خواطر حب

ليس من الممكن أن تلمسني،
لكني أشعر بنورك يملأ محيطي أينما أكون ..
– – – –
لا تكن بلا حُب لكي لا تشعر بأنك ميت ،
مُت في الحب و ابقى حياً للأبد…
– – – –
ليس لكل أحد أن يكون محبوباً، لأن المحبوب يحتاج إلى صفات وفضائل، لا يرزقها كل إنسان، ولكن لكل أحد أن يأخذ نصيبه في الحب وينعم به ، فإذا فاتك أيها القارئ العزيز أن تكون محبوباً، فلا يفتك يا عزيزي أن تكون محباً ، إن لم يكن من حظك أن تكون يوسف ، فمن يمنعك من أن تكون يعقوب ؟ وما الذي يحول بينك وبين أن تكون صادق الحب دائم الحنين؟!
اقرأ : الحب الحقيقي
– – – –
كل الناس تسمع صوتي ، إلا أنت تسمع قلبي
– – – –
إن استطعنا أن نحب بلا توقعات أو حسابات بلا مواءمات
أن نحب وحسب ، فإن هذه هي الجنة الحقيقية
– – – –
المحب لا يكون وحيدا أبداً .. وهو طول الدهر مستمتع مع حبيبه الذي لا يرى
– – – –
يمكن ان استغني عن أي شخص
ولايمكن ان أستغني عنك
أنت تدور في قلبي
،
تسكن فى ذهنى
وتملء عينى
وانت فرحى
:
:
لايمكن ان اكون بدونك
– – – –
الحب لا يمكن تعلمه أو تعليمه
الحب يأتي كنعمة …..
– – – –
أنما احيا بك، ما هذه الحياة … وما قيمتها ؟ وأنت لي مائة حياةٍ وأكثـر.
– – – –
مهما يكن ما تعرف و مهما يكن ما لا تعرف
وحده الحب سيبقى الحقيقة الأسمى
– – – –
حقيقة المحبة ان تهب لمن أحببت كلك
ولا يبقي لك منك شئ
– – – –
المياه داخل القارب , تعني هلاكه
لكنها عندما تكون تحته .. فهنا النجاة
– – –
سأل سائل : ما هو الحب؟
فجاءه الرد: ستعرف عندما تضيع فيه..
فالأفلاك التي تدور في سماواتها
انما تحركها امواج الحب
ولولا الحب
لكانت كالجليد تتـجمد..
– – – –
القلب الممتلئ بالحبّ كطائر الفينيق ..
لايوجد قفصُ يستطيع سجنه ..
– – – –
ان المحبة والمحب باقيان الى الابد
ولا تربط قلبك بسواهما لانه عرض زائل
– – – –
” نستطيع ان نطهر اجسادنا بالماء
لكن الحب وحده هو الذى يطهر قلوبنا ”
– – – –
أما أنا فعيدي هو ذلك اليوم الذي أرى فيه وجه الحبيب
– – – –
دع الحب يأخذك الى الله
– – – –
إن من الأرواح الطاهرة ما هو أبهي من الكواكب المشرقة .. تنبعث أنوارها نحو الأفلاك .. كأنها المدد
– – – –
لكل منا دروبه الخاصة ،و اسفاره في روح الآخر ،
ولن يعلم أحد عن اسفارنا شيئا .. أيها الحبيب ،
لن يعرفوا ما عرفناه .. أبدا
فاذا ذهبت الأيام.. فقل لها اذهبي ولا خوف
ولتبقَ أنت يا من ليس له مثيل في الطهر
لتبقَ في قلبي .. نغمة لا تخبو
– – – –
وكأنما يضعك ألمك واشتياقك
أمام مرآة صافية
لكن عينيك المنهكة
تخشى النظر
و تشفق من رؤية وجهك الباكي
بينما أنك لو رفعت عينيك
فأنك لن تجد سوى.. وجه المحبوب
الذي طالما ذبت اشتياقا اليــه!
– – – –
يذيبني شوقي إليك
حتى ان قلبي يتمنى أن يطير نحوك
ولكن ..
كيف للطير كسير الجناح أن يطير !؟
– – – –
لا يهدأ قلب العاشق قط
ما لم يُبادله المحبوب الوله ،
وحين يُشع نور الحب فى القلب
فذاك يعني أن هناك إحساسًا بالحب فى القلب الآخر.
– – – –
لا تتوقع عودة قلبك بعد أن ذاب في الحب ،
ذهابه كان للخير ..!
– – – –
أيُها الحبيب ناديني كالأذان … فأنا أشتاقُ إليك كالصلاة ..!
– – – –
حينما يوجد الحُب ؛ فإن الروح لا تعاني من النقص ..
– – –
“وأنا كلّي داخل قلبك جملةً وتفصيلا، فتعال صوب قلبك… هيا”
– – – –
ذات يوم كان لي ألف رغبة … لكنهم تلاشوا جميعا في رغبتي الأكبر أن أعرفك … أعرفك وحسب .
– – – –
الحب هو عاطفة صامتة تماماً ولا توصف بكلمات ..
– – – –
ضع ضياء قلبك دليلاً لبيتي و دع ضياء قلبك يُريك أننا واحد
– – – –
وكأنما يضعك ألمك واشتياقك أمام مرآة صافية
لكن عيناك المنهكة تخشى النظر
و تشفق من رؤية وجهك الباكي

