كيفية اختيار الزوجة المناسبة – اختيار الزوج المناسب

كيفية اختيار الزوجة المناسبة ؟؟
 
– إبحث عن تلك المرأة التي في وجودها تشعر بالقوة.
– لن تستطيع أن تشعر بالقوة إن هي لم تراك قويا، متميزا، ناجحا.
– لا عزاء لمن لا تمنح الرجل الذي تحب ذلك الشعور بالقوة والتميز.
– نظرتها لك إما ترفعك وإما تخفضك فإختر بعناية.
– العاهرة قبل أن تقدم خدماتها الجنسية هي تقدم ذلك الشعور بالقوة والتميز.
– العفة التي لا تمنح القوة لا تختلف كثيرا عن الدعارة. الأولى تسلب الرجل قوته والثانية تسلب الرجل شرفه فهو في الحالتين ميت.
 
س: ينبغي ان يكون هناك توازن بالعلاقة لكي تستمر وتثمر
 
ج: أي توازن وأي بطيخ؟ ههههههههه المرأة عندما لا ترى القوة في الرجل فإنها تقتله. يعني تقتل القتيل وتمشي في جنازته وتعتقد بأنها هي المقتولة.
 
هذا ربما ناتج من خطأ الإختيار منذ البداية. هي إختارت من لا تحترمه لذلك يصعب عليها منحه القوة.
 
س: انا اتكلم عن الاختيار من البداية يجب ان يكون متوازن وعقلاني وواعي …
التي تختار من لاتحترمه هذه لاتريد علاقة تريد صفقة ليس إلا
 
ج: إما تختاره لأنها تراه قويا متميزا ناجحا وإلا الأحسن تتركه يذهب في حال سبيله.
 
س: لو سمحت ممكن تفهمني النقطة الاخيرة ؟
 
ج: يعني لا يكفي أن تكون المرأة عفيفة أو شريفة، هذا مفروغ منه للرجل والمرأة لكن دورها هو منح الرجل الشعور بالقوة. هذا ما يحتاجه الرجل. هو المحرك وهي الوقود.
 
س: تقصد بالقوة التي تشعره بها القوة الجسدية والمعنوية قوته كرجل قادر على منح أنثاه الأمن والامان معه انا اعرف ان قوة المرأة في ضعفها هل هذا القول له صلة بالمعنى الذي قصدته انت
 
ج: القوة التي يحتاجها الرجل هي فكرة في رأس المرأة. عندما تنظر إليه نظرة رضى وإعجاب. هذا هو كل شيء
 
س: ببساطة لا ترتبطي برجل لا ترينه ملكا و سيدا لكل رجال الأرض
 
ج: صح كلامك . للأسف إلى حد الآن لم تعرف المرأة مدى تأثيرها على الرجل
 
س: طيب لو عكسنا توجيه الكلام للمرأة تختار من ؟؟
 
ج: تختار من تراه قويا ناجحا متميزا. أعتقد بأني ذكرت هذا في رد آخر.
 
س: بعد الزواج والمحن والتجارب ممن اعرفهم كﻻمك صحيح انت تقول ما بداخل الرجال وﻻيهم اي شئ آخر بس نساء مش عاوزة تصحى تعمل ايه
 
ج: بيصحون. عندما يبدأون بالخسارة أكثر يصحون. ما أكتبه سلاح ذو حدين فهوكما يثقف المرأة بمصادر قوتها يبين للرجل ما يبحث عنه فيها فإن لم يجده تركها وذهب إلى غيرها.
 
س: اظن ان نظريتك تصلح للجنسين، فالرجل ايضا يمتلك المرأة عندما ينظر إليها برضا و حب و يشعرهم انها اجمل نساء الكون
 
ج: لا تصلح للجنسين.هي فقط للمرأة
 
س: لم لا ؟ ألا يمتلك الرجل المرأة إذا اشعرها انها الاجمل و نظر إليها بالحب و الاهتمام؟!! ام ماذا تقصد؟!!
 
ج: لأن المرأة هي المصدر. الرجل يعمل أي شيء ليحصل على تلك المشاعر. يعني حتى إنه تبلغ به الوقاحة إلى درجة إنه يصير محترم بس يلقى إللي تحسسه بتلك المشاعر
 
كل كلامك على عيني وعلى راسي. المصدر أقوى من العاكس. المرأة هي الشمس والرجل هو القمر
 
س: و المرأة كذلك تكد ليل نهار لتحصل على ذلك.. لا يثير أنوثة المرأة كرجل يقدرها.
 
ج: هل فهمتي مبدأ المصدر؟
المصدر قوة، أما عندما ينتظر المصدر العاكس ليغذيه فإنه يصبح مثيرا للشفقة وهذا غير جيد
القمر يستمد نوره من الشمس فإذا كسفت الشمس غاب القمر.
المرأة تحصل على كل شيء تريده وزيادة عندما تعرف كيف تسيطر على الرجل بعقلها ومشاعرها
 
س: باختصار الحب طاقة تبادلية و ليست طرف يأخذ و الاخر يعطي. و كما تستطيع المرأة امتلاك الرجل، ستصبح الحياة اجمل ان هو اشعرها انه يبذل من اجل رضاها ايضا.
 
ج: التبادل يحدث بعد أن يقوم المصدر بإطلاق شرارته. عموما العناد هو آفة المرأة لذلك تتفوق العاهرة لأنها تعرف ما يحتاجه الرجل ولكنها للأسف لا تعرف هذا إلا متأخرا بعد أن تفقد كرامتها.
 
