كيف اعرف ان جهازي مخترق

هل أنت مخترق ؟
الكمبيوتر الخاص بك إذا أثر عليه فيرس فهذا دليل أن برنامج الحماية من الفيروسات الموضوع على جهازك الأن لا يعمل جيداً أو لم يتم تحديثه
 
يبقى الســـــؤال من المسئول الأن عن دخول الفيرس لجهازك الحاسوب ؟ بالطبع أنت ,,فلو كان هناك متابعه منك لما قام الفيرس بالسيطرة على الملفات الخاصه بحاسبوك وهذا بالضبط ما يحدث معك ,,, فقد تكون طوال الوقت مخترق من الكثير من الفيروسات التى تجعلك تتبع ما تؤمر به دون تفكر أو تدبر وبالغالب يحدث لك ذلك , لأنك طوال حياتك تابع لعقول الأخر ,, يخططون لك ,, يصقفون لك ,,يمدحون فيك ,, تتبع نواياهم ,,
 
لنعطى مثـــال :-
موقف يستدعى أن تبكى وأنت تقاوم وأنت تمنع وعينك متحجره …
إذاً أنت مخترق بفيرس إسمة – البكاء ضعف – البكاء عيب – الرجالة لا تبكى – لن يفيد
لذلك فبرنامجك الأصلى الذى وضعة الله فيك :-
هو أن البكاء فطرة فقد كنت تبكى بمنتهى العفوية بطفولتك عندما تتعرض لأى ألم أو حزن أو قسوة وعندما تم إختراقك بالمعلومات والوعى الخاطىء تم تعطيل فطرتك تنظر لنفسك بالمرايه وتشعر بشعور سيىء تجاه نفسك وجسدك ووجهك ..
إذاً انت مخترق ببعض المعلومات – شكلك وحش – شكلك مقلبظ
 
برنامجك الأصلى المتواجد بداخلك عندما كنت تقف أمام المرأية بطفولتك هى انك تضحك وتبتسم وتبتهج ولكن عندما تم إختراقك ببعض المعلومات أو ببعض الحركات وإستقبلتها وركزت عليها فقد تم إختراق فطرتك فأصبح البرنامج الأصلى متفيرس, مهنج, فأصبح معطل
كذلك الشيطان عندما يأتى لك ببعض الفيروسات الشيطانيه ليبثها بصدرك فإن لم يجد عندك الحماية والصد فأنت وبلاشك مخترق
 
لذلك عليك أن تدرك متى يبدأ الإختراق لك
 
يبدأ الإختراق لك – عندما يتحول إنتباهك ومتابعتك إلى تركيز بكثافة حسية عالية وعندها ستشعر بالإنزعاج اللحظى
– عندما تسلم عقلك وقلبك للأخرين بإستسلام تام دون تفكر أو تدبر
– عندما تهاب الأشخاص وتجد نفسك تخاف منهم ولست مطمئن
– عندما تعتقد أن هناك الصح المطلق والحقيقة المطلقة
– عندما تنسى أن البشر خطائون
– عندما تنسى أن هناك إله واحد لهذا الكون
 
* لذلك إردت أن تعرف هل أنت مخترق أم لا ؟
جاوب على هذه الأسئلة بهدوء
– هل تفرح فى موت غير المتبعين لمعتقدك أو لديانتك أوملتك
– هل تدعوا على غير المتبعين لديانتك
– هل تفرح عند حدوث مصيبه لمن يخالفك الراى
– هل تتدخل فى نوايا الناس
– هل تصدر الأحكام على المحيطين بك
– هل تعتبر نفسك أنك دائماً صاحب القرار الصحيح دوماً
– هل عندما تقرأ القرآن تذهب سريعاً لرؤيه التفاسير الخاصة به أم تتدبر وتتفكر منفرداً
– هل حينما تصلى تشعر بالراحة والإطمئنان ولا تريد أن تنهى الصلاة
– هل غالبية يومك فرحة وبهجة وباقى اليوم سكون وهدوء
– هل حينما تصاب بالحزن أو الألم تبكى
– هل تضرب أولادك أو تسبهم
– هل تكسر الأشياء عندما تغضب أو تتعصب
– هل تمارس المشى أو الجرى مثلما كنت طفلاً
– هل تأكل ما يفيد صحتك
– هل تخاف من السحر أو الحسد
– هل تعتقد أن كل ما أكتبه لك الأن هو صحيح 100%
أظن الأن أدركت كم أنت مخترق بمعلومات وسلوكيات لا تتفق مع فطرتك التى كنت عليها نتيجة الكثير من الفيروسات العقلية والجسدية التى إخترقتك من قبل
 
* لذلك فإن أقوى شىء يصد هذا الإختراق :-
– إدراك أنك أنت المسئول عما يحدث لك
– التركيز على اللحظة التى تعيش فيها
– التامل والتركيز على الداخل وبإستمرار [ إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ]
– الحركة والرياضة
– الإهتمام بالنتائج وفقط
– الحب الغير مشروط
– البكاء عند الإنزعاج
– الإطمئنان بأن الله معك وحاميك دوماً
– التفكر والتدبر والتبين بكل ما تقرأه أو تراه أو تفعله
– الإستماع إلى صوت قلبك وبرفق
– الإمتنان لكل شىء وأى شىء
– الإستماع إلى الرسائل التى تأتيك من الكون الذى سخره الله لك
القرار بيدك إما أن تظل مخترقاً أو توقف هذا الإختراق من الأن
 
‫‏حسين والى‬
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : تغيير الذات

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..