كلمات لها معنى عميق

من أنت؟
سؤال جوابه يجذبنا لمن يشير الينا
من أنت ؟
كلما نظر اليك أحدهم تجد نفسك تنتبه اليه بكل ما تقول أنه أنت، علًه يخبرك من أنت
كلما انتبه أحدهم اليك، توجه اليك، تطلع للقرب منك و خاصة ان طلب منك.. تجد نفسك تستعد لجواب من أنت…
من أنت تكمن في كل نظرة ينظرها اليك من حولك
كل لمسة
كل لفتة انتباه
كل رغبة للتقرب منك أنت … تُخبرك عن من أنت
فجواب من أنت تكمن عند من يرى هاته الأنت
يسعي اليها
يتطلع للقرب منها
يتطلع للأخذ منها
و كلما كان التطلع كبير كلما ظننت أنك من الجواب تقترب
كلما كانت حاجة الآخر كبيرة كلما كانت ثقتك أنه يملك جواب من أنت
فتسعي له بكل قوتك و تتوقع أنه يعرفك …أنت
و لكن ما أن تظن أنك اقتربت تجده يبتعد
كلما انت تقترب كلما هو يبتعد
فتنهار و في انهيارك يأتي غيره فتأمل أنه يملك الجواب لمن أنت
فتسعي خلفه و يتكرر السيناريو
و هكذا حتي ….
– – – – –
الشخصية التي تقدمها للآخر في الأصل لا تُمثل الا جزء بسيط جدا منك
فهي مثلا لا تقدم ما يوجد في لاوعيك او علاقتك بالكون و تواصلك الدائم معه ….
الشخصية هي فكرتك عنك وهي صورة انت تقدمها علي انها … انت
صورة هي جزء منك، جزء صغير جدا عنك و لهذا تعجز عن استيعابك.
فالجزء لا يعي الكُل.
لا يمكن ان تاتي لصورة و تطلب منها ان تتغير، ففي الاصل التغيير كائن و مستمر وهو من يغير الصورة و ياتي باخري حين تتعب الصورة و تنهار.
الصورة تتغير ليس لانك أردت ذلك بل لان الصورة فقدت وجودها استنفذت طاقتها انهارت فحلت فكرة أخري مكانها.
– – – – –
الكُل يدعوك لكي تكون ايجابي
ممكن هناك من يتجنبك لانك لست ايجابي
هناك من قاطعك لانك لست ايجابي
 
لكني لن أفعل
لن أُقاطعك و لن أتجنبك و لن أعمل اي ردة فعل بل بالعكس أدعوك أن تكون سلبي
 
نعم سلبي
صاحب طاقة مدمرة
صاحب حضور مُنفر
 
كن سلبي و أعلن للكُل أنك سلبي
عبر عما يُميزك ك سلبي
 
و أهم شئ ابقي سلبي دون انقطاع لا تُحاول ان تُقلد الايجابي بل كن أنت أصلي
عبر عن سلبيتك و لا تترك السلبي فيك يُعبر من خلاك و يستعملك دون ان تُدرك ذلك.
 
كُن سلبي و أخبرني بتجربتك بعد 3 أيام من السلبية المسترسلة
نعم يجب أن يكون هناك تواصل في السلبية بمعني لو حصل و كنت ايجابي عليك أن تبدأ من جديد
 
3 أيام من السلبية هي كل ما أطلبه كيف يمكن ذلك؟
بالمراقبة راقب السلبي الذي يكونك و ما أن تجده تغير اجلبه من جديد.
و شاركني 🙂
– – – – –
في العادة لما نتلقي رسالة نفتحها و نقرؤها
الكل يقول انه يبحث عن رسالته في الحياة …رسالته الروحية …رسالته ال…
الرسالة رسائل في كل لحظة تاتي لصاحبها لكنها لا تجده فهو قد ذهب يبحث عنها
الرسالة تاتي لصاحبها ليقرأها
لكن الكل يذهب للبحث عن رسالته هناك و رسالته اصبحت رسائل متراكمة هنا الان
الرسالة تنتظر حظورك لتقراها وحسب ما تحمله يكون وجودك …
احضر الان لتتلقي رسالتك
اقراها
احضر لتقراء.
– – – – –
قلبٌ ينبض.
نفس يدخل ليخرج.
جسدٌ يتسارعُ ليتكون و يتشكل ليتجسد في كُل لحظة.
حركةٌ، جركةٌ دائمة تُسبح ساعية لفنائها.
و أنا أو من اُسميها أنا عن كل هذا غائبة
بين أمس مات أُعيد بثه مرة تلو الأخري ثُم أعيد صياغتهُ و أبثُه لغد لم يُخلق.
باحثة في سؤال من هنا و آخر من هناك يستعملُ عقلي باحثا عن أجوبة،
سؤال يأخُذُني لجواب أجعل منه سؤالا آخر يسعي وراء جواب يحملُه بين طياته
 
و أنا أتسائل أين أنا في كُل هذا؟
من أنا بين كُل هذا ؟
ماهي رسالتي ؟
من هو توأمي؟
من، أين، متي، كيف…
 
حركة دائمة يخالها الشاهد حربا و لخبطة ضوضاء رهيبة …
فيتحركُ الشاهدُ معها من هنا لهناك لاهثا باحثا عن نقطة بداية لكُل ما يحدُث
 
حتي يتعب فيتوقف ….
يتوقف.
تعبا تائها حائرا مُتعطشا للمعرفة…
كان يظن أن كُل شئ سيتوقف معه لكنه وجد أن الكُل يسير يَسبح و يُسبح.
و عندها يستمع لنغمة الحركة التي ظنها يوما لخبطة
و يجد نفسه …يقرأ.
و يعي أن الكُل به يكون و أنه الحقيقة الثابة و الباقي من خلاله يتشكل بروح أمر من خالقه
 
سبحان من خلق الحركة و خلقنا المساحة التي تكون من خلالها، لتكون روح الله و كلمته.
اقرأ.
– – – – –
ان تفَكر بشخص
ان تُمسك بيد شخص
ان تَحضن شخص
ان تقبل شخص
ان تُمارس الجنس مع شخص
ان … تَتصل بشخص باي و سيلة
انت بذلك تفتح مجال و قناة اتصال تجعلك جزء منه وهو جزء منك
انت لا تعي لكنك تصبح ذلك الشخص وهو كذلك…
توقف عن محاولة اخفاء ما ترفضه فانت مكشوف للكل …لكن بما ان الكُل مثلك مشغول بحماية تردداته فلا احد انتبه لاتصال الدائم الذي يجمعنا و يجعلنا واحد.
تكذب الكل يعرف بكذبك
تتالم الكل يحس بألمك
تقتل الكل يشعر بجريمتك
تُقتل الكل يحس بمقتلك
تَغتصب تُغتصب
…تسعد الكُل يسعد
تفرح الكُل يفرح
….
تستيقظ … الكل يستيقظ
كُن لتَكون فيَكون بك الكُل.
– – – – –
الكُل بدوني يكون … و أنا بالكُل أكون و أستمتع.
ما علي الا السماح للكُل أن يمروا بي فأتشَكل، بالحياة
بالحُب
بالسعادة
بالفرح
بالجمال
بالوفرة
بالالهام
بالآخر
……
بأمر الله.
– – – – – – – – – – – – – – –
 
منى الصالحي
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : خواطر جميلة

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..