داعش والحروب الدينية في الوطن العربي ستؤدي إلي زيادة الإلحاد شئتم أم أبيتم!

لا تدع أحداً يفكر عنك ! رجال الدين هم أناسُ عاديين…
سلطتهم الدينية لا تجعل منهم قيمين على حياتك أو أناساً أفضل منك!
سلطتهم الدينية تجبرك ان تتخلى عن عقلك ، يا صديقي !!

ما يقوله رجال الدين عن الله او عن الدين ” الإسلام ، المسيحية ،اليهودية ، …. ” ، لا يمثل إلا نسبة وعيهم وفهمهم عن الله وعن الدين .. لن يدل أبداً عن الله الكامل ، إنما يدل علي أفكارهم الناقصة ، القابلة للخطأ والصواب…

*فكر ،اسأل ،ابحث ، حس ، أطمن ،قرر ، اخطأ ،تفكر ،تأمل ،تغير ،قرر ،ستصل.

غرقت أوروبا في حروب أهلية دينية أكثر من قرنين من الزمان بعد ظهور حركة الإصلاح الديني في القرن السادس عشر فتعددت فيها المذاهب من كاثوليك إلي بروتستانت إلي انجليكان وغيرهم الكثير من المذاهب المسيحية التي ظهرت في القرن السادس عشر ، حاولت تلك الحركة ان تسيطر على كل جوانب الإنسان ” الفكر والفن والسياسة ! “وكانت قد كبلت العقل الأوربي بأغلال الحرام والحلال .. (لا تفكر ، التفكير حرام ، ستكفر بنا إذا فكرت ! ، نحنوا سنفكر مكانك ) ، دمرت الفكر واسترقت العقول ، ووصف الحدود غير الصحيحة الداعية للكره والنبذ والعنف وقتل كل من لا ينتمون لمذاهبم وفكرهم الضيق .

خرج عليها البعض وانتقدها النقادون، وقد تصدت لهم بالعنف لإسكات صوت العقل والفكر السليم وبالجهل ؛ لتسود الحروب ويحققون ثرواتهم وجاههم ؛ وأخذت تكفر بعضها بعضاً وتحارب بعضها البعض وأدت هذه الحروب إلي ملايين الضحايا .

وتحدي أكبر مفكري العلمانية المادية فولتير ” فرنسي ” في القرن الثامن عشر.. تحدي رجال الدين وقال لهم : ” سوف يكون مكان الكتاب المقدس المتاحف فقط .
وتحولت أوروبا من الحروب الدينية المذهبية إلي إلغاء الدين والاتجاه إلي المادية فأصيبت بالخواء الروحي .

وبدأت تتبني أوربا البقاء للأقوى .. وبدأت الحرب العالمية الأولي في بداية القرن الـ 19 (1914م) والتي تقدر خسائرها بأكثر من 9 ملايين إنسان !! ،، وبعدها الحرب العالمية الثانية عام (1939م) والتي تقدر خسائرها ما بين 50 إلي 85 مليوون شخص !!! ، ما بين مدنيين وعسكريين ، أي ما يعادل 2.5% من سكان العالم في تلك الفترة !!! .

حضارة القرن العشرين كانت حضارة مادية بحتة خالية من الروح ! ، فأصيب الناس بالملل والسأم من الحياة مع توافر كل مقوماتها المادية لهم ؛ ولكن إذا استمر الغرب في هذا الطريق فانه يقود نفسه وجزء كبير من البشرية التي تقلده إلي انتحار جماعي كانتحار الحيتان الجماعي الذي حدث في استراليا في الربع الأخير من القرن العشرين .

في القرن الـ 19 .. أثناء ما كان يشغل العامة من البشر في قتل بعضهم بعضاً .. كالعادة العلماء والفلاسفة والمفكرون مكانهم المعامل والمختبرات والتأمل في الحياة والتفكر في الأحداث والنتائج ..وبدأت ظهور العلوم الإنسانية مثل علم الطاقة الحيوية او الروحية .. وبدأت تثبت علمياً أن الحب والخير والتفكر هو أحد أهم عوامل السعادة والراحة والطمأنينة في حياة الإنسان .. وبدأ العلماء والمفكرون والفلاسفة في نشر الحب والخير والعلم للناس … وبدأت الفطرة البشرية التي خلقها الله في الميل الجارف إلي الإنسانية والحياة .. بعد قرون من القتل والتدمير والحرووب المذهبية والطائفية .

