غيرت حياتي ولكن ماذا بعد ؟ كيف سأحقق النجاح ؟

– ماذا بعد؟
 
سؤال قد يتبادر على ذهن كل من بدأ أولى خطوات التغيير. غيرت مفاهيمي، جلست جلسات تأمل، أشعر بالسلام، أشعر بالحب، أشعر بأني مطمئن، مفاهيمي حول الحياة كلها إيجابية وجميلة، لكن ماذا بعد؟
كيف سأحقق النجاح؟
متى ستظهر آثار كل ذلك التغيير؟
 
أنت الآن في حالة تقبل التغيير، تقبل الهدايا والهبات من الله أو من الناس، نقبل العروض الجديدة، تقبل الفرص الجديدة.
 
يجب أن تتقبل وضعك الجديد كإنسان ناجح، إنسان مؤثر، إنسان معروف. هل رأيت في حياتك إنسان ناجح وغير معروف بين الناس؟ مستحيل.
 
الخوف من الشهرة، الخوف من النجاح، الخوف من الظهور بين الناس هذا قد يعيق تقدمك. ربما مازلت تريد طرقك القديمة في الإنزواء بعيدا لكن هذا ليس الخيار الأمثل لك لأنه يتعارض مع تحقيق أحلامك.
 
نعم أنت تستحق أن تكون مشهورا، معروفا بين الناس، تتحدث إليهم وتستمتع بهم وبكرمهم وحفاوتهم بك. تستحق أن تركب تلك السيارة الفارهة، أن يكون لك سائقك الخاص، بيتك الجميل، مؤسستك الخاصة، الآخرين يخدمون رغباتك، يسعدهم وجودك بينهم. أن تقابل الناجحين والمؤثرين وكبار القوم، هذا ملازم للنجاح. لا تجزع، هذا هو النجاح.
 
من الآن وصاعدا ستبدأ الفرص بالظهور والتجلي في طريقك وعليك أن تملك الشجاعة الكافية لقبولها والإستمرار فيها. فرص كنت تعتقد بأنها حكرا على مجموعة معينة من الناس أنت لا تنتمي لها. لقد غيرت مفاهيمك فصرت تنتمي لها، ذبذباتك تقول بأنك تنتمي لها، الكون يستجيب لتلك الذبذبات الجديدة فلا تحرم نفسك متعة الإنتماء للناجحين والمؤثرين.
 
إقطف الثمار بقلب قوي لا يعرف الخوف أو التردد.
 
لا تتسرع أبدا، فقط أنتظر حدوث المعجزات في حياتك وهي ستحدث من تلقاء نفسها. فقط كن شجاعا وتقبلها وإستمتع بها. أنت تستحق.
 
عارف الدوسري
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : تغيير الذات

2s تعليقات

  1. مقالك فى حد ذاته هبه وهدية من الله كنت منذ فترة قليلة جاءنى خاطر بهذا الكلام ولكنى وصلت لمرحلة اننى لا ارهق ذهنى فى التفكير والله سيرسل لى التفكير وسأجد فى طريقى اجابة ورد لاى تساءل مهما كان وقد كان مقالك هذا فى وقته
    امتن لالهى وامتن لك ولوجود كل شىء جميل فى الحياة وامتن لصاحب هذا الموقع الرائع فهو من اهم اسباب تغيرى للافضل وفهمى للحياة بصورة صحيحة اشكرك من اعماق قلبى

    رد

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..