كيف تكون ناجحا في حياتك

– حياتك نتيجة اختياراتك انت ..
 
لقد مر أغلبنا بتلك اللحظات التي نلقي فيها باللوم على الآخرين عند فشلنا في إنجاز أمر ما ، نلقي باللوم على الأهل والعائلة ،على المعلم في المدرسة ، على الناس في الشارع وعلى الحكومة وحتى على المجتمع بأكمله ، وأيضاً على القضاء والقدر ، ولكن لماذا لا نتوقف للحظة ونسأل أنفسنا ذلك السؤال الصعب ؛ هل فعلا هذه المعيقات موجودة ام هي من نسج مخيلتنا ؟!
 
الجواب الصادم هو : حياتنا الحالية هي نتيجة اختياراتنا نحن ، لم يختر لنا أحد كيف نعيش نحن من اخترنا ، ولكننا أحياناً لا نستطيع مواجهة العقبات في طريقنا للوصول إلى أهدافنا وعندما نفشل نلقي باللوم على الجميع في محاولة لتبرير فشلنا نحن !
 
أبحث في أعماقك وستجد نفسك الحقيقية ، جردها من القيود وحاول إيجاد أهدافك الخاصة التي تطمح إليها ، لا تخاف من نظرة المجتمع ، فالمجتمع يتمنى أن يكون مثلك ولكنه مُكبل بالقيود .. وعندما يفشل في أن يكون ما يريد فإنه سيحاربك ويقف في طريقك ؛ لا أحد يستطيع الوقوف في طريقك أبداً إلا شخص واحد هو أنت .
 
الحياة قصيرة جداً ، لماذا نستمر في إرضاء ذلك أو ذاك ، لماذا نستمر في تلبية رغبات الآخرين على حساب أنفسنا ، لماذا نستمر في عيش وضع لا يعجبنا فقط لأنه يعجب المجتمع أو الأهل أو أيا كان ..
 
هل تعتقد فعلاً أنك غير ناجح لأنك في مجتمع فاشل وأن النجاح هناك في الخارج ؟! أنت مخطئ تماماً الناجح ناجح في أي مكان ، الإنسان الناجح يستطيع تحويل أي وضع لصالحه ، والفاشل يبقى فاشلاً مهما توفرت لديه الإمكانيات ،
 
حياتك ملكك أنت ، وأنت صاحب القرار ، استمتع بحياتك أينما كنت وابدأ بنفسك ولا تلتفت للآخرين ، ولا تلقي باللوم إلا على نفسك ، لا شي ثابت كل شي في تغير مستمر ، أقدارنا نحن من نصنعها بايدينا ، الحياة قصيرة والوقت ثمين لا تهدره في محاولات فاشله لإرضاء الآخرين ، إرضي نفسك فقط ..
 
– لابد من التغيير :
 
عليك أن تثق في الكون المصمم أساسا ليخدمك ويلبي جميع احتياجاتك وكل ماتريد، وبالأخص عندما يطرأ على حياتك تغيير من نوع معين ، هذا التغيير يعني أن هناك شئ عظيم في طريقه للحدوث ، التغيير معناه انه يوجد شئ جميل ورائع سوف يحدث قريبا جدا ..الجدير بالذكر أن أي نوع من التغيير يصاحبه شعور بالخوف والألم وأحياناً الحزن وأيضاً القلق ..
 
وهنا يأتي دور الروحانيات في التخفيف عن هذا الشعور أيا كانت ديانتك أستعن بكتبك السماويه ومعتقداتك الروحانية والأهم من هذا كله استعن بالإله .. استعن بالله ..
 
الصلاة تساعدك أيضاً على تخطي هذا الشعور .. وأنا لا أحدد أي نوع من الصلاة
أنا أتحدث بصفة عامة يعني تستطيع تطبيق هذا الكلام أيا كانت ديانتك .. فالصلاة في جميع الديانات جُعلت لكي تساعدك في حياتك ..
 
كذلك تقبل التغيير مهما كان لأنه سيقودك إلى وضع أفضل مما أنت عليه الآن ..
حتى التغيير على مستوى الدول والقارات هو لصالحك وليس ضدك .. تعلم أن تتعايش مع أي وضع كان ، ليس بالضرورة أن يعجبك .. المهم لا تجعله يؤثر عليك فقط تعايش معه ..
 
تعلم أن تسبح مع التيار وليس ضده ولكن تعلم أيضاً أن تحتفظ بكل قيمك ومبادئك ولا تسمح لأي وضع أن يغيرها ،،
كل ما عليك فعله هو تقوية مناعتك فقط وليس محاربة أي شي .. فالدخول في حرب مع التغيير يحتمل خسارتك ولا أحد يريد أن يخسر .. تقبلك للأوضاع مع عملك على نفسك ومناعتك تجعلك أقوى لأن كل تركيزك على نفسك وعلى وضعك أنت ومكانك وهذا هو الشي الوحيد الذى يمكنك التحكم فيه .
 
منال شواط
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : فلسفة النجاح

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..