عبادة الله – أي رب يجب أن أعبد ؟!!

أي إله يجب أن أعبد ؟!!
تقولون جميعاً أن هناك رب واحد !!
أنا اختلف معكم ..
هناك إلهان ، هناك ربان
إله خلقنا جميعاً “رب العالمين ” ،،،، وإله أنتم خلقتموه !!!

**رب العالمين … يقول لي أنت حر في حياتك ،، وكل انسان حر فى حياته وفي اختياراته سواء كانت صح او خطأ ، ولا سلطان لك علي أي إنسان .. حتي لو كان هذا الإنسان هو أختك أو زوجتك او ابنك او بنتك !!

**وإلهكم … يقول لكم يجب أن تجعلوا أولادكم يعبدونكم !!… اقتلوا بداخلهم طموحهم .. ليحققوا طمواحتك التي لم تستطيعوا تحقيقها !! ..
إلهكم علمكم معني امتلاك الآخر .. لا حب الآخر !!

تجبر طفلك على تحمل أعباء طموحاتك وقناعاتك وأفكارك !! -_-
ألهذا السبب أنجبته !! ، أنجبته ليعبدك !! ، أنجبته لأهوائك ، أنجبته لتحقيق طموحاتك التي فشلت فى تحقيقها ! -_- ، ، ما أقبحه من ظلم لك أولاً وله !!
أين سعادته أذن !!
سعادته ليست في المأكل والمشرب والمسكن يا إنسان !!
زوجتك أو ابنتك أو ابنك ” روح + جسد ” … وإذا قتلت الروح بداخله ، لا تنتظر حبه وحنيته عليك حينما تكبر وتصبح عجوز ، ولكن انتظر شفقته أو قسوته عليك فقط ؛ لا تنتظر أي حب او شوق لك .. فأنت من دمره بالتدريج إلي أن مات بداخله تماماً
أبنك أو بنتك تتمني الموت كل يوم ، كل شهر ، كل سنة . ولكن لا تشعر ؛ ألتمس لك الأعذار !! ،، قتلت بداخلك المشاعر منذ زمن ، والداك قتلوها بداخلك وأنت الآن تعيد نفس التجربة الفاشلة -_-
أين طموحاته ؟؟ أين أفكاره ؟؟ أين قناعاته ؟؟ أين هو ؟؟ أين هي؟؟
إلهكم علمكم معني امتلاك الآخر .. لا حب الآخر !!

**رب العالمين … ينظر لي على أني روح وجسد .. روح تحتاج الي الحب ♥ وجسد يحتاج إلي الجنس … ويذكرني دائماً طوال رحلة حياتي ،، أنني يجب أن اهتم وأغذي الروح والجسد … ولكن الروح أهم وأقوي من الجسد ؛فحرص علي غذائها بصورة مستمرة .

**وإلهكم … ينظر لي على أني جسد فقط …. أحتاج إلي الجنس فقط !!
ينظر لي كأقل من حيوان … حتي الحيوان يحتاج إلي الشعور بالحب والإهتمام .
يقول لا يمكن يكون فيه كلام بين رجل وأنثي غير الجنس !! ،، يحرم عليا التعامل معاها وينظر لي بأني حيوان وهي عورة !

تعالي اقولك حقيقة عن الحب والجنس
الاتنين دول فى أي انسان وكل إنسان بيحتاج لهم … صدقني ميقدرش يقف قدامهم تقاليد او عادات مجتمع !

*إذا أراد الولد والبنت أن يسمحوا للحب بالدخول الي قلوبهم .. سيحبون بعضهم ، مهما كانت الأبواب التي تقفلها على بنتك او ابنك … سيحبون بعضهم رغماً عن انفك وأنت لا تعلم ولا تشعر !! ، أنت أصلاً فاقد لهذه النعمة ؛ نعمة الإحساس .
*إذا أراد الولد والبنت أن يمارسوا الجنس مع بعض … سيفعلون وأنت لا تعلم … وقمة الحماقة لو ما زلت تنظر للأنثي على انها مجرد غشاء بكارة فقط ! ،، اليوم توجد الكثير من العمليات وهذا أحد أهم اسباب هروب نسبة من الشباب من الجواز … واختيار العزلة .

**رب العالمين … يقول لي يجب ان تقنن مشاعرك بعد الحب بأن لا تمارس الجنس إلا تحت غطاء يسمي الجواز ” ورقة وعقد بينك وبين هذه الإنسانة ” …. وفي الجواز أنت وحبيبتك أصحاب القرار فى تفاصيل جوازكم وفي تفاصيل حياتكم .