بينما أنك لو رفعت عينيك
فأنك لن تجد سوى.. وجه المحبوب
الذي طالما ذبت اشتياقا اليــه!
فلا تضجر من ألمك مهما تعاظم..
لا تكّل من قبضته القاسية

فقط انظر إلى كفك.. وفكر
ماذا لو ظلّت هذه الكف منـبسطة طوال الوقت؟
و ماذا لو ظلّت منقبضة طوال الوقت؟
إنها لن تكون حين إذٍ سوى.. كفٍ مشلولة
أليس كذلك ؟
إنما يكمن وجودك الأعمق في هذا القبض والبسط..
تماماً كما جناحي الطيـر يسموان بك ..حيث المحبوب
– – – –
أنا لكَ …. فلا ترجعني إليَّ
– – – –
أنتَ طواف حول قلبي
وأنا طواف حول بابك !
– – – –
فلينكسر قلبك مرة تلو المرة .. وإلا فكيف له أن ينفتح؟
– – – –
عندما يبتلعك هذا الظلام الدامس عندما تطبق عيناك على العالم، تُفتح عينٌ ثالثة في قلبك
– – – –
أنا لم آت لأعطيك شيئًا جديدًا, لقد أتيت لأخرج جمالا لم تكن تعرف أنه موجود فيك
– – – –
قد يكون معشوقك في هذه الدنيا بهيا، قد يكون حانيا
لكن المعشوق الحق .. هو الذي يتلقاك حين تحين النهاية ،فاتحا لك ألف باب
– – – –
اذهب ، واغسل كل الحقد من قلبك
سبع مرات بالماء
ثم يمكنك أن تكون رفيقنا
وتشرب النبيذ من الحب.
– – – –
توغل الحبيب في كل جزيئات جسمي فلم يبق غير الاسم مني وكل ما تبقى ليس الا هو
– – – –
إن لم تكن قادراً على شم العطر
فلا تأتي الى حديقة الحب !
– – – –
أطلق العنان للمحبة .. كن روحانيا، كن طيبا، كن عاشقا
– – – –
أنا منُذ أن رأيته ، أنا صرت بلا أنا .. صورة في زجاجه ، نور الأرض والسماء امتطى القلب نوره ، فجلى القلب واصطفى.. كل من رام نوره .. استضاء مثله
– – – –
جئتُ ربيعاً سعيداً إليك يا شجرة الورد لأُعانقك..
جئتُ حتى أجعلك مَجلواً في هذه الدار، ومثل دعاء العاشقين، أصل بك إلي ما فوق الأفلاك..
وما الورد؟ إنك أنت الورد!، وأنت الناطقُ بأمر قُل، وإن لم يعرفك اّخر، فأنا أعرفك.. لأنك أنا..
وأنت روحي وأنت نفسي، وأنت قارئ فاتحة نهايتي، فكن أنت ” فاتحة ” بأجمعك.. حتى أقرأك بقلبي..
– – – –
فقط الفناء فيك … سيعطيني النشوة !
– – – –
مِنَ العالَمِ كلِّه أختارُك وحدَك؛
أتجدُ من اللاّئق أن أجلس حزينـًا؟
ـ إنّ قلبي مِثْلُ القَلَم في كفّك؛
وهو لكَ سواءٌ أكنتُ مسرورًا أم حزينـًا.
ـ وماذا أكونُ غيرَ ما تريده أنتَ؟
وماذا أرى سوى ما تُظهره أنتَ؟
ـ حينـًا تُنبتُ الشّوْك وحينـًا آخر الورْدَ؛
حينـًا أشتمّ الورْد، وحينـًا أقطفُ الشّوك.
ـ ولأنّك تجعلني كذلك،
أنا كذلك
ولأنّك تريدُني هكذا
أكون هكذا.
– – – –
دع جمال محبوبك يتجسد في كل أفعالك
– – – –
لازمت أهل العلم والفلسفة أسألهم عنه
..لكنه كان أسمى من كل حروفهم ..ومعانيهم
وحينما أطرقت ..ونظرت ملياً في قلبي
عرفت انه لم يكن.. سوى هنــا
هنا بقلبي .. حيث أقام !
– – – –
آه، يا قلبي المتيم
نحو المعشوق طريق يأتي من الروح
آه، أيها التائه!
هناك طريق خفي لكن يمكن رؤيته
هل امحت الجهات الست؟ لا تحزن
في صميم وجودك ثمة طريق إلى المعشوق
منذ أن أترع الحب قلبي
لم يستطع جاري النوم بسبب آهاتي
– – – –
على هذا الطريق اسمح لقلبك أن يكون دليلك
لأن الجسد يبقى دائماً متردداً ومليئاً بالخوف
– – – –
أريد أن أغني مثل العصفور
لا يهمني من يسمع ولا يعنيني ماذا يظنون
– – – –
بعض الأرواح تتدفق مثل المياه الصافية
وتصب في شرايينك وتشعر بها كالخمر
– – – –
وهو بلا مكان، لكنه معك في كل مكان.
– – – –
أولئك الذين يملكون قلوبا مليئة بالحب … دائماً تكون أيديهم ممدودة
