحترم خياراتهم الشخصية ،، وحتي لما تقوم بالعطاء المادي .. أعطيه بلمسة حُـب … فهمت حاجة ^_^
– – – –
الفرق بين الحُـب والوهم :
عندما تجد ورده رائعة أمامك إن وجدت نفسك تسرع لتقطفها فهذا وهم ، وإن وجدت نفسك تذهب لتسقيها لتكبر فهذا حُـب .. حسين والي
– – – –
#لما بحس بتوهان وبضياع وتشتت .. ببص للسماء وبكلم ربنا وهو بيحس بيا .

بس بجد هو مين قال ان ربنا مش بيسمعك ؟!! ومش بيجاوبك ؟!!

ربنا بيسمعك … وإجابته ليك ، هاتوصلك لحد عندك بس محتاج 2 شرط بس :
1- لا تقدس أفكارك وقناعاتك ! ،التي حفرت بداخلك منذ الولادة إلي الآن .
2- اسعي وكمل في طريقك وثقف نفسك ذاتياً وتأمل وتفكر .
(التثقيف والتعليم الذاتي عكس تماماً التثقف والتعليم بالتلقين او بالوراثة !!
لا يستووون)

بس كدا .. أوعدك وعن تجربة هتوصلك الإجابة المناسبة ليك أنت أو ليكى أنتي.. والي هاتريح قلبـك بجد .
– – – –
أول ما أحب بالمرأة.. أنها امرأة.. ثم أحب جمال روحها.. ثم أحب فيها الإنسانة الناضجة الحرة.. ثم أحب حبها..
منذ أن ارتقيت لم تخطر علي بالي ككائن جنس إلا قليلاً جداً..
– – – –
سبب انحطاط وفساد أغلب الذكور في هذا المجتمع ..
هما عبارتان تربوا عليهما .. !!

1- الرجل لا يعيبه شيء سوي جيبه وفلوسه!
” لا قيمة لفكره ، لا قيمه لمشاعره ، لا قيمه لأحلامه”..
فذهب حيائهم وذهبت عقولهم .

2- الرجل لا يبكي..
فجفت وماتت قلوبهم .
– – – –
افعل ما يحلو لك ، عيش بشروطك
اذهب وانفض التراب عن مصيرك
انه دورك للتحليق ^_^
– – – –
أصلاً الصعب بكرا هيهون وهايبقي سهل
دا مش برضاه … دا غصب عنه
أصله وقف في طريقي
وشكله ميعرفنيش .
– – – –
متزعلوش علي أمبارح عشان عمره ما هيرجع .. ولا على النهاردة لأنه مهما طال هيعدي .. أهم حاجة تحلموا بشمس مضيئة في بكرة ؛ لأن إن شاء الله الشمس هتشرق بكرة بيوم جديد .
– – – –
الألم كائن وحشي يتطفل علي أجسامنا ، يسرق منا حيوية كل خلية ، تشعر بموت بطئ يتملكك ! تنفضه عنك في صراع مستمر… تتجرد من الحياة لتقف أمامه نداً ؛ تراهن بالموت الحياة..
فقط الحـب قادر علي القضاء عليه في ثواني معدودة !
– – – –
إذا استطعت تكوين صورة ذهنية عن أي شيء، فتيقن أنك تستطيع تحويله إلى واقع، وأن لديك كافة الوسائل حاليا لتحقيقه

وفي المقابل ببساطة إن لم تحققه فاعلم أن هناك في هذه اللحظة صورة ذهنية في عقلك تخبرك أنه مستحيل أو صعب ، وهذه الصورة الذهنية السلبية هي التي أصبحت واقع لك الآن .. أنت السبب .. اختر
– – – –
أغرب بلوك في الحياة : هو البلوك اللى تعمله لـ شخص ، عشان أنت مش عايز أنت .. تدخل صفحته وتشوف أخباره ايه !!!
#عندما_يعجز_المنطق_عن_التفسير ههههههه
– – – –
خيبة الأمل نتيجة عمل أو علاقة انتهت ، مشاعر محبطة جدا ومؤلمة جدا في حالة حب ” العمل او الشخص ” وعلى الإنسان أن يستشعرها بقوتها وعمقها ثم يخرج منها ويبدأ حياة جديدة .. بداية جديدة .. إنسان جديد .
– – – –
نحن حينما نفهم أنفسنا نصبح أقوى من كل ظروفنا …
لأننا نستطيع أن نشكل هذه الظروف .. ونتوافق معها
– – – –
الدنيا فيها كل حاجة وعكسها
الحب والكره ، السلام والحرب ، الخوف والأمان ، الحزن والسعادة ،….
أنت كل يوم وكل لحظة … بتختار ؛ أختر ما تريد
وأوعي تخلي حد يختار لك… دا يومك أنت ، وحياتك أنت … أختار أنت ^_^
– – – –
الصور ليها صوت ! ، الصور ليها مشاعر ! ، الصور ليها رائحة !
– – – –
للاستمتاع بعلاقات طيبة مع الآخرين..
فقط تعلم كيف تنظر إلي العالم من خلال أعينهم
وأنظر إليهم بعيون قلب الطفل الذي بداخلك ^_^
لا بعيون عقل شخص كبير أحمق يقدس أفكاره !!!
– – – –
الإنسان كائن اجتماعي بطبعه.. يحتاج إلي التفاعل مع الآخرين للشعور بالحب والأمان والدعم والتقدير الذي يحتاج إليه…
اعتمادنا بشكل مفرط ومتطرف على الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر قد يتسبب في شعورنا بالعزلة والوحدة .
يا صديقي : أخرج من سجن العالم الافتراضي ، وعش حياتك علي حقيقتها
– – – –
الحياة اقصر من أن تمضيها في الشكوى والندم، جرب أن تحب من يعاملك باحترام ولا تعطي اهتمام لمن يعاملك دون ذلك، كل شيء في الحياة يحدث لسبب ؟ ، لا تفوت فرصة يمكن أن تغير بها حياتك للأفضل…
– – – –
لو عندك حلم أوعى تيأس مع أول عقبة أو مع سادس عقبة !
لكن حاول تثبت نفسك وأتمسك بحلمك اكتر …
نيتك و سعيك هما اللي هيجبولك كل اللي نفسك فيه