**وإلهكم … يقول لكم ان تتحكموا بنا … وبحياتناً وتلقوا عليها الأموار والنواهي من قصصكم وتجاربكم البالية الفاشلة … قصصكم لا تحتاج إلي من يتحدث عنها ،، فـ فشلها يتحدث بالنيابة عنها في 95% من البيوت المصرية !!
أما الطلاق أو جسدين يعيشون مع بعض وأرواحهم في أماكن آخري
أرواح ذابلة والآخري ميتة بالفعل .. وأفعالكم تزيد من ضعفها وموتها -_-


**رب العالمين ….. خالق البشر جميعاً .. خلقهم ولا يفرق بين شخص وآخر طبقاً للديانة او المذهب .. وإنما يفرق بينهم فى الأفعال ، لا الألقاب والأسماء ولا الديانة الذي أخدتها بالوراثة أيها الأحمق !!

**إلهكم … يفرق بين البشر بإسم الديانة والمذهب والطائفة !!


**رب العالمين … يحب البشر كلهم ، ودمائهم غالية عنده وهي أكثر أهمية من دياناتكم ومذاهبكم وطوائفكم

**إلهكم …. دماء البشر مثل الماء في اعتقاده ! ، المهم ان يطبق مذهبه وأفكاره الطائفية العفنة !! … حتي لو تشردت الناس من بيوتها ! ، حتي لو قتلت الأطفال بلا ذنب ! … ذنبهم الوحيد أنهم أتولدوا مع أمثالكم يا عديمي الإنسانية والإحساس والفكر …

الناس من تخلق الإختلاف والفرقة وليس الرب
المصيبة هي تمزيق الناس بعضها بعضاً أشلاء بإسم الرب
—–
**رب العالمين …. يقول لي خلقت بداخلك عقلك ليفكر ويحلل وقلب ليشعر .. استفت قلبك ، رجال الدين بشر مثلك وآرائهم عني لن تدل علي صفاتي الحقيقية وإنما تدل فقط على ما بداخل هؤلاء البشر

**وإلهكم … يقول لي قدس رجال الدين الذين أتولد في وطنهم ورجال الدين الذي يوافقون معك على أخطائك وأفكارك الذي تشعر بأنها تخنق روحك وعقلك وقلبك كل يوم .. ولكنك أحمق ، بدل من أن تبحث عن الحقيقة المجردة ؛ تبحث على من يؤيدك لتشعر بأنك لست الوحيد في البؤس والقرف !! ،

أحمق مثلك ، لا ينتظر من الحياة سوى البؤس والمعاناة .

عبادة الله - أي رب يجب أن أعبد ؟!!

تحولون الشباب إلي كائنات شهوانية لا تفكر ولا تعقل ويحرم عليها الفكر والآختيار
ثم تتعجبون عندما يشربون السجاير والحشيشة !! ، عندما يشعر ان من تجوزها لا يشعر بقلبه ولا بروح وهو معاها .. فقط جسده هو المقيم معاها فى هذا السجن !! .. تتعجبون أنه طلقها أو أستقبل أول كلام جميل أيقظ قلبه وأنعش روحه بالحياة ،، تتعجون منه لماذا يخونها جسديا أو معنوياً ،، تتعجبون منه لأنه يظل عاكفاً أمام قنوات الرقص والمواقع الإباحية حتي بعد الجواز ، أنتم من تعاملت معه على أنه جسد بلا روح !! اقرأ : ولد وبنت = شهوة !! – في مصر

اقرأ بعين عقلك وقلبك …
” إنت هتقرأ كلام دلوقتي صعب أوي اننا نتكلم فيه … كلام صعب علي أكتبه، و يمكن صعب عليك تقرأه، بس أنا أزعم إنه من أهم أسباب التعاسة الزوجية.
الرجل المصري بينشأ على الأفلام الإباحية، شئنا أم أبينا. للاسف بنعيش حالة من الإزدواجية… طارق رخا ”

“تعيشون في مجتمعات منافقة تنكر فطرتها. ليش هي مجتمعات منافقة؟ لأن فيها الرجال والنساء يمارسون العادة السرية لكن عندما يظهرون في العلن يقولون كلام عكس واقعهم وعكس ما بداخلهم ؟ ليش يقولون كلام عكس واقعهم؟ لأن هذا يعطيهم تميز بين المنافقين. ليش المنافقين يعجبهم الكلام؟ لأنه يثبت للمنافقين الآخرين أنهم رجال. يعني منافقين يحاولون يثبتون لمنافقين إنهم غير منافقين. القصة ما تنتهي. الله المستعان… عارف ”


تباً لأفكاركم الحمقاء … تباً لمجتمعاتكم المقدسة
تركت لكم حياتكم البائسة اليائسة المقرفة والقذرة والمميتة .. فأنتم أموات بالفعل منذ أن تبلغون وتتحولون إلي كائنات شهوانية أقل من الحيوانات ؛ أنتم اموات منذ ذلك الحين ، كائنات شهوانية لا تفكر ولا تعقل ولا تعرف ان بداخلها قلب يجب استخدامه … فقط كائنات بائسة بداخلها أرواح بعضها أروح ذابلة والآخري أرواح ميتة بالفعل

% مجتمعاتكم الأفقر في كل شيء .. فقيرة في المبادئ والقيم ، فقيرة فى الحب ، فقيرة فى المال ،فقيرة فى الصحة ، فقيرة في السعادة ، فقيرة فى العلم ، فقيرة فى الوعي ، فقيرة فى الحيااااااة
وقرآنكم الذي تؤمنون به !! .. يقول لكم “الشيطان يعدكم الفقر ”
أفلا تبصرون !! ، أفلا تتفكرون !! ، أفلا تعقلون !! ، أفلا تشعرون !!
أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها !!

