خواطر وحكم عن الحياة

النجاح الأحلى هو أن تكون سعيد و راضي عن نفسك و حياتك
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
السعادة لم تكن يوما بمقدار ما تملك .. بل بمقدار ما يتملكك من شغف و حب للحياة
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
إذا ابتعدت عن الفراغ الدائم … فقد ابتعدت عن نصف المشاكل.
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
في كل مرة تتأزم الأمور .. تخيل السنة القادمة ..
اعبر الزمن بقلبك و عقلك و ردد ببطء ..
الشمس ستظل تشرق كل يوم .. الأرض لن تتوقف عن الدوران .. الأيام ستمضي و كله هيعدي ..
توكل علي الله .. لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
الراحة هو أن تستمتع بألا يكون لديك شئ لتفعله
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
السعادة تسبغ على الأشياء قيمتها الحقيقية …
ما قيمة أن تملك كل شئ يحلم به الآخرون و أنت تبيت ضائق الأنفاس كل ليلة ..
و ما أهمية ألا تملك اى شئ على الاطلاق .. طالما القلب راضي و سعيد ??
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
كبرنا .. !
مضى ذلك الزمن الذي بكينا فيه بسبب مناحرة بيننا و بين صديق الطفولة .. أو خوف من اكتشاف درجة سيئة .. و اخفاء مزهرية مكسورة ..
 
كبرنا و صارت آلامنا أعمق و مخاوفنا أعظم .. و أدركنا أنه لا يوجد كبار نجري إليهم مرتعبين باحثين عن الأمان .. لأننا الآن .. نحن صرنا الكبار.
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
أحيانا تشعر كأن الحياة استحالت إلي مراجيح أطفال مشاغبة بغباوة ..
لا تكاد تفيق من الدوار الذي يلم بك من كثرة الصعود و الهبوط العنيف ..
 
في لحظة ما ..
عليك أن تغمض عينيك لكيلا تري الأرض التي تقترب و تبتعد .. و احساس السقوط الذي يؤلم معدتك ..
 
فقط .. حاول أن تجعل ذهنك يتوقف عن التساؤل متي ينتهي كل هذا..؟
تمسك بقوة .. ثم اجعل طاقة الايمان داخلك تقودك ..
 
هناك رب عالم و مطلع .. و قادر علي انتشالك ..
آمن به .. توكل عليه .. و سينتهي كل هذا
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
عمرك ما هتفشل طول ما انت بتحاول ..
لحظة ما تبطل تحاول .. و تستسلم .. هى لحظة فشلك الحقيقية
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
أن تهوي إلى القاع هو أفضل حالة يمكن ان توجد بها .. لأن اى خطوة جديدة ببساطة لن تقودك إلا إلى القمة!
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
ليس بإمكانك أن تجعل الدنيا رحيمة أو عادلة .. لكن يمكنك “أنت” أن تكون كذلك ..
 
لعل الله كتب لك أن تكون بصيص النور الذي سينقذ انسانا يوما من فقدان الأمل و يضئ قلبه أن .. “الدنيا لسه فيها خير”
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
طاف بذهني أن أكتب عن تلك اللحظة المقهورة التي تدرك فيها أن لا أحد يستطيع مساعدتك سوى نفسك ..
ثم أدركت أن هذه لابد و أن تكون لحظة اليقين الحقيقية أن ‘الله على كل شيء قدير’
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
تلك اللحظات التي يلعب فيها الخيال لعبته المفضلة مع الموسيقى .. نكون تحت وطأة سلاح لا يرحم .. في الحزن أو في الفرح !
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
أحيانا تتمنى لو تمتلك عصا سحرية تجمد بها الحياة .. تحركات البشر و جريهم و أحاديثهم و ضحكاتهم و أصواتهم و ضجيجهم..
ليقف الجميع للحظة .. أو لحظات .. تنعم فيها بالسكون .. بالخلوة!
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
أتعرف .. لن يحصل قلبك على السلام مالم تتقبل عيوبك و أخطائك و حماقاتك قبل مميزاتك … لن تتغير لو اردت ما لم تتقبل اولا.
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
ليس أجمل من أن تذهب إلى حيث لا يعرفك أحد .. أن تمشي على غير هدى .. مستمتع بهدوء النفس و خلو البال
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
لا تندم على شئ.
 