بس مع كل عقبة ، أتولد من جديد
لازم تغير أفكارك ، قناعاتك ، أسلوبك في الحياة .. مع كل عقبة تواجهك
أما للأحسن أو الاسوء
أنت من تختار ^_^
– – – –
في كل مرحلة من مراحل حياتنا تتغير علاقاتنا ،أفكارنا ، قناعاتنا.. ما نحب وما لا نحب.. تتغير اهتماماتنا.. حتى طريقة تصفيف شعرنا واختيار ملابسنا.. حتى نوعية طعامنا.. ودرجة ارتباطنا بمن حولنا..

في كل مرحلة نولد من جديد .. ليس هذا ما كناه بالأمس القريب أو البعيد.. ليس لأننا تغيرنا.. وليس لأننا كنا مخطئين في السابق.. وليس لأن الناس والظروف حولنا تغيرت.. بل لأن وعينا يتغير من فترة لأخرى..

الكارثة ألا يتغير شيء فينا، وأن نبقى لسنوات طوال بنفس درجة الوعي والفكر.. الكارثة أن يتغير كل ما حولنا إلا نحن فنبقى متشبثين بأطلال الماضي..
– – – –
في كل شخص نقابله ، في كل عمل نقوم به .. نبحث عن انعكاس لنا
وعندما نجده ؛ نشعر بحالة سعادة وراحة ومتعة “تعجز الكلمات عن وصفها “

إذا وجدت هذا الشيء .. ابقيه في أمان ، حافظ عليه ،ولا تتركه يذهب أبداً .
لأنه أغلي ما تملك في حياتك … سواء كان هذا الشيء شخص او عمل .
– – – –
لو الفشل أني أبطل اجري وراء الدرجات و الشهادة والضغط النفسي …
واجري وراء قلبي .. فمرحبا بالفشل خير حبيب وصديق لي ^_^
– – – –
جميلة أوووي هذه الرعشة التي تنتاب جسدي عندما أتخيل أحلامي بعمق ، ويأتي بعدها دمعة تبعث بداخلي الأمل والحماس والطاقة والقوة !
– – – –
عندما تقرأ القرآن بقلبٍ واعٍ فإنك لا تحتاج إلى التفاسير الكثيرة، فالله يخاطبك مباشر من خلال القرآن، فلا تجعل بينك وبين الله ترجمان لتفهمه، فقط افتح قلبك ليدخل إليه النور..
– – – –

عندما نمرض فثمة شيء يريد جسمنا أن يخبرنا إياه.. أفكار أو مشاعر سلبية أو مكبوتة أو أحلام تريد أن تخرج للحياة ولكنك لا تهتم بها ولا تسقيها بماء القوة والإصرار !
– – – –
– عدم المقاومة
– عدم إطلاق اﻷحكام
– عدم التعلق

تشكل هذه النقاط الثلاثة أضلاعاً مرتبطة راسمة مثلث الحرية الحقيقية والعيّش المتنور في سلام ..
ايكهارت تول
– – – –
في عصرنا الحالي أغلب البشر يعرفون ثمن كل شي.. !!
ولكنهم لا يعرفون قيمة أي شيء… !!

ويتعمدون أن لا يعرفوها.. !
بسبب خوف أو كَبَر داخلي بأنهم الحق المطلق

وهكذا من السّهل فُقدانهم كل يوم لشئ أو معني جميل في حياتهم .
– – – –
أكره التعامل مع المعقدين والموعقدين أمور الحياة…
أشعر بأن قلبي انقبض ،حينما أتعامل معهم…
الحياة بسيطة أوي… آه وربنا ^_^
– – – –
عبّر عن نفسك بصدق ، ولا تخشى انهيار الصور الذهنية للآخرين عنك .
يوجد مئات الصور الذهنية لدي من حولك عنك.. ولكن أي صورة أنت ؟

ولا واحدة .. صورتك الحقيقة أنت تصنعها بنفسك وقد خلقك الله في أحسن تقويم
أنت مخلوق أكبر من صورة محددة بواسطة بشر .. فلا تجهد نفسك في الحفاظ على وهم كبير !
– – – –
ويصبرني الحنين طول ما طريقي مااشي…
– – – –
To the sky.. To win or die
– – – – – – – – – – – – – – –

اقرأ أيضاً: خواطر عن الحياة

عبدالرحمن مجدي

هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : خواطر جميلة

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..