سؤال محيرني : أهذا المجتمع يعبد الله !! أم يعبد الشيطان !! ^_^
ولكني أجد الإجابة واضحة في كل تفاصيل حياتهم
كفاية كذب علي الله ، وكفاية كذب بإسم الله .. ما يقوله لسانك ويؤمن به قلبك أفكار بشرية ، لا أفكار إله .. تعامل مع نفسك وأعرف قدرها أنت بشر ورجال الدين المفضلون بالنسبة لك بشر . فووووق من الغيبوبة الي انت عايش فيها دي -_-
قال تعالي ” ومن أظلم ممن افترى على الله الكذب وهو يدعى إلى الإسلام والله لا يهدي القوم الظالمين ” صدق الله العظيم .. والله لا يهدي القوم الظالمين

وقررت أن أعيش فى عالمي الموازي … ويوم ما أحس اني هاكون زيكم أو هاحس بخنقة فى العيش معكم ،، سأترككم بكل تأكيد ، وأعيش وسط مجتمع إنساني ، مجتمع لديه قيم ومباديء ، مجتمع يفكر لا يقدس مثلكم !! … مجتمع مازال ما بداخله أناس على قيد الحياة ؛ فمازل بداخلي الكثير لأفعل ولأكتشفه في حياتي ♥

جميلة أوي هذه الآية سمعتها اليوم وأنا ماشي فى شوارع ربنا.. التي حولتوها بالفعل إلي أمكان تسبب الأمراض النفسية والعضوية !!
قال تعالي ” وما الحياة الدنيا إلا لعب ولهو وللدار الآخرة خير للذين يتقون أفلا تعقلون ”
الحياة الدنيا فعلاً لعبة .. سأعيشها طبقاً لقواعدي الخاصة . والدار الآخرة خير طبعاً ولكن للذين يتقون أفلا تعقلون !! .. التقوي محلها القلب … ليست محلها اللبس ولا الشكل !!
سأظل طول عمري أبحث عن التقوي بداخل قلبي وأفعل ما يجعني متقي حقاً

أدعوك إلي مشاهدة الفيلم الهندي الرائع PK

عبادة الله - أي رب يجب أن أعبد ؟!!

اقتباسات من الفيلم للممثل الرائع عامر خان ♥

#رجال الدين لديهم العديد من الإتصالات الخاطئة، يظنون أنهم ممثلو الدين، يصدقون أنفسهم، ويجبرون الناس على تصديقهم.

#ما يأمرنا به الرب، يتم تحريفه من قبل بعض هؤلاء “رجال الدين” ليسيطروا به على العقول.

#في عالمنا الديانة دائما تتعلق بالمظهر ! ؛ إن كانت الديانة تتعلق بالمظهر، فلابد أن توجد علامات علي أجساد كل شخص توضح ديانته وإلا قام بتغيير مظهره بسهوله وخداع الرب ! أروني علامتكم

#يلعب رجال الدين على عامل الخوف والرهبة، فهم يستغلون هذا الخوف ويسيطرون به على العقول.

#إن كانوا يستطيعون التنبؤ بالمستقبل، فلماذا لا تحل مشكلة الفقر في البلاد؟

#هناك إلهان.. إله خلقنا وإله أنتم خلقتموه ، الإله الذي خلقنا فأضع ثقتي به، أما الإله الذي خلقتموه فهو كاذب، مُتصنّع، يعطي وعوداً كاذبة

#هل تستطيع أن تحمي الرب ؟! .. أنت!!
عالمكم هذا صغير جداً مقارنة بباقي العوالم .. وأنت ،، وأنت جالس في هذا العالم الصغير في هذا المكان الضئيل وهذا الشارع ؛ تقول أنك ستحمي الرب الذي خلق كل تلك العوالم ؟!! ..إنه لا يحتاج حمايتك ، إنه يستطيع حماية نفسه .
اليوم أحد أصدقائي مات محاولاً مساعدتي ، كل ما تبق لي هذا الحذاء
توقف عن حماية الرب أو أي شيء آخر في العالم ، والناس لن تتبقي منهم أحذيتهم فقط !!
عبادة الله - أي رب يجب أن أعبد ؟!!

لتحميل فيلم PK روابط مباشرة 

depositfiles او  uptobox أو filerio او file.up09

عبدالرحمن مجدي

16-1-2015

هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : خواطر,عاهات مجتمع

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..