ماذا تريد المراة من الرجل

هذا هو عملك…
 
أخذت حقوقك ، أنت المسيطر، أنت وحش البيت. وماذا بعد ؟
 
لماذا هي أحبتك منذ البداية؟ لتسجنها في البيت وتقضي على آمالها؟ لتكون خادمة عندك فتدخل الجنة؟ يعني أنت تزوجتها لتدخلها الجنة؟ هل هي قالت لك بأن قصدها من الزواج بك أن تدخل الجنة؟
 
وأنت تقوم بدورك المقدس طبعا، تحتقرها، تكسر شوكتها، تدوس علي كرامتها بل وتضربها لترتقي إلى درجات أعلى في الجنة. يا سلام عليك.
 
عملك هو أن ترفعها عندما تكون في أسوأ حالاتها، تقدم لها الدعم وتمد لها يد المساعدة، لذلك أنت الرجل، أنت القائد. أنت الكهف الذي تختبىء فيه عندما تصاب بالخوف، بالقلق أو التوتر. تمنحها الأمان.
 
تستحي أن يشاهدك الناس وأنت تغازلها وتتودد إليها؟ لا بأس في ذلك. قل للناس أن يغسلوا ملابسك، قل لأصدقائك أن يحملوا بالنيابة عنها. مادام بلغ بك الحياء هذة الدرجة لماذا لا تواعد رجلا آخر، ستكونان رائعين معا وأنتما تمسكان بأيدي بعضكما بعضا في الحديقة.
 
عندما تتوقف عن القيام بدورك لا تتوقع من المرأة أن تتجاوب معك. أنت تقود السفينة، أنت توجهها إلى وجهتها النهائية. الله جهزك بكل مميزات القيادة. جسم قوي، صوت قبيح، قوة تحمل، أحساس متدني حتى لا تتأثر بالآخرين.
 
نعم قد تصاب باليأس والإحباط ككل البشر لكن لا تنسى دورك، لا تتنازل عن مهمتك للمرأة، لا تهرب من المواجهة. حاول، ثم حاول، ثم حاول. فإن كان قدرها أن تحبك فإن قدرك هو أن تحاول.
 
تذكر بأنها ضعيفة وإختارتك لتمنحها القوة لا لتستخدم القوة ضدها أو الأسوأ لتصبح ضعيفا مثلها. هي ستسقط مرارا وتكرارا وسترفعها أنت مرارا وتكرارا.
 
هذا هو رد الجميل، هذا هو إنعكاس الحب الذي تناله منها. هي تخزن الحب في قلبك حتى إذا إحتاجت له سقيتها أنت منه لتتعافى، هذا هو شفاؤها.
 
إرفع رأسك وإحملها فوق كتفك.
 
– كلا من الرجل والمرأة بحاجة لدورات في الحياة
– الموضوع مؤلم جدا للرجل.
 
س: كيف مؤلم ؟ ممكن توضح؟!
 
ج: مؤلم لأنه يكشف له نقاط ضعف جوهرية. لا أحد يحب أن تكشف نقاط ضعفه خصوصا إن كان يمر بمحنة. لكن أتمنى أن يحرك أحدهم لإستعادة حياته من جديد. اقرأ أيضاً: الطلاق العاطفي .. أسبابه وحلوله 
 
عارف الدوسري
.
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : السعادة الزوجية,تطوير الذات

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..