فلسفة مشاعر – سيكولوجية الرجل والمرأة

– احياناً أشعر بأنني رجل وأحياناً بأنني امرأة
فهل هذا طبيعي؟ أم أنني أصاب بالجنون؟”
_____
كل انسان يحمل في نفسه البدايتين الذكرية والأنثوية
ومن الضروري إدراك ذلك، من الجيد أنه لديكِ أحاسيس مماثلة
إنه تغلغل إلى الجوهر نفسه،كل شخص لديه صفات ذكرية وأنثوية
ولكن حتى الآن تنتشر في المجتمع الآراء الباطلة
لقد ربونا وعلمونا، بأن الرجل -هو الرجل، والمرأة هي المرأة
إنها حجة كاذبة، تناقض طبيعة الإنسان والطبيعة بحد ذاتها
____
فإذا بكى الرجل سيقولون: لا تبكي، أنت لست امرأة
لا تبكي مثل النساء ولا تكن الابن المدلل لأمك.
ولكن هذا هراء: فالرجل لديه نفس العدد من الغدد الدمعية مثل المرأة
فلو أن الطبيعة كانت ضد أن تبكي، فلما زودتك بالغدد الدمعية
من هذه الناحية المجتمع يمارس الاضطهاد على الرجل
وإذا تصرفت الشابة كالرجل، وإذا اتصفت بالإصرار والقوة
فإن المحيطين يظنون أن لديها مشكلات صحية، واضطرابات هرمونية
فيسمونها “بالصبي المشاكس” وليس بالفتاة
ما هذا الهراء! إن تقسيماً كهذا ليس طبيعياً وله أسباب اجتماعية
لقد جرى اجبار المرأة على لعب دور المرأة اربع وعشرين ساعة
والرجل على لعب دور الرجل اربع وعشرين ساعة بلا استرخاء
إن ذلك يناقض الطبيعة وصار سبباً لمصائب كثيرة في العالم
___
أحياناً يحتاج الرجل ببساطة لأن يكون لطيفاً ورقيقاً
وأحياناً في ثورة الغضب يمكن أن تكون المرأة أكثر خطراً من الرجل
هذه الحالات تتناوب باستمرار وكلا الظاهرتين طبيعيتين
ولا يجب التفكير بأن ذلك جنون، لأن الثنوية هي الطبيعة
كل البشر فيهم طاقة انثى وطاقة ذكر (ين ويانغ)
وإذا راقبت بدقة لن يصعب عليك أن تحدد بنفسك
كم من الوقت تغلب عليك السمات الذكرية وكم من الوقت
تغلب عليك السمات الانثوية، فهما تتبادلان دورياً
____
فمراقبة التنفس يسمح بدقة بتحديد الفترة الزمنية للجزء المسيطر
فإذا كنت تتنفس بصورة رئيسية عبر المنخر الأيسر، فأنها سمة أنثوية
أما التنفس عبر المنخر الأيمن فإنه سمة ذكرية
تبادل كهذا يحدث كل 48 دقيقة
الانتقال من البداية الأنثوية إلى الذكرية يحدث باستمرار نهاراً وليلاً للجميع
عند التنفس بالمنخر الأيسر يبدأ بالعمل نصف الكرة الدماغية الأيمن
إنه النصف الأنثوي، و المنخر الأيمن يشغل نصف الكرة الدماغية الأيسر وهو النصف الذكري، ويمكنك أن تقوم بالاختيار الواعي بنفسك
في ثورة الغضب افعل التالي: أغلق المنخر الأيمن وتنفس من خلال الأيسر وبعد عدة ثوان سيزول الغضب لأن العدوانية سمة ذكرية
____
جرب كيف يعمل ذلك وستندهش فمبادلة التنفس بين المنخرين
يساعدنا على تحقيق تغييرات مدهشة، فإذا كنت مليئاً بالغضب
على العالم كله، تنفس من خلال المنخر الأيسر، وستشعر
فجأة بدفئ وحنان يغمرك.
من الجيد أنهما موجودان هكذا يعطى الإنسان امكانية الاستراحة
فعندما يرتاح النصف الذكري يعمل النصف الانثوي وعندما
يرهق النصف الانثوي تعود للظهور السمات الذكرية
هكذا تعمل الآلية الداخلية وتحدث تغييرات دائمة
___
ولكن المجتمع يطالب بمطالب لا أساس صحيح لها
وهو أنه على الرجل أن يكون رجلاً اربعاً وعشرين ساعة
وعلى المرأة ان تكون امرأة اليوم بطوله لطيفة ورقيقة ورؤوفة
وهذا الأمر صعب للغاية لأنها هي أيضاً
تريد الدخول في الحياة بكاملها بالعمل واتخاذ القرار
والصراع، والغضب، وبعثرة الأشياء
وهذا الأمر جيد وجميل إذا كنت تفهم طبيعة التغييرات

أوشو

هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : خواطر اوشو

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..