فلسفة الحب

الحب رزق .. كالنجاح في مجال ما .. كالمال .. كالسعادة ..

لابد أن يقوم الانسان بشيئين ليحصل عليه : أولاً يعدل ويغير ما بداخله لكي يتوافق ما بداخله مع ما يطلبه ، ثانياً يسعي إليه بصدق حتي النخاع ومرونة قوية لتغيير أي فكرة أو قناعة خاطئة قد تسبب معوقات أمام ما يريد

لكن لو الانسان جلس ثابتاً في مكانه ولم يسعي إليه أو سعي في طريق هو لم يختاره بنفسه .. سيأتي إليه الحب والمال والنجاح .. ولكن للأسف في الغالب لا هيكون دا الحب اللي هو عاوزه ،، ولا دي قيمة المال اللي هو منتظرها ،، ولا دا النجاح اللي هو يرغب في تحقيقه .. اقرأ: التوأم الروحي والزواج
– – – – –
الحب والأحلام .. طريق الوصول إليهما صعب .. مؤلم

الطريق يحمل مخاطر كثيرة ، تتعرض للألام ، في الغالب ستجد نفسك وحدك تسير في ذلك الطريق ، كل من حولك سيحاولون ديماً أن يخوفونك ، سيقولون لك أنك تعرض نفسك للفشل أو للخطر أو للمجهول ، وأحياناً اخري سيقومون بشتمك أو الاستهزاء بك ويقولون لك أنك غبي لا تفهم الحياة ؛ لأنك فقط لم تسير في نفس طريقهم ، لأنهم يريدونك أن تكون نسخة منهم !!

دعك منهم .. سر في طريقك الخاص

نعم طريق الحب والأحلام .. ستتعرض فيه للمخاطر والآلام والوحدة والتشتيت والشتم والاستهزاء وغضب من حولك عنك ؛ ولكنه الطريق الوحيد المؤدي لمتعة الحياة…

إذا اختاروا لك طريقك وحياتك سيشعر قلبك أنك لا قيمة لك في هذه الحياة ، وعندها فقط ستشعر بأقوي أنواع الآلام والهموم ، وسببها أنك فقدت انتماءك لنفسك .. انتماءك لذاتك .. وأصبحت بلا هوية!
اقرأ: في تقدير الذات كل الحياة .. وبدونه لا حياة

في الحالتين سواء اتبعت طريقك الخاص واختياراتك الخاصة في الحب والأحلام أو اتبعت من حولك ! ،، سوف تقع في المشاكل وسوف تتعرض للصعوبات وللألم ولكن :

الألم الذي سوف تتعرض له عندما تتبع قلبك .. ألم ممزوج بمتعة ولذة الحياة ولذة استكشاف ذاتك والغوص بداخلها ومتعة استكشاف وفهم العالم من حولك ،، بينما الألم الآخر الناتج عن اتباعك للآخرين رغبة في إرضاءهم وخوفاً من المغامرة واتباع قلبك وخوفاً من تحمل مسؤلية حياتك!! .. ألم ممزوج بالعجز والقهر والندم.

علي سبيل المثال : تتزوج بمن لا ترغب ولا تحب لإرضاء من حولك وتشعر معه بالألم ، هذا الألم قاتل للروح والقلب والحياة ويجعلك تفقد كل يوم لذة الحياة ! ، بينما عندما تتزوج من تحب فالوضع مختلف تماماً ، والألم الذي تتعرض له مختلف أيضاً
– – – – –
إذا لم تقع في العشق ؛ فلا تقبل بأي حب .. !

العشق أعمق وأقوي بكثير من الحب .. العشق يقع فيه القليل من البشر .. العشق هو ان ترى نفسك في محبوبك .. تشعر أنه جزء منك .. تشعر أن الله خلقه منك .. العشق أكبر من مميزات وصفات جميلة مشتركة بين الطرفين أو مشاعر متبادلة .. العشق شعور داخلي قوي وعميق .. العشق لن تشعر به تجاه أي شخص !

بينما يستطيع أي إنسان أن يمنحك الحب .. أي إنسان سوف يقترب منك ويمنحك الحب والاهتمام والتقدير والآمان وعندما يراك يضحك في وجهك بحب ؛ فسوف تقع في حبه رغماً عن أنفك !

العشق أقوي من الحب بكثير .. أقوي من عطاء مادي أو معنوي .. العشق هو قوة تحرك روحك تجاه شخص بشكل قوي وغريب وتشعر انه جزء منك ، العشق يحدث بين الولد والبنت في علاقة الحب القوية .. وأيضاً يحدث في علاقات الصداقة القوية بين الولد والولد ، والبنت والبنت .

لذلك إن لم تجد العشق ، فلا تقبل بأي حب .. اقبل فقط بالحب الحقيقي الناضج ، وليس حب التملك أو السيطرة أو الحب الفاشل الذي يمدك بالطاقة والسعادة اليوم وفي اليوم التالي يسحبها منك بدم بارد! ، يجعلك ترتفع إلي السماء وفجأة يسقطك علي الأرض! ، هذا الحب قد يؤدي إلي أنهيار أعصابك تماماً … فاحذره!

الحب الحقيقي طاقة سلام وطمأنينة وفرحة مستمرة .. تتعرض للمشاكل والآلام ولكنها تزيد من قوتك وتجعلك تتغلب عليها .. في الغالب المشاكل ليست مع محبوبك وأنما مع ظروف الحياة التي تعايشونها..
– – – –
من الأفضل أن يكتمل الإنسان أولاً مع نفسه ثم يكتمل مرة ثانية بالطرف الآخر .. وعندها سيحصل علي قمة السعادة وقمة الآمان النفسي
اقرأ: الصحة النفسية والحب
– – – –
حرر نفسك أولاً ، لتستقبل الحُـب

فالحب كالنجاح ، كالسعادة ، كالروحانية … كل الناس تتحدث عنه ، كل الناس تدعي معرفته !! ،، ولكن قليلون جداً جداً من يعيشون في رحابه ويستمتعون به طوال حياتهم ، أما أكثر الناس يتعذبون به طوال حياتهم .. بسبب حماقات داخل عقولهم !!

