عبارات خواطر عن الحياة

الله محبة .. الله إحساس .. الله تناغم ..
الله صفاء القلوب وإنشراح الصدور ..
الله بهجة .. الله حرية .. الله نور ..
– – – – – – – – – – – – – – – – – –
أحلم بيوم يكون الشاب ليس في حاجة أن يفعل أي شيء خارج عن إرادته ورغبة قلبه ؛ ليرضي غرور أهل من يعشقها .. فقط يستمتعون بحياتهما سوياً بقوانينهما الخاصة ومشاعر قلوبهما الفريدة ..
 
أحلم بيوم تكون الفتاة ليست في حاجة أن ترتدي ملابس معينة أو ترتدي أقنعة إجتماعية ما أو تضع الكثير من المكياج لتظهر بصورة مخالفة عن حقيقة ذاتها .. حقيقة كيانها .. حقيقة قلبها .. ولا تحتاج أن تعيش في غموض وتناقض طوال حياتها .. لترضى من حولها ..
 
أحلم بيوم نحترم الحب ونقدره حق قدره .. نحترم المشاعر أكثر من المال
نعيش المشاعر لا المظاهر .. نعيش الحياة لا الموت !
– – – – – – – – – – – – – – – – – –
خيبة الأمل والألم عادة ما يأتي نتيجة التوقعات المسبقة للأمور والأحداث من حولك .. لذلك أنا أرى أنه من الجميل أن تضع التوقعات حسب قدراتك العقلية الآن .. أما أن تقدسها وتريدها أن يسير الكون أو تسير إنساناً ما .. فهذا ضرباً من الحماقة .
 
– لذلك التوقعات سيئة وقبيحة للغاية عند تقديسها .. الحياة جميلة لأنها مفاجئة وليست متوقعة ! ، اللحظة القادمة غير متوقعة .. كل شيء غير متوقع .. كل شيء مجهول .. كل شيء لغز ..
الحياة جميلة لأنها لغز .. لأنها مجهول .. لأنها مغامرة ..
لأنها مجازفة .. لأنها مخاطرة .. لأنها لعبة مستمرة …
– – – – – – – – – – – – – – – – – –
* إذا استمر الوضع القائم عندنا في الزواج علي ما هو عليه ؟
 
– ستظل الفتاة تهتم أكثر بجسدها وبإظهار وجهها أكثر بيضاً لأن هذا هو المطلوب منها .. وتهمل تماماً شخصيتها .. عقلها .. كيانها .. قلبها .. أحلامها .. أي ستترك كيانها يتلاعب بيه من يتحكمون بها كيفما يشاءون .
– الشاب الذي يحمل المال المطلوب أو عندما يجمع المال المطلوب .. سيبحث عن الفتاة الأقل سناً والأكثر إثارة لجسده .. وبعد الزواج بفترة قصيرة للغاية سيزهدها سريعاً .. سيشعر أنه كان يجرى وراء سراب آخر .. وينهار هو وهي .. تحت مؤسسة الزواج .. وينهار الأطفال ويتشوهون بالكامل ..
 
لأن الطفل الذي ينشأ في بيت قائم علي الجنس سيكبر مشوهاً للغاية .. خائف من كل شيء تقريباً .. بينما الطفل الذي ينشأ في بيت قائم علي الحب سيكون خائفاً وضعيفاً ولكن بنسبة قليلة جداً أي نسبة طبيعية .. ولكنه سيكون مفعماً بالشجاعة .. بالحرية .. بالحب .
 
أما الزوجين أن كانوا محترمين بعض الشيء أو مشبعون بالخوف ويعيشون علي قيد البشر .. سيعيشون مع بعضهم رغماً عن إرادتهم .. غير ذلك سينفصلون أسرع مما تتخيل .
– – – – – – – – – – – – – – – – – –
يقولون بألسنتهم أنهم مؤمنون بالله وبمجرد حدوث مشكلة ما أو يفشلون أو ينهار أمام أعينهم توقع ما كانوا يضعونه في شيئاً ما .. تخرج قلوبهم كفر صريح وواضح بوجود الله ..
يقولون بألسنتهم أنهم مؤمنون بالله وعندما يموت أحد أحبابهم ويذهب عائداً إلي خالقه .. إلي الله .. تخرج قلوبهم كفر صريح وواضح بوجود الله ..
 
– في الحقيقة هم لا يؤمنون بالله ولا يثقون به ولا يؤمنون بوجوده من الأساس .. هم فقط يقولون بألسنتهم ما يجعلهم يحظون بالرضى والقبول من الآخرين ، بينما ما في داخلهم كفر صريح وواضح يظهر عندما يفقدون الرغبة في إرضاء من حولهم .. عندما يشعرون أن الآخرين لن يفيدونهم بشيء في حالتهم الحالية .. هم أناس أنفسهم مشوهة وبالتالي إيمانهم مشوه لا يفيدهم في أي شيء ..
 
– وهم لا يعلمون أنه من الطبيعي أن لا يؤمنوا بالله .. من الطبيعي أن يكفروا بوجوده .. من الطبيعي أن يبحثوا عنه بتجرد كامل من كل شيء تم فرضه عليهم .. لأن ما يتم تلقينه لا يمكن أن يكون حقيقياً .. يمكن فقط أن يكون زائفاً .. والأشياء المزيفة ربما تكون جميلة بعض الشيء في الخارج ، ولكنها قبيحة جداً في الداخل .. وضعيفة جداً وهشة ، بينما الأشياء الحقيقية جميلة وجذابة وساحرة للعيون والقلوب في الخارج وفي منتهي الجمال والآصالة والنقاء في الداخل .
– – – – – – – – – – – – – – – – – –
القطيع .. الناس لا طاقة لها أن تتحمل إنسان مختلف عنهم .. إنسان حر ..
إنسان لا يسير في طريق القطيع .. إنسان لا يخضع لقوانينهم ولا لأفكارهم ..
إنسان له طريقه الخاص وقوانينه الخاصة وأفكاره الخاصة .. هذا يخيفهم للغاية ..
لذلك أسهل ما سيفعلونه هو أن يتهمون الإنسان الحر بتهم متعددة ومختلفة ..
وإذا أستطاعوا أن يقتلونه سيقتلونه ؛ لأن وجوده فقط يزلزل أركانهم ويحطمها ..
مع أنه لا يفعل شيء لهم ولا يؤذيهم .. هو فقط يعيش كإنسان .. لا كحيوان !
– – – – – – – – – – – – – – – – – –
 
عبدالرحمن مجدي
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : خواطر جميلة

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..