عبارات تحفيز الذات

هيا إنهض بسرعة، ليس لديك المزيد من الوقت
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إنهض بسرعة يا صديقي لأنك لن تحقق الكثير وأنت في وضعك هذا. لن يهتم بك الآخرون أكثر ولن يتعاطفوا معك وستبقى عليك مهمة إنتشال نفسك مما أنت فيه.
 
هل أنت مصاب بخيبة أمل؟ خانك من تحب؟ جارت عليك الظروف؟ تعرضت للظلم؟ إبتعد عنك من كنت تعتمد عليه؟
 
مهما كان سبب شعورك بالإحباط وقلة الحيلة، مهما كان شعورك بخيبة الأمل وضياع المستقبل فعليك أن تتوقف لبرهة وتفكر في نفسك وفي كل الأشياء الجميلة التي يمكنك القيام بها لو لم يحدث ما حدث؟
 
مازلت تستطيع القيام بما كنت تخطط له وربما أنت الآن أكثر تحررا مما لو كان ذلك الشخص مازال موجودا في حياتك. ربما هو إختفى ليظهر غيره وكل ما عليك هو الإستمرار في الحياة بتفاؤل. الناس لا يختفون من حياتنا إلا لوجود أشخاص آخرين يمكنهم الأخذ بأيدينا في الأيام القادمة.
 
إن كنت قد خسرت بعض المال فهذا لا بأس به. أنت إكتسبت خبرة يمكنك تفعيلها من جديد. إن كان قد وقع عليك ظلم فأنت الآن تعلم مشاعر الظلم فلا تظلم الناس.
 
مهما كان ما حدث لك ومهما كان سيئا ما تشعر به فيجب عليك التخلص منه. ماذا ستستفيد من إستمرار الحزن أعواما طويلة بينما يمكنك التخلص من الحزن في أسابيع؟ لن تحقق شيئا بإطالة أمد المعاناة.
 
إحزن وتألم وإلعن الدنيا وإنتهي من ذلك بسرعة. لا تتوقف عند مشاعر الألم. إستمتع بالمشاعر لبرهة من الزمن وأخرج كل الأحزان التي تعيش في أعماقك وتطهر منها بسرعة لتعود للحياة بسرعة. ستكون تلك المشاعر قد خدمت الغرض من وجودها ولا داعي لإستمرارها إلى ما لا نهاية.
 
لا أقول أهرب من أحزانك باللهو واللعب والتظاهر بأن شيئا لم يحدث. لا، إحزن كما ينبغي وتألم كما تريد حتى لا يبقى شيئا من ذلك في داخلك وبعدها إتخذ القرار بالعودة إلى الحياة، العودة للمحاولة مرة أخرى، العودة لإكتشاف نقاط قوتك التي نسيت أنها مزروعة فيك.
 
عندما تفعل ستجد الدنيا تفتح أبوابها وذراعيها لك. ستبدأ ظروفك بالتحسن التدريجي. يوما ستلتقي صديق تضحك معه ويوما ستقضيه بلا عمل وسيبدو رتيبا ويوما ستسمع خبرا يسرك وهكذا بين هذا وذاك ستتحسن ظروفك ومشاعرك حتى تعود إلى الحياة بكل قوة.
 
السر يكمن في قدرتك على إتخاذ القرار بالعودة للحياة.
 
ما رأيك؟ هل ستواصل الحزن أم أنه قد آن الأوان لإستعادة حياتك؟
 
القرار لك.
 
* لبني: كل شيء متحرك … الزمن ، الاحداث ، البشر ، فلماذا نتوقف عند نقطة والكل يتحرك !! ، الحياة رحلة ممتعة حتى مع احباطاتها ، تعلمنا كيف نخرج من الازمات وكيف نستمتع بساعات الفرح ..
 
* فوز: قال تعالى ( لمن شاء منكم أن يتقدم أو يتأخر ) .
 
عارف الدوسري
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : تحفيز

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..