– – –
ومن آيات الحُب… يتمنى كل الجسد لو صار قلباً
– – – –
قال معشوق لعاشق: أيها المحب
لقد رأيت في غربتك مدناً كثيرة
فخبرني: أية مدينة من هذه أطيب
فأجاب: تلك المدينة التي فيها من اختطف قلبي
– – – – –
“الموسيقى غذاء كل المحبين.”
– – – –
أذكرك فى قلبى فذالك عالمى
– – – –
أين أذهب ؟
اتبع الحب أينما اتجه
لأن اللهب يتبع الزيت الذي يغذيه
– – – –
في بيت العاشقين لا تتوقف الموسيقى ابداً ….
الجدران مصنوعة من الأغاني ، والأرضية ترقص
– – – –
فلا ترفع عينيك أيها القلب عن الحبيب ..
سواء انتحى عنك جانباً ، أو أخذك في أحضانه
– – – –
للطريق نهاية، وليس للمنزل نهاية
لأن سير المحب، سير إلى الله، وسير في الله.
– – –
أنت في كل الأشياء من حولي..
في كل رؤية.. في كل صوت
لكنني لم أزل أذوب حنيناً إليك
– – – –
بدونك لا الحياة تحلو لي .. ولا حتى الموت ! فكيف أدير القلب عن احزانه فيك .. وبدونك ليس ثمة وجود لشئ !
– – – –
نستطيع ان نطهر اجسادنا بالماء
لكن الحب وحده هو الذى يطهر قلوبنا
– – – –
أقسم …
أنني بدونك حتى لو كنت أطير
أنا مثل غيمة سوداء
وأقسم مرة أخرى
أنني بدونك حتى لو كنت في حديقة أزهار
أشعر أنني في السجن
– – –
ما كان يهمس إلى الزهرة لكي تنشرح و تتفتّح، كان ليلة البارحة يهمس إلى قلبي
– – –
دعك من الحيرة، و التحق بذوي قرباك من أهل القلوب ،
وإن كنت قطعة من النور، فالتحق بالكل الذي أنت منه !
– – –
أستطيع أن أرى بعيون مغلقة
الجمال الذي يرقص من وراء الحجاب
مخموراً بالحب ….
وأنا أرقص مع الإيقاع
في هذا العالم المتحرك
لقد فقدت حواسي
في حضرة محبوبي
– – – –
و اعلم .. أن كل شجرة ، كل وردة تحدثك و تقول لك : كل ما تزرعه ، تحصده .. فلا تزرع سوى الحب!
– – – –
بَرقٌ شهودكَ ..
من أرضٍ مقابلَ سماء
لا أحد يدري بما سيصير مني
حين تأسرني خاطفاً
– – – –
هناك مكان حيث الكلمات تولد من الصمت
مكان حيث تنشأ الهمسات في القلوب
هناك مكان حيث الأصوات تغني جمالك …
مكان حيث كل نفس يقتطع صورة لك في روحي
– – – –
إن ما هو مكروه يبدو جميلاً حين يقودك إلى من تحبّ
– – – –
أنا في دهشةٍ من روعة جمالكَ ..
و أتمنى أن أراكَ في مئات العيون !
– – – –
في آخر العمر ..
لم يبق لي من الأنفاس غير واحد ،
إذا أقبلت علي ، سأهب واقفا وأغني !
– – – –
يا معشوقي
خذ مني كل ما أريد
خذ مني كل ما أصنع
خذ مني كل ما أحتاج
خذ مني كل شيء يبقيني بعيدا عنك !
– – – –
أتذكر ما قلت لك؟
لقد قلت لا تذهب ،لأنني صاحبك في سراب هذا العالم
أنا ينبوع الحياة ، حتى لو غادرت بغضب وبقيت بعيدا لآلاف السنين فسوف تعود الي لأنني غايتك .

لقد قلت : لا تكن راضيا بوعود الدنيا لـنني قِبلة آمالك و قناعاتك
لقد قلت : لا تذهب إلى اليابسة لأنني بحر لا شاطئ له
لقد قلت : يا أيها الطير لا تطير لشِباك الصياد وأقبل نحوي فأنا القوة التي تحرك جناحيك وترفعك لأعالي السماء
لقد قلت : سيأسرونك ويضعوك في الثلج وأنا النار والدفء لحنينك الأزلي
لقد قلت : سيغطوك بالماء والطين وسوف تنسى انني بدايتك النقية
لقد قلت : لا احد يمكنه ان يخبرك كم ان عملي ظاهر لأنني خلقت العالم من كل الجهات

ضع ضياء قلبك دليلاً لبيتي
ودع ضياء قلبك يريك بأننا واحد
————————————-

جلال الدين الرومي

هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : خواطر عن الحب

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..