اليوم أفعال أهل أوربا تتحدث عن نفسها .. لا تحتاج لدعايا لذلك ، ولا تحتاج إلي ترديد الشعارات الجميلة مثل العرب..
فهم اليوم الصالحون حقاً وأفضل أهل الأرض في نشر القيم والمباديء والحب والوفاء والعلم والسعادة و الاحترام …

الإنسان لما يبقى عنده قيم ومباديء إنسانية بعيدة عن التعصب الديني او المذهبي البغيض
الإنسان لما يٌحترم أى كان دينه ، جنسه ، وضعه ، مظهره
إستراليا فى أبهى صورها ♥ ^_^

الكارثة .. عندما تنزل امرأة علي غيرك دينك في وطنك أو امرأة مسلمة او مسيحية .. تلبس ما تشاء .. ماذا سيحدث لها ؟!! ..بالتأكيد تعرف ..

أقول لك بعض العبارات المتداولة والأفعال..
ما هذا !! انها لا تلبس الحجاب ! .. إنها عاهرة .. إنها فاجرة .. حلال التحدث عن عرضها ..حلال التحرش بها .. حلال حتي اغتصابها !! ،… ، ..
هناك فرق شائع بين رد الفعل هنا في الدول العربية وهناك فى الدول الغربية … وكذلك هناك فرق شاسع في الحياة .. هكذا الله عادل يا صديقي ^_^

أدعوك إلي مشاهدة
الفيلم الهندي الرائع PK

 داعش والحروب الدينية في الوطن العربي ستؤدي إلي زيادة الإلحاد شئتم أم أبيتم!

اقتباسات من الفيلم للممثل الرائع عامر خان ♥

#رجال الدين لديهم العديد من الإتصالات الخاطئة، يظنون أنهم ممثلو الدين، يصدقون أنفسهم، ويجبرون الناس على تصديقهم.

#ما يأمرنا به الرب، يتم تحريفه من قبل بعض هؤلاء “رجال الدين” ليسيطروا به على العقول.

#في عالمنا الديانة دائما تتعلق بالمظهر ! ؛ إن كانت الديانة تتعلق بالمظهر، فلابد أن توجد علامات علي أجساد كل شخص توضح ديانته وإلا قام بتغيير مظهره بسهوله وخداع الرب ! أروني علامتكم

#يلعب رجال الدين على عامل الخوف والرهبة، فهم يستغلون هذا الخوف ويسيطرون به على العقول.

#إن كانوا يستطيعون التنبؤ بالمستقبل، فلماذا لا تحل مشكلة الفقر في البلاد؟

#هناك إلهان.. إله خلقنا وإله أنتم خلقتموه ، الإله الذي خلقنا فأضع ثقتي به، أما الإله الذي خلقتموه فهو كاذب، مُتصنّع، يعطي وعوداً كاذبة

#هل تستطيع أن تحمي الرب ؟! .. أنت!!
عالمكم هذا صغير جداً مقارنة بباقي العوالم .. وأنت ،، وأنت جالس في هذا العالم الصغير في هذا المكان الضئيل وهذا الشارع ؛ تقول أنك ستحمي الرب الذي خلق كل تلك العوالم ؟!! ..إنه لا يحتاج حمايتك ، إنه يستطيع حماية نفسه .

اليوم أحد أصدقائي مات محاولاً مساعدتي ، كل ما تبق لي هذا الحذاء

توقف عن حماية الرب أو أي شيء آخر في العالم ، والناس لن تتبقي منهم أحذيتهم فقط !!

 داعش والحروب الدينية في الوطن العربي ستؤدي إلي زيادة الإلحاد شئتم أم أبيتم!

لتحميل فيلم PK  روابط مباشرة 

depositfiles او uptobox أو filerio او file.up09

عبدالرحمن مجدي

هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : خواطر,عاهات مجتمع,مقالات ثقافية متنوعة

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..