قصة كفاح موقع امازون – قصة طموح لا نهاية له

للطموحين فقط…

– سنة 1994 واحد اسمه Jeff Bezos عنده 30 سنة , كان بيشتغل فى بورصة Wall Street قدم استقالته وقرر انه يبدئ بيزنس عالإنترنت …

– الانترنت كان لسه بيكبر وجوجل كان لسه بيبدئ , قرر انه يعمل ويب سايت يبيع من خلاله منتجات وعمل ريسيرش لأكثر 20 منتج ممكن الناس تشتريهم , ولقى ان الكتب اكثر حاجة عليها طلب عشان سعرها القليل ورغبة الناس فى القراءة .

– بدئ من جراج بيته و مع مصمم مواقع مبتدئ , واستلف من ابوه وامه 600 دولار ” تحويشة العمر ” عشان يقدر يدفع ثمن تصميم الموقع واستضافته , وقالهم انهم بنسبة 70% الفلوس دى مش هترجع تانى …

– الموقع ده اسمه Amazon.com اللى بعد 60 يوم من انشائه كان بيبيع بـ 20 ألف دولار فى الأسبوع ووقتها ده كان مبلغ رهيب طبعاً …

– سنة 1995 شركة Kleiner Perkins Caufield & Byers استثمرت 8 مليون دولار فى الموقع , والتمويل ده كله راح لتطوير الفكرة ونشرها …

– سنة 1997 جيف قرر انه يطرح اسهم Amazon فى البورصة وباع السهم الواحد بـ 18 دولار وباع أكثر من 2 مليون سهم فى أول شهر …

– سنة 1999 جيف نزل على غلاق الـ Time كشخصية العام ” على مستوى العالم ”

• الجزء المدهش فى القصة •

من سنة 1994 لسنة 2001 ( 7 سنين ) مشروع قائم وبيكبر وبينجح , شركة أمازون وجيف قرروا ان اى Revenue أو ربح هيدخل هيستخدموه فى تطوير الموقع وتكبيره , فى حين ان فى سنة 2000 كان عوائد البيع ” 1 مليار دولار سنوياً ” الربح الصافى كان ( صفر )

سنة 2001 كان أول سنة الشركة تدخل ربح صافى وكان 5 مليون دولار من عائد ” 1.5 مليار دولار ” متخيل الفرق بين الرقمين , أعتقد ده لو فى مصر كان خد المليار دولار وقفل الشركة وهرب ويولوعوا المستثمرين واصحاب الأسهم …

• النهاردة •

أمازون بيدخل عائد سنوى 61 مليار دولار
فى الشهر بيدخل : 5 مليار دولار
فى اليوم بيدخل : 166 مليون دولار
فى الساعة بيدخل : 7 مليون دولار
فى الدقيقة : 116 ألف دولار
فى الثانية : 1950 دولار

فى سكة جيف إستحوز على 44 شركة عشان يقدر يكبر البيزنس بتاعة وأخر حاجة اشتراها كانت جريدة الـ Washington Post بجلالة قدرها …

ولسه طموحه موقفش وبيفكر كل يوم ازاى يكبر أكثر …

مش عارف الحقيقة هيكبر أكثر من كده يروح فين
أرجع بس أفكرك انه بدئ من جراج بيتهم زيه زى ستيف جوبس

الواضح ان العيب فى الجراج ^_^ تفائلوا واحلموا…

فكرة واحدة ممكن تغير حياتك…
إحلم واتعب وسيب الباقى على ربنا…

أحمد عزت

هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : قصص نجاح

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..