عبر جميلة عن الحياة

شعب مثقف ، يحترم ويقدر نفسه ويحترم حرية الآخرين ، شعب ينتج أجيال جديدة .. قوية .. فعالة .. * شعب يوجد لديه حكام وزعماء صالحون
شعب غير مثقف ، لا يحترم ولا يقدر نفسه ولا يحترم الآخرين ، شعب ينتج أجيال مكررة من نسخ الموتي .. نسخ بائسة .. تعيش الآن وعقولها ما زالت تفكر بعقلية القرون الوسطي! .. * شعب يوجد لديه حكام وزعماء فاسدون

– فساد الحاكم ، فساد الحكومة ، فساد النظام السياسي ، فساد الحياة الاجتماعية كلها مرتبط إرتباط وثيق وقوي جداً ، بفساد أكثر أفراد الشعب .. والعكس صحيح .
– – – –
الناس تدرس وتفعل كل ما يأمرهم من حولهم بفعله ليسوا لأنهم يحبون ذلك ولا لأنهم يريدون ذلك ، ولكن لأنهم يريدون أن يهربوا من الصمت !

– الصمت قاتل للفارغين للمبرمجين للمسيرين..
والصمت حياة للمستيقظين والواعين بأنفسهم ..
– – – –
الانسان التابع يعاني من ألم حقيقي ” ألم الفصام ” ؟
لأنه مقسوم نصفين ..

– هو غير قادر أن يعيش كما يريد هو !
– هو غير قادر أن يعيش كما يريد المجتمع ومن حوله !

يعيش في تناقض وتنافر وألم داخلي كبير ، بين ما يريده هو وكيف يريد أن تسير حياته ، وبين ما يريده من حوله له … وأيضاً مهما يحاول أن يفعل ما يرضي من حوله .. يمدحونه قليلاً ثم يذمونه ويشتمونه ويسخرون منه ويلقون عليه اللوم كثيراً جداً جداً !!!

فهو خاسر حقيقي..
خسر نفسه وبالتالي خسر كل شيء ..
والآخرون مهما يفعل لهم لن يرضيهم ؛ لأن الآخرين لن يرضوا عنك إلا إذا كنت نسخة مطابقة لهم وهذا مستحيل !! مهما جعلوك نسخة مقاربهم لهم ، سيظل بداخلك أشياء مختلفة عنهم .. أشياء تتمرد عليهم وتطلب منك الاحساس بالحياة ..
– – – – –
كلامك الكثير عن الشيء لا يعني أنك تنصنعه أو تفعله أو فعلته أو وعيته بعمق !
تتكلم كثيراً عن القيم. عن المحبة. عن التسامح. عن أي شيء…
لا يعني كلامك أنك تفعل ما تقول ! أو تؤمن به !
( الإيمان الحقيقي في القلب والقلب هو أسلوب الحياة أي القلب ” يفعل ” ، الأفكار في العقل والعقل لا ينفذ أكثر ما بداخله ولا يؤمن به ! .. يردد فقط الأفكار عليك! أي العقل ” يعرض ، يردد ، يكرر ” )

التجربة الحقيقية فقط هي التي تظهر لك..
هل أنت فعلاً تؤمن بما يقوله لسانك ؟
هل أنت فعلاً تعي ما تقول ؟

لذلك عندما تنظر للعرب ستجد أكثرهم يتحدثون عن القيم والتسامح والمحبة والعلم والتقدم والرغبة في السعادة والحب الحقيقي ولكن قلوبهم وإيمانهم أبعد ما يمكن عن تلك الأشياء التي يتغنون بها ويرددونها علي مسامعهم ومسامع أولادهم ومسامع العالم..

– عقولهم تردد شعارات جميلة جداً ، ولكن قلوبهم تكفر بها بقوة !
لذلك يعيشون حياتهم بداخل ما تؤمن به قلوبهم ، لأن الكون يتعامل مع القلب لا اللسان!

لذلك العرب ظاهرة صوتية !!
—————————-

عبدالرحمن مجدي

اقرأ أيضاً: الحب الحقيقي من القلب لا من العقل !

هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : خواطر جميلة

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..