علاج الشخصية النرجسية

الإيغو يتلاشى مع مرور الوقت وإستمرار المحاولات، كلما تحررنا أكثر كلما فقد الإيغو تأثيره وهنا قد نصاب بنوع من الغرور وهذا الإيغو يطل برأسه فماذا نفعل؟ نعم، نتخلص من الغرور وهكذا حتى نصل إلى أطهر بقعة في النفس.
 
بكل تأكيد الرحلة ستكون ممتعة.
 
أولى خطوات التحرر من الإيغو هو فك الإرتباط بالأشياء وبالناس وبالأحداث التاريخية وبالمشاعر المختلفة، نتخلص من مشاعر التملك والخوف على المستقبل والخوف من الماضي والخوف من نظرة الناس لنا، أن لا نسمح لإرتباطاتنا أن تبتزنا عاطفيا. لا تكسرني بالحب، لا تساومني على حبك لترغمني على ما تريد، لا أساومك على الحب لتفعل ما أريد. نحن فقط نبذل الحب ونستمتع به، نستمتع بصداقاتنا وصلات القربى، نستمتع بأننا ننتمي لنفس الجنس البشري لكن عندما تتسبب لنا تلك العلاقات بالألم نتركها تذهب بسلام بدون أي مشاعر حقد أو إنتقام أو تشفي أو تمني أن تدور عليها الدوائر. كان إستمتاع وإنتهى ولو عاد الإستمتاع عدنا.
 
عندما نفعل ذلك ونفك الإرتباط بالأحداث التاريخية والمئاسي البشرية نجد بأننا تخلصنا من الإيغو، أحكامنا تصدر من الحكمة لا من الإيغو، لا يوجد ما يدفعنا للرد بقوة، لا يوجد ما يسعدنا في أهانة الآخرين أو تلقينهم درسا في الإحترام، عندما لا يكونون محترمين فإن هذة هي مشكلتهم، عندما يصرخون في وجوهنا فننظر إلى مشكلتهم التي تزعجهم في وجودنا، نحن نسبح فوقهم متسامين فوق كل المشاعر التي تعتصرهم. لسنا مرتبطين بآلامهم لأن آلامهم لهم، آلامهم هي مدارسهم التي يجب أن تعلمهم. نحن فقط نقدم الدعم من بعيد دون أن ندخل في معاناتهم.
 
عندما يكون أحدهم في الصف الأول الإبتدائي ونحن في صفوف متقدمة عليه لا يجب أن نهزأ منه لأن هذا هو الإيغو وأيضا لا يمكن أن نقوم بواجباته المنزلية عنه لأن القصد منها أن يتعلم هو. نعم يتألم ولكنه يتعلم فإن لم يتعلم فهذة مشكلته، في يوم من الأيام سيتعلم.
 
الشعوب التي تخوض حروب داخلية هذة شعوب بحاجة لتلك الحروب وستبقى كذلك حتى يرتقي وعي الشعب ككل ويبدأ بحل مشاكله بحكمة، نحن لسنا مرتبطون بهم إلا بتوفير النصح والمعونة إن كان هذا ما يحتاجونه لكن عليهم هم أن يفيقوا من أوهامهم بقدراتهم الذاتية.
 
هذة هي الإرتباطات التي تضعفنا وهي من الإيغو
 
عارف الدوسري
.
.
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : تغيير الذات

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..