فالحب يحتاج لمؤهلات .. يحتاج لعقل واسع الأفق ، وقلب عمقه كالبحار والمحيطات .. وهذه الصفات لن تجدها إلا في شخص حر ، شخص ناضج .. والطريق الوحيد للحرية والنضوج هو أن تكون نفسك ، ذاتك الحقيقية فقط.

أن تكون نفسك .. أسلوب حياة وليس كتاب يقرأ أو نصيحة عابرة !

وأعتقد أن الحب أعمق وأقوي من النجاح والسعادة والروحانية .. لأن الحب هو الأقوي تأثيراً في الروح ، وهو الطريق الأسهل للنجاح الحقيقي والسعادة العميقة والروحانية الحقة .. وليست المزيفة!
– – – –
سيبقى الحاجز الأكبر أمام المرأة ليس مشاعرها وإنما الإيغو وحب التملك.
كما سيبقى الحاجز الأكبر أمام الرجل ليس رعونته وإنما حبه للسيطرة والتحكم.

ومن هنا وحتى يتنازل كل منهما عن غروره سيبقى الوضع على ما هو عليه..!
أنفس معذبة تبحث عن الحب لكن فاقد الشيء لا يعطيه.
– – – –
عندما تصف شخص أنه جذاب .. عندما تراه ويدخل مجالك البصري .. تتوسع بؤبؤ عينك إلي 20 بالمائة
عندما يقع أحد في الحب فإن دماغه تنغمر بالدوبامين .. هل تعرف ما هو السبب الآخر لذلك التفاعل الكيميائي ؟ … هو المخدرات !
– – – –
كل شخص لديه فكرة خاصة عن الحب .. الناس لديهم فلسفاتهم .. قصص وقواعد كيف يعمل ؟ ماذا يفترض أن تفعل ؟ ، لكن لا شيء من هذه المسائل تهم .. انه أمر يتعلق بالشعور الداخلي العميق والقوي .

اكمل السير في قصتك ورحلتك الخاصة .. ولا تقلق ، فقط تحلي بالمرونه والتحسن المستمر لتستمتع به بأقصي درجة ممكنة.
– – – –
يجب أن تعلم أن الحب له ملايين الأسماء والأشكال والتعاريف .. يجب ان تفهم وتدرك معني الحب بالنسبة لك ، وما هو معني الحب بالنسبة للآخر .. فالبعض يرون الحب سيطرة وتحكم ، والبعض يرونه تملك وخنقة

فالذى يحب يقول قتلتها لأنى أحبها
والذى ينتحر يقول إنتحرت لأنى أحبها
والذى يغار لدرجة الجنون يقول لأنى أحبها
والذى يضرب إبنه ويعاقبه يقول لأنى أحبه
والذى يبتعد عن حبيبته لأجل رجل أخر يستطيع الزواج منها يقول لأنى أحبها
والذى يحجر على أبيه ويسكنه دار مسنين يقول لأنى أحبه
اقرأ: تعريف الحب – ما هو الحب !؟
– – – –
في قصص الحب يكون الطرفان علي درجة كبيرة من الرغبة ثم تأتي الأقدار ولا تتحقق تلك الرغبة في حالات كثيرة لماذا وما تفسير ذلك؟!

هنا أقول في عالم الماديات ، الرغبات تتحقق بسهولة لأن الشي المادي متوافر بكثرة فحينما تطلب وترغب في سيارة مرسيدس فإن منها الكثير ستحصل عليه عاجلاً أم آجلاً ، أما في عالم الأشخاص فأنت لا ترغب سوى بواحدة \ واحد فقط وهذا يضيق دائرة التحقق وتعتقد أنها المناسبة الكاملة لك ثم لا تكون من نصيبك فتقول لماذا تقف الدنيا أمامي ؟

إذا فشلت في إحدى قصص حبك الكبيرة فلا تحزن كثيراً لأن الأقدار التي تظن أنها لم تحقق رغبتك قد حققت لك جانباً هاماً لا تحس به وهو أن مقتضياتك البعيدة تتنافر مع مقتضياتها ؛ لذلك منعكم القدر من التواصل لأنه يعمل دائماً لمصلحتك ، ويعمل بناءاً علي ما بداخل أعماق قلبك .. وأعماق قلبها .. وليس ما يقوله اللسان !
اقرأ: فن إنهاء علاقة حب
– – – –
الحب .. مسألة نفسية…
الزواج .. مسألة قانونية…
الجنس .. مسألة فسيولوجية…
الخلط بين هذه المسائل في مجتمعاتنا هو من الأخطاء الشائعة والجسيمة !!
– – – –
الحـب والأحلام عبارة عن قوسان ( ) و بينهم اقف بجسدي و اكتشف العالم…
شاروخان
– – – –
الحب مؤلم لكن لا تتجنبه ، وإن تجنبته ، فقد تجنبت أعظم فرصة لك للنضج..
اقتحم الحب عاني منه ؛ فمن خلال المعاناة تأتي أعظم نشوة..
نعم هناك ألم كبير ؛ لكن من الألم تُولد النشوة.
اوشو

عبدالرحمن مجدي

هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : مقالات عن الحب

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..