أنا لا أعترض على فكرتك. كل ما أقوله هو أن الشرارة الأولى تأتي من المرأة بحكم أنها تملك مخزونا هائلا من المشاعر. القلب أقوى خمس مرات من العقل.
 
س: أحد أكبر مشاكل الكوكب غباء النساء وتخليهم عن قوتهن الداخلية و تسولها في الخارج
 
ج: في يوم من الأيام كانت المرأة القوة المهيمنة على الكوكب لكنها تراجعت لسبب من الأسباب. المشكلة الآن هي كيف نقنعها بأنها مصدر القوة؟
 
س: ممممم لا أدري فأنا أحيانا أصبح غبية …. رغم أني أكون واعية لهذا …
 
ج: لا بأس ، حينها يأتي دور الرجل في رد الجميل. عندما يعرف بأنك ضعفتي وآن أوان رد الجميل بأفضل منه
 
س: هل حاجة الرجل للشعور بالقوة بجانب المرأة وحاجتها للشعور بالأمان ووو بجانبه .. تقع في نطاق حب غير كامل .. هل الحب المطلق الذي تستطيع الإستغناء فيه عن الحبيب ( عدم التعلق ) نسمع عنه مجرد كلام فلسفي لا أساس له من الصحة . بالنسبة لي أرى الإنسان لن يستطيع الانفصال عن مشاعر الحاجة الفطرية ( والتي يترجمها الإيجو ) في داخله الا بدرجات وليس بشكل مطلق . ما رأيك ؟
 
ج: في أحد الإختبارات التي كنا نجريها في مختبر الإلكترونيات كان يجب أن نصل إلى نقطة الصفر ورغم أن المختبر مجهز بأحدث ما توصل إليه العقل البشري في هذا المجال لم نتمكن من تثبيت معدات القياس بالغة الدقة على الصفر المطلق وحينها عرفت بأنه لا مطلق في هذا الكون إلا الله.
 
الذي يتعامل بالقيم المطلقة يخدع نفسه ويخدع الآخرين. علميا لا يمكن إنتاج قيم مطلقة فلماذا نتوقع بأن مشاعرنا ستكون قيمة مطلقة؟
 
س: يعني شو الطريقه الواعيه لاظهار الحب.. ؟
 
ج: الطريقة الواعية لإظهار الحب هي بالتفكير السليم. ليس مطلوبا من المرأة أن تظهر حبها أو تتصنع أشياء أخرى. فقط بينها وبين نفسها وبدون وجود حبيبها في نفس المكان يعني شيء داخل رأسها تنظر إليه بأنه رائع وناجح ومتميز. ما هي المعضلة الكبرى التي تواجهها المرأة في هذة الفكرة؟
 
فكرة في الرأس يا ناس، هل تعجز المرأة عن زرع فكرة في رأسها؟ أمركم غريب فعلا.
 
س: شكلك زعلان مننا استاذي على مهلك علينا شويه 🙂
 
ج: أعلمكم كيف تتحكمون بالرجال لكن هذا يؤلمكم 🙂
 
– أنا لا ألوم المرأة ولا أمدح الرجل. أنا فقط أشرح آلية العلاقة بينهما من أين تبدأ.
– عضلاتك لن تنفعك كثيرا إن كنت خائفا من الظلام. ستتصرف دائما كجبان
– يبدو بأن مشاعر الخوف لدى المرأة لا علاج لها. يبقى الوضع على ما هو عليه.
– أضحكتني حالة المرأة التي نحاول إعادتها إلى قوتها وهي متشبثة بضعفها.
 
– عندما يكون الإختيار خاطئا منذ البداية لن ينفع أي شيء يقوم به أي طرف. أستطيع تفهم أن شخصان بينهما إختلافات كبيرة قد تكون دفينة قررا الزواج لذلك يصعب على المرأة النظر إلى زوجها نظرة رضى ويصعب عليه إحترام وجودها لذلك لا هي تستطيع منحه فكرة تقويه ولا هو يستطيع منحها المعاملة التي تستحقها. يعني وافق شن طبقة.
 
– على فكرة، هذا يسمى قانون الزيادة. عندما ننظر للخير والتميز في الطرف الآخر فإننا نمنحه القوة.
 
أستطيع تشبيه وضع المرأة الآن بمن تقف على شفى حفرة في الأسفل يوجد زوجها. يطلب منها إلقاء الحبل إليه ليخرج لكنها مصرة على أن يخرج أولا ويعاملها بلطف حتى تلقي له بالحبل.
 
لا تقلقي يا سيدتي، إن لم تلقي أنتِ له الحبل أكيد ستأتي أخرى وتلقي له الحبل لتخرجه من الحفرة وحينها سيذهب معها ويتركك. حسنا ربما يقبلك قبلة الوداع ويتمنى لك حظا موفقا إن كان نبيلا وهذا كل ما ستحصلين عليه.
 
س: عادي هو يذهب لغيرها وهي ستذهب لغيره , يعني لن تموت إن ذهب هي أيضا تعرف طريقها
 
ج: نعم لا مشكلة في ذلك أبدا. المهم أن تعرف الآلية التي حدث بها الإبتعاد فلا تكررها.
 
عارف الدوسري
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : اختيار شريك الحياة

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..