كلام معبر عن الحياة

لو أحببت شخصاً بصدق ؛ فعليك أن تطلق سراحه ..
أن يكون حراً ، حراً للعيش بطريقته الخاصة ..
كل قلب له إيقاعه الخاص ، ولحن لم يسمع بعد ؟؟
دع كل قلب يخفق وينبض بطريقته الفريدة ..
 
كل شخص له طريقته الخاصة ، اعرفها وأقبلها ..
لو ضل من تحب الطريق ، احتضن ضعفه وأشعره بقوة الحب الحقيقي ..
ولكن دعه يجد طريقه بنفسه ، لا تلقي عليه الأوامر والنواهي ..
بل أمنحه القليل من الحب ، والقليل من النصح بحب وليس بتعصب الأحمق !
 
لا تجبره ولا تنهره بجهل .. كن رحيماً ، كن حكيماً ..
لو أن هناك شخصاً غير مبال ، دعه كما هو ..
ربما أنت تراه من الخارج ولم تستطع ان تراه بعمق بعد .
– – – –
أي شخص مهما كان عندما لا يرضي عنك وعن ما تفعله حتي تفعل ما يريده هو منك .. ويردد عليك تلك الجمل: أنت غبي ، أنت لا تفهم الحياة ، لا تكن أناني فالعالم لا يدور حولك !
 
– في عمقه هو يقول لك لا تفعل ما تريد. لا تفعل ما تراه صواب. لا تفعل ما تحب. ، أفعل ما أريده أنا وما أراه أنا صواب وما أحب أنا .. قم بفعل ما أريده أنا منك وأنت صامت .. فالعالم يدور حولي انا ، أنا الحق المطلق .. وأنت يجب ان تدور حولي !!
– – – – –
الجهر بالكراهية دين والجهر بالحب عهر وجريمة … الحب حرام والزواج معاناة .. ( ولا حب بدون زواج ولا زواج بدون حب ) .. ولكنهم يؤمنون أن الحب بدون زواج نصيب ودين وهي إرادة الله ، و زواج بدون حب نصيب وأخلاق وهي إرادة الله أيضاً ..
 
– كل ما في الأمر هذه هي أوامر سادة وكبراء زماننا في مجتمعاتنا والكثيرين يسيرون خلفهم ؛ فرجاءاً كفاكم افتراء علي الله وعلي القدر ، عندما تتعذبون في حياتكم كغيركم لا تقولون هذه هي أرداة الله والقدر الذي وضعه ليعذبنا !! ؛ ولكن أرجعوا لمن تسيرون خلفهم كالقطيع ..
 
من يقولون لكم هذا هو الله وهكذا يجب ان تعبدوه وانتم تقولون سمعاً وطاعاً ..
هذه هي الحياة وهذه هي قوانينها وانتم تقولون سمعاً وطاعاً ..
 
وعندما تسقطون علي وجوهكم وتتألم قلوبكم وتقف عقولكم عن التفكير من شدة الألم تقولون السبب هو الله والنصيب والحياة !! .. وانتم لا تعلمون عن الله ولا عن النصيب ولا عن الحياة إلا ما قالوه لكم وما سمحوا لكم أن تعرفوه .
 
– فرجاءاً عندما تقعون في الألم ، عندما يخنق قلوبكم الألم لا تلومون إلا أنفسكم أو لوموا وتحدثوا إلي من تتبعونهم .. إن كانت لهم أذان يسمعون بها أو قلوب يعقلون بها !!
———————————–
 
عبدالرحمن مجدي
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : خواطر جميلة

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..