خواطر فكرية

عيش بقلبك وأصنع فارقاً لحياتك علي الأقل ، أو مت في صمت.
– – – – –
أهل الله دائمآ كالطفل ، برىء رقيق يميل للسكينة والسلام كل الميل..
وإن أنتزعت منه طفولته بحث عنها بكل لهفة…
– – – – –
كم هي جميلة الأرواح الحرة !
كم هي جميلة الأرواح الطيبة !
كم هي جميلة الأرواح الحالمة !

عندما تكون الروح حرة ، طيبة ، حالمة .. أري صاحبها ملك جمال هذا الكون.
أري تفرده وتميزه وروعته.. وأعشق طريقته وطريقه.. اعشق اختلافه عني.

حتي الأرواح المسجونة ، عندما يطلق الإنسان لها العنان ولو لثواني قليلة أري نورها وأشعر بطاقتها الرائعة من مجرد نظرة ، قلبي ينجذب إليها بقوة.

الروح كالطفل ، أطلق لها العنان ، أسمح لها بالتحليق عالياً.. وعندها لن تحتاج لأن تتحدث مع أحد أو تقنع أحد بأي شيء تفعله أو تُجبر أحد أو تغضب من احد أو تشعر بالضيق لمدة طويلة …

فقط ستشعر بأنك علي قيد الحياة وستبتعد تلقائياً من أولئك الذين قاموا بوأد ودفن أرواحهم وسيقترب منك وستقترب أنت من أغنياء الروح .

وسيزداد الإنسجام بينك وبين نفسك .. وستصل لقمة الاستمتاع بمصاحبة نفسك .. وستبدأ في الشعور بالسعادة بدون أسباب .. فهنيئاً لك حياة جديدة .. وهنيئاً لك علاقات أجمل وأقوي في مستقبلك الرائع القادم.
– – – –
الشخص المادي ، أوعي تتكلم معاه في أهم 3 أمور في حياتك وهي:
حبك ، أحلامك ، فلسفتك او مشاعرك وأفكارك

1- عندما تتحدث معه عن الحب ،، سيتحدث هو عن الجنس.
2- عندما تخبره أنك تحب مجال ما أو هناك فكرة في رأسك تسعي لتحويلها لواقع ،، سيقول لك كم من المال تربح الآن ؟ وإذا كنت لا تربح منها المال الكثير فلا تتعب نفسك اتركها فوراً وأبحث عن العمل الذي يجلب لك مال أكثر.
3- عندما تتحدث معه عن فلسفتك أو مشاعرك وأفكارك تجاه أي شيء في الحياة في هذه الفترة ،، إذا قولت كلمة واحدة مخالفة عن ما يدعي أنه يؤمن به سيهب في وجهك بغضب ، أحكام ، شتم ، …

الشخص المادي البحت غير صالح لأي شيء معنوي!
والحب والأحلام والمشاعر والأفكار متغيرة بصورة مستمرة…
وهي أشياء معنوية لا يقدر علي إستيعابها شخص مادي.
– – – –
السعداء لن تستطيع أن تتحكم بهم ، بينما البؤساء تستطيع بسهولة أن تتحكم بهم وتقودهم كالأغنام..

من الصعب ، بل من المستحيل أن تتحكم في أشخاص سعداء ؛ لأنهم لا يحتاجون لك ، قوانينك وأفكارك وحياتك لا تعني لهم شيء.. وأحياناً تكون أنت بالنسبة لهم أكبر درس أنهم علي صواب وأنك إنما أحمق بائس تريد أن تري العالم كله بائس مثلك..

فلا تحاول أن تتحكم في شخص سعيد ، عيش سعيد بقوانينك التي تعتقد أنها صواب وبعدها سيأتي اليك الناس ليتعلموا منك بدون أن تطلب منهم أو تخوفهم أو تجبرهم ..
خليك فاكر: يمكنك ممارسة الترهيب والخوف والإجبار علي البائس لا السعيد !

أما إذا لم تستطيع أن توفر لنفسك السعادة بقوانينك فعرف أنك الأحمق حاول أن تعيد حساباتك لأن الحياة قصيرة وكلما ظللت في الحماقة مدة أكبر كلما كانت خسائرك أكبر ، فاحذر من الندم بعد إنقضاء العمر في السراب فهو شعور قاتل وخسائر فادحة لن تعوضها سوي تمنيك للموت كل لحظة .
– – – – –
خدعوني فقالوا: المرأة هي سبب إنهيار الدول وإنتشار الفساد بين الشعوب ! ،، ولكن عندما كَبرت وتأملت الحياة .. وجدت أنهم يكذبون وبشدة!

وجدت أن سبب انهيار الأمم والدول وتدمير الأرض وأنتشار الفساد في البلاد وبين العباد هم ” رجال الدين ”

علي مدار قرون طويلة وإلي الآن .. سبب الدمار والخراب هو تعصب وحماقة بعض رجال الدين الذين يريدون أن يستعبدوا عباد الله باسم الله! ..