تلك الحماقات التي أقدمت عليها كان لها رونقها و بهجتها وقتها و لم تكن لتعلم الآن أنها حماقات لولا كنت جريئا بما يكفي لارتكابها.
 
هنيئا لك .. انت لم تعش كفأر!
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
و ما أنفك أتذكر كل الطرق التي سلكتها و أخبرني الجالسون علي مطالعها بوحشتها و ضيقها و سداد نهايتها … ثم وصلت.
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
عزيزتي ..
لا تجادلي أبدا رجل لم ينم جيدا …
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
أحيانا كتير ممكن الناس تسألك عن حالك .. فتفضل تقول كلام كتير .. و تأكد علي إنك قوي و كويس و بتحاول .. وفي الحقيقة بتبقي قاصد تسمعه لنفسك أكتر من إنك عايز اللي قدامك يسمعك ..
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
لا تنخدع بالابتسامات فأنت لا تدري أى معركة شرسة يخوضها من أمامك ليبقي هذه الابتسامة علي شفتيه
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
الحياة صعبة ..
مجهود مستمر .. استنزاف للطاقة ..
خيبات أمل .. محاولات فاشلة ..
احباطات .. و خدوش كثيرة تترك أثرا في أنفسنا ..
لكن .. كل صباح .. كل يوم جديد ..
يعطيك فرصة ذهبية للبدء من جديد ..
فرصة لتحظي ببعض الهدوء و تعيد ترتيب حساباتك بذهن صاف ..
فرصة لتتأمل حياتك .. و تكتشف نفسك ..
و تكتشف ما إذا كنت فعلا علي الطريق الصحيح الذي طالما تمنيته ..
ما إذا كنت فعلا تطارد حلمك ..
لا تتركوا الفرص تتسرب من بين أيديكم و تضيعوا اعماركم سدي ..
عاملوا كل صباح بالتقدير الذي يستحقه ..
و بإجلال الفرصة التي لن تعود ..
 
صباحكم حياة … و فرصة جديدة
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
أحيانا تجرفنا الحياة بعنف يصبح معه الاكتئاب في سرير مريح و الاختباء تحت غطاء يحجبنا عن العالم رفاهية لا نملكها ..
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
هناك موقف معينة لابد أن تمتلك فيها قلب جراّح ..
هو يعلم أنه سيفتح بطنك الآن و أنك ستمر بآلام أشبه بالجحيم .. لكنه يفعل ذلك لكى تتحسن للأفضل ..
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
ليست الشجاعة في ألا تخاف .. لكن الشجاعة الحقيقية أن تتعلم كيف تواجه خوفك و تنتصر عليه ..
 
و ليس أكثر إثارة للرعب من المجهول الذي لا نعلمه ..
لا تستلم لأوهام الوحش المتربص بك في الظلمة .. انتصر علي نفسك و قرر أن تتحرك ناحية النور ..
فإما أن تكتشف أن خوفك كان وهما .. و إما أن تقاتل حتي النفس الأخير ..
و في كل الأحوال ذلك أشرف لك ألف مرة من أن تبقي مرتعدا كفأر صغير في ركن مظلم ..
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
أحياناً تعجزك الكتابة ..
تشعر بالحروف تتململ علي طرف قلمك ..
و كأنها طفلة مراهقة لا تريد الانتظار بالرغم من أنه ليس وراءها حقا ما تفعله..
تزيدك ارتباكا من تعجلها ..
الذي لا يتناسب مع رأسك الفارغة .. أو الممتلئة زيادة عن الحد ..
حتي ذابت كل الأفكار و تداخلت ..
فكونت شعور واحد عام بكل شئ .. لا يمكن كتابته ..
تحاول الامساك بهذا الشعور و تجسيده .. و لكن دائما ملال الحروف المتعجلة يستنفذ ما بقي من تركيزك و صبرك ..
حتي تستسلم تاركا القلم ..
مفكرا ..
اليوم ليس يومي لأكتب ..!
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
 
هند حنفي
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : خواطر جميلة

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..