خواطر رومانسية للعشاق

أنظرى وتأملي كلماتي ، فأنتي في كل كلمة أقولها أو أكتبها .. 💖
– – – – – – – – – – – – – – – – – –
من العجيب أن أكون في منزلي وفي وطني ومع ذلك أشعر بالغربة والحنين لوطني !!
– نعم هذا طبيعي فهناك وطن للجسد وهذا ما أعيش فيه الآن ، ولكن هناك وطن للروح .. وهذا ما أشتاق إليه .. وأحن إليه .. 💖
– – – – – – – – – – – – – – – – – –
رائحة روحك تجذبني بقوة إلي محراب حبك وتجعلني أصير خاشعاً في لحظة ..
فلروحك رائحة مميزة جداً ، لا يمكن أن اخطأها أبداً .. 💖
– – – – – – – – – – – – – – – – – –
أسير في الحياة كالشريد الباحث عني في كل الوجوه التي آراها ، هلا ظهرتي يا سيدتي ؟ وإن لم تظهري سأظل أبحث عني في كل الوجوه حتى أراكي فأحيا .. 💖
– – – – – – – – – – – – – – – – – –
غالباً ما ينظر إلي الناس ويروني من خلال أعين رؤوسهم فإن وافقت أفكارهم مدحوني وإن خالفتها يغضبون مني ويهينوني ،، أما أنتي فتنظرين إلي كطفلك الصغير المتمرد علي الواقع والراغب في الحياة بقوة .. فلا عين تراني سوي عين قلبك .. تنظرين إلي فقط من خلال قلبك .. من خلال مشاعرك الصافية البريئة ..
 
فلا سمة تفكير وأفكار بيني وبينك .. هناك فقط الحب .. وعندما يأتي الحب يموت الفكر وتموت الأفكار القديمة ويموت معها الخوف والشك والغيرة ونعيش فقط المشاعر وعلي المشاعر نحيا ، فننتج الكثير من الأفكار الجديدة الرائعة .. أي نعيش في الحياة .
– – – – – – – – – – – – – – – – – –
ما أشعره وما اقوله وما افعله وما اسمعه .. كل شيء مختلط بكي .. 💖
لابد من وجودك في كل شيء لمنحه الحياة ..
لابد من وجودك في أي شيء وإلا كان ميتاً !
– – – – – – – – – – – – – – – – – –
لماذا عندما أشعرك أرغب في البكاء .. وأبكي !
لماذا لا أشعر بحزن في هذا البكاء بل أشعر بشيء من النشوة الغير مفهومه ..
لماذا أنتي موجودة في كل شيء أفعله .. وفي كل مكان أذهبه أجدك هناك !
لماذا أشعر الآن بشيء من الألم في قلبي .. ولكنه ألم محبب لقلبي ..
ألم أحبه كثيراً .. هو ليس بألم لأنني لا أحب الألم ولا أجعله يستمر..
ولكنني لا أعرف كيف تفسر تلك الحالة ..
 
– إحساس بحب وشوق وحنين وسعادة ودموع ونشوة .. !؟
أريدك أن تخبريني بنفسك ماذا يعني ذلك ؟
– – – – – – – – – – – – – – – – – –
أنا الآن في حالة خشوع بداخل محراب حبك .. 💖
– – – – – – – – – – – – – – – – – –
أشتاق إلي تلك التي تشتاقني ..
أشتاق إلي تلك التي يذوب قلبي عشقاً فيها ..
– – – – – – – – – – – – – – – – – –
أنتي تقفين علي ضفاف أحلامي …
– – – – – – – – – – – – – – – – – –
 
عبدالرحمن مجدي
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : خواطر عن الحب

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..