فالخراب والحروب في أوربا لم تقوم إلا بعد أن دمر رجال الدين عقول الناس .. ولم تقوم الحروب في الهند إلا بسبب رجال الدين وتعصباتهم .. والآن تقوم الحروب في سوريا والعراق واليمن و… سببها أيضاً رجال الدين وتعصبهم السيء والشعوب الحمقاء التي تُسلم أنفسها لرجال الدين وتعبدهم من دون الله ! ..

كذبتم .. كذبتهم .. كذبتهم ..
المرأة هي حياة الحياة .. وهي حياة البلاد ..
وتدمير كيانها جريمة .. ووأد روحها جريمة .. وأنتم مجرمون!
– – – – –
دايماً العلاقات الفاشلة
هي اللي أنت بتعمل فيها اللي الطرف التاني عايزه
بتتلون وبتغير قناعاتك الشخصية عشان يكون سعيد بيك!
المفروض إنك تسعي دايماً إنك تلاقي حد مقارب لتفكيرك وقلبك
وتصرفاتك تكون نابعة من قناعاتك الفكرية والشخصية الحالية
مش عشان تنول رضا أي شخص!

خليك مع اللي يقبلك زي ما أنت بدون شروط…
وهتكسب راحة البال وعلاقات جميلة 🙂
علاقات بتمدك بالقوة والمشاعر الجميلة ،
مش علاقات بتستنزف طاقتك وبتزودك ضعف علي ضعفك كل يوم!
– – – – –
الفقراء غير مسموح لهم بالحب! فقط في بلادي..
الفقراء مسموح لهم بالجنس تحت غطاء رضا غرور الأهل والمال..
– – – – –
نحن قوم لا نؤمن بالحب ولا الحرية ..
الحب قوة ونحنوا ضعفاء .. الحب شجاعة ونحنوا جبناء ..
الحب حرية ونحنوا أرواح مدفونة بأمر الولي!
طريق السعادة يبدأ بمواجهة المشكلة لا الهروب منها.
– – – –
كل ما أمتلك هو قلب ينبض ، بعد أن كان جاف كالحجر بسبب حماقات المجتمع المادي.. لن أخسر صداقته لإرضاء أي شخص تحت أي مسمي.

صداقته أغلي عندي من كل شيء..
فالحياة رحلة والحب هدفي ونبض قلبي هو طريقي…

يوم واحد وقلبي ينبض بالحرية والحياة تشعرني بمنتهي اللذة وتشعرني بالراحة والرضا التام.
– – – – –
يتشدق بعض كبار السن بأنهم الأكثر خبرة والأكثر فهماً ويحاولون أن يأمرونك ويحاولون أن يقتحموا حياتك بشكل مبالغ فيه ويريدون أن يجبروك ويعنفوك ويحاولون سلب إرادتك وحريتك في الاختيار ، ويفعلون ما لم يفعله الله!!

أشعر أمام بعضهم أنني أريد أن اقول لهم أنتم نعم خبرة .. خبرة في الفقر أو الذل أو الطلاق أو العلاقات الزوجية الفارغة تماماً من الحب القائمة علي الجنس والأكل والشرب أو خبرة في العبودية لمذهب ديني أو لرجل دين أو رجل سياسي قوي أو…

أعلن الله لنا أن المستضعفين سيقولون يوم القيامة ( وقالوا ربنا إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيل ) ،، وانا لا أريد أن أكون من المستضعفين .. لا أريد أن أكون عبداً لإنسان .. لا أريد أن يسوق حياتي أحد غيري..

طاعة أولئك تجعلك تضل السبيل , فقط عليك بطاعة فطرة الله المزروعة في أعماق أعماقك , وكن من أولئك الفتية (فتية أهل الكهف) الذين لا يثنيهم سيد ولا كبير , يعيشون بفطرتهم بدون شروط , بدون قيود أو عوائق , فقط لأن الحياة الصحيحة تُصبح حينما تظل طوال عمرك ( فتى ) وليس من أتباع السادة والكبراء
– – – – –
أترك أي فكرة في دماغك تأخذ فرصتها ، اختبرها وأعطيها حقها ووقتها وأتعب عليها إلي أن تنجح ، طالما فكرت فيها يبقي هتقدر تعملها ، فقط لا تترك أي فرصة تضيع منك من غير ما تستغلها..

فى مقولة بتقول You Miss Every Shot You Don’t Take ، يعنى أنت بتخسر كل فرصة مبتستغلهاش ، فيه فرص كتير وأفكار كتير بتيجي قدامك بس أنت اللي مبتستغلهاش .. فغيرك بيستغلها وبعد كدا تقول الحظ !

أيون هي فعلاً مسألة حظ .. واحد مش بيسيب ولا فكرة تضيع عليه غير لما يجربها ، وواحد بيجرب 80% من الفرص اللي بتظهر قدامه ، وواحد بيجرب 50% من الفرص ، وواحد مستني فرصة تغير حياته !

الفرق بينهم كبير ، والنتائج تتحدث .
– – – – –
الحرية + الانسجام بين العقل والقلب والروح = حياة أغنياء الروح
– – – – – –

عبدالرحمن مجدي

هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : خواطر جميلة

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..