زوجي يريد ان يتزوج علي

سأتزوج عليك..
.
تفضل ، الباب يوسع جمل.
 
هذة من تفاهات الفكر العربي وأعتقد بأنها نكتة قديمة يتم تداولها بإستمرار لإستفزاز النساء بقصد التسلية المبتذلة. خلاص عاد إكبروا شوي. رجال لا يملكون إلا إستفزاز زوجاتهم بمثل هذا الكلام السخيف جدا. والبطة أيضا تتجاوب مع الإستفزاز بكل سهولة وكأن الأمر قد حدث فعلا.
 
الحماقة أيضا وصلت بالبعض حد التفاخر على الزوجة بالحور العين في الجنة. يعني أنت مصدق إنك بتدخل الجنة إذا كان هذا مستوى تفكيرك؟ وبعدين لا تقلق كثيرا هذا إن حدث وصار عندك ٧٠ حورية فلزوجتك تصريفة أخرى تأتي لتدخل غرفتها المزخرفة فتقول لك لحظة أطلع الشباب وأتزين لك.
 
إذا قال لك سأتزوج عليك أو تحدث عن الحور العين إسفهيه تماما وكأنه لم يقل شيء. واصلي تقليم أظافرك. في كثير من الأحيان عندما يبدأ الرجل يهذي عامليه معاملة السكران. التجاهل التام وبعد فترة سيشعر بحجم سخافته ويسكت. عندما تردين عليه أنتِ تغذين الإيغو عنده فيستمتع بالحماقة.
 
س: استاذ عارف انت رح توصلنا لمرحلة نسألك الرفق بالرجل
 
ج: هاذي أمور هامشية لكنها تتراكم مع مرور الوقت. لم أسمع أبي يوما يهدد أمي بالزواج من أخرى لكن هذا موجود عندنا في العائلة عندما يجتمع الإخوة والأخوات وأزواجهم وزوجاتهم وتبدأ إحتفالات السذاجة. وأعلم عن كثيرين يقومون بهذا التصرف.
 
س: الرجل لا يسلك هذا المسلك الا حين يشعر بضعفه وعجزه
لكي يتظاهر بالقوة
 
ج: أحيانا عجز وأحيان كثيرة مجرد تسلية لكنها بايخة. ٩٩.٩٩٪ من الذين قالوها لم يفعلوا شيء ولكنها وسيلة للضحك على الزوجة وتمضية وقت مسلي على حساب أعصابها البطة
 
س: وان فعلها الاسد
 
ج: لن يتغير الوضع كثيرا لأن الحياة قبل أن يفعلها لم تكن أفضل
 
س: كان لي جارة كان يستفزها زوجها بهذه الحركات و كانت تبكي من شدة خوفها ان يصاحب عليها او يتزوج اخرى . و كم قلت لها طنشيه هو فقط يتسلى و يستمتع بمشاهدتك و انت تقطعين نفسك اوصالاً كي ترضيه فلا يذهب لأخرى .. و ما زال المسلسل عندها مستمر منذ ١٨ سنة .. كمان شوية و يلحقوا بمسلسل كورونيشن ستريت
 
الخوف سيد الاستعباد ?
 
ج: هو يستخدم سياسة النفس الطويل، بيتزوج عليها في الجنة 😀 😀
 
س: الدين حلل اربع وش المشكلة ا
 
ج: الدين بعد قال إستفزوا زوجاتكم؟
 
عارف الدوسري
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : مقالات ثقافية متنوعة

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..