عبارات قوية جدا عن الحياة

المجتمع العربي مجتمع محافظ .. 🙂
نعم ، هو مجتمع محافظ على الألم .
– – – – –
الموت ليس شيء سيء !
الشر والسيء هو أن أغلب الناس لا يعيشون علي الإطلاق .
– – – – –
* لا يمكنني فعل ما أريد لأن هناك قواعد …
– أكسري \ أكسر تلك القواعد ، أحياناً كثيرة من الجيد والصواب أن نكسر القواعد.
– – – – –
ألم يحن الوقت لأن تقاتل من أجل ما تريد ؟
– – – – –
قلب بنتك \ ابنك يقول لك دائماً في صمت: ( أتمني فقط أن تريد لي ما أريده لنفسي )
– أهذا شيء أكثر من حقه عليك !!
– – – – –
زعاق ، نرفزة ، الصوت العالي لـ بنتك \ ابنك
 
هي رسالة من بنتك \ ابنك تقول لك ..
يكفي هذا .. أنت تضغط عليا .. أنت ترهقني .. أنت تضعفني ..
 
يقول لك أستمع لي .. أنا موجود .. أنا إنسان
أنا عقل .. انا قلب .. انا جسد .. انا روح ..
أنا ملك لي .. حياتي ملك لي ..
لست من حقك أن تستعبدني ..
فأنا أختنق من أوامرك وأفكارك .. يكفي هذا َ.
– – – – –
يتعرض الإنسان لنوعين من المشاكل في حياته :
1- مشاكل مع الله أو نظام الكون
2- مشاكل مع الآخرين من أفراد المجتمع
 
– مشاكل الإنسان مع الله أو نظام الكون ، السبب هو الإنسان ( ضيق وعيه أو جهله بمسألة ما أو خوفه )
– مشاكل الإنسان مع أخوه الإنسان ، السبب فيها الطرفين ! ، ولا يمكن أن تكون هناك مشكلة بين اثنين من البشر إلا وكان كل طرف منهم يحمل جزء من سبب حدوث المشكلة بينهما .
 
– حل مشاكل الإنسان مع الله ونظام الكون ، عليه أن يعترف أنه جاهل وأن عقله ومنطقه ومنطق آباءه ليس كامل وعليه يجب أن يبحث عن الحل ؟ وأن ينتقل إلي الكامل ( الله ) أو إلي كونه لمعرفة أسباب المشكلة وكيف يتم حلها ؟
 
– حل مشاكل الانسان مع أخوه الانسان ، الحل الاول وهو الافضل ان يعترف كل طرف بأنه كان سبب في حدوث المشكلة ويبحث عن ما فعله من أخطاء ولو بسيطة في نظره ويعترف بها ويعتذر للآخر ، والحل الثاني أن يقوم طرف بالاعتراف بأخطاءه والاعتذار للطرف الآخر أو يعترف بينه وبين نفسه .. ويمضي قدماً في حياته .
– – – – –
السنة الماضية لم تكن سيئة أو كئيبة ، السنة الحالية ليست سيئة .
أنت فقط أزداد عمرك وتنازلت عن نفسك ، فأصبحت تعيش حياة بلا حياة !
ذكرياتك القديمة والجميلة بدأت تموت ، ولا تستطيع أن تصنع ذكريات مثلها ..
الآن أصبحت عبد للكثير من الآلهة: الشكل العام والنظام الاجتماعي و …. و …
 
– تريد ان تكون تلك السنة سعيدة ، أصنع من قلبك ذكريات جديدة وسعيدة ..
– – – – –
ندمت كثيراً وتألمت كثيراً بسبب أفكاري ومشاعري التي تنشأ من عقلي ومنطقي المحدود ، ولكني تقريباً لم أندم ولم اتألم من أفكاري ومشاعري التي تنشأ من قلبي ..
 
كل يوم يزداد إيماني بقوة قلبي و روحي ، ويزداد إيماني بضعف وقلة أهمية عقلي ومنطقي مقارنة بقلبي أو روحي …
– – – – –
المفروض عليا أني أما أتعامل مع عورات أو عاهرات ، وأطلع إنسان سوي طبيعي عادي !!
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
 
عبدالرحمن مجدي
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : خواطر جميلة

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..