كلام حب وعشق

لو عرفت جوهر الحياة .. لما ارتضيت سوى العشق رفيقاً.. !
– – –
حياة العاشقين في الموت ، ولن تملك قلب الحبيب إلا بفقدان قلبك
– – – –
من الـعـشــق ، تتعلّم الروح ألف نـوع من الأدب ، ذلك الأدب الذي لا يمكـن التحصل عليه من المدارس !
– – – –
أيها العاشق المرتبط بالجذبة الآلهية ، لتسعد فإنك الطبيب الذي يعالج كل عللنا وأمراضنا ونفوسنا.. وأدران بشريتنا
أيها العشق .. أنت الدواء والطبيب .. أنت
– – – –
رشق العشق سهما في قلب العاشق
السهم والجرح ، غير مرئيان لكن الدماء تسيل..
– – – –
كل يوم … هو الموعد المثالي لتعشق !
– – – –
ان هذا العشق هو الكل.. وما نحن الا اجزاء
– – – –
العشق نبع، فانغمر..
كل قطرة تنفصل، عمر مستجد
– – – –
ما كانت السماء لتصفو،
لو لم تكن في حالة عشق.
وما كان النهر ليجري،
لو لم يكن في حالة عشق.
وما كان لشيء أن ينمو،
لو لم تكن الجبال والأرض
في حالة عشق..”
– – – –
وحتى لو مـدحت العشـق بمائة ألفِ لغةٍ،
لظلّ جمالُه أكثرَ من هذه التّمتمات جميعـًا.
– – – –
انظر بقلبك..
وستعرف أنَّ كلَّ ذرات الكون في رقصة عشق أبدية
ستعرف أنها تتلمس العاشقين .. فتعرفهم ..!
– – – –
طر على أجنحةِ العشق في الهواء وإلى السّماء،
وكُنْ مثْـلَ الشمـس منزّهـًا عن جملة المـراكب.
– – – –
إنّ هذا العشق لا شأن له بالراحة ..
ولا بالنوم الطويل !
بل أنه لا شأن له بهؤلاء الذين يعرفونهما .
– – – –
دَع العاشق في كونه
– – – –
لتسمعْ بـأذن التّسَـامح,
ولتـرَى بعينّــي الرَّحمــة,
ولتتــحدَّث بلسانِ العشْــق
– – – –
من لا يركض إلى فتنة العشق ،
يمشي طريقا لا شيء فيه حي
– – – –
لو احترقت كل قيثارات العالم ستبقى تلك الموسيقى تضوع بقلبي ستبقى .. ﻷني هنا بين يدي العشق ..
هنا، حيث كل موجود نغم .
– – – –
ويأتي زمان .. لا يصبح فيه لأي شيء معنى ،
سوى الاستسلام لهذا العشق
– – – –
إن رأيت عاشقاً فأعلم أنه معشوق ،
والعطشى يبحثون عن الماء في هذا العالم ، لكن الماء أيضا يعشق العطاش.
– – – –
أشعل في روحك ناراً من العشق ، ثم احرق بها كل فكر وكل عبارة !!
– – – –
إمض في هذا الطريق ..
ولتعلم أنه سيتلاشى يوما تحت قدميك.
إفتح ذراعيك .. ولتعلم أنهما سيشتعلان فيتناثر رمادهما للمدى .
أعطِ كل ما بك وما لك .. ولتعلم انه لم يكن شيئا يذكر.
ألقِ نفسك في نهر العشق ،حتى وإن كان نهرا من دماء ..
– – – –
لا تسل عن العشق وما يستطيع ان يفعله
ولكن .. فقط انظر لألوان هذا العالم من حولك !
– – – –
لا رفيقَ سِوى العشق ..
طريق دون بدءٍ أو نهاية ..
يدعو الرفيقُ هناكَ: ما الذي يُمهلكَ حينَ تكونُ الحياةُ محفوفة بالمخاطر!
– – – – –
لعل كل ما يولد في الربيع
يموت ذات خريف ،
لكن هذا العشق ليس له آوان
– – –
إن صوت الناي هذا نار لا هواء،
فلا كان من لم تضطرم في قلبه مثل هذه النار ..
نوحة الناي لفحة من سعير
لا هواء، فلا تكن بالغدير ..
وهذه النار التي حلت في الناي هي نار العشق
كما ان الخمرة تجيش بما استقر فيها من فورة العشق ..
تلك نار بقلبه وهيام
حين جاشت من الغرام المدام ..
إن الناي نديم لكل من فرقه الدهر عن حبيب..
من رأى مثل الناي سما” وترياقا”؟
من رأى مثل الناي رفيقا مشتاقا”؟
– – – –
خرج جواد من مكان غير معروف
حملنا حيث ذقنا هنا العشق
وحتى لم نعد نحيا كذلك. هذا الطعم
خمر، نستقيه على الدوام …
– – – –
وجدتك ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻲ ﻭﻣﻨﺬ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻭﺃﻧﺎ ﺃﻃﻮﻑ ﺣﻮﻟﻲ .
———————————

جلال الدين الرومي

هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : خواطر عن الحب

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..