مايكل جوردن – أفضل لاعب في تاريخ كرة السلة

مايكل جوردن هو رجل أعمال ، ممثل ، لاعب كرة سلة أمريكي سابق، ويعتبر أفضل لاعب في تاريخ كرة السلة ،وله العديد من الإنجازات والألقاب ، وهو أيضاً مصدر إلهام للجميع باعتباره إنسان مدهش لديه عقلية الأهداف كبيرة ، والنظرة الإيجابية للحياة وقدرة غير عادية لإلهام وتحفيز العالم من حوله…

مايكل ظهرت روحه التنافسية من سبب طبيعي.. باعتباره أنه نشأ في أسرة تحث دائماً علي التطور والتوقعات الكبيرة من أفرادها ، وأمه لاحظت ذلك فيه وشعرت عائلته أن مايكل كان جيدا ليس فقط في المدرسة ولكن أيضا في الأنشطة الغير روتينية .

وهو أحب كرة السلة كثيراً ؛ فإن روحه والرغبة في الفوز في كرة السلة ضد أكثر من التنافس مع شقيقه ” لاري” ، كل يوم كان يلعبان مباراة واحد ضد واحد في الفناء الخلفي لمنزلهم .

وتوصل مدرب المدرسة الثانوية إلى معرفة مايكل من خلال ” لاري “، ودعي مايكل إلى مخيم صيفي لكرة السلة قبل الالتحاق به إلى المدرسة الثانوية. وقد طلب لمحاولة التأهل للمجموعة فريق الجامعة ، الجميع في المخيم أعجبتهم سرعة مايكل ومهارته ، ولكن رفضه المدرب لأنه رأي أن مايكل قصير القامة .

لذلك عندما تم الإعلان عن قائمة بأسماء فريق الجامعة، وأصحاب مايكل كانوا في القائمة ، ولكن مايكل لم يجد اسمه في القائمة ، وكانت هذه اللحظة بالذات مطبوع في حياة مايكل. كان يحدق في قائمة ترتيب الأسماء، وقام بقراءة القائمة وإعادة قرأتها عدة مرات .

عندما عاد إلى منزله في ذلك اليوم ، شعر بخيبة أمل وإحباط ، وقال انه بكى. لحسن الحظ جاءت والدته إلى جانبه وقدمت له بعض النصائح الهامة وقالت له : ” إن أفضل شيء يمكن أن تفعله هو أن تثبت للمدرب بأنه قد ارتكب خطأ كبير بعدم انضمامك للفريق وانك تحمل موهبة كبيرة بداخلك ولكنه لم يراها بعد “، وذكر مايكل أنه بعد مقولة أمه : ترك خيبة أمله وراءه ، وبدأ في تحسين أداءه وتطوير ذاته.

وعاد مايكل مرة أخرى للتدريب وغير من عاداته وهي ” وصوله إلي المدرسة الساعة 7:30.. وبدأ مايكل يأتي إلي المدرس قبل ذلك ويفتح بابا المدرسة ويتمرن باستمرار بمفرده ! واستمر علي ذلك في الشتاء ، في الصيف ، في الخريف .. تقريباً كل صباح كان يفعل ذلك وكان المدرب هو أول من لاحظ هذا التغيير ”

مايكل جوردن - أفضل لاعب في تاريخ كرة السلة

وفي بداية السنة الأولى من الجامعة زاد ارتفاع مايكل بنسبة 10 سم ، وأصبحت له مهارات مميزة ومدهشة.. وأصبح قادر علي الانضمام للفريق وكان السبب الأساسي في تحقيق 4 بطولات لفريقه ، وكان مدربه في منتهي السعادة ولم يعد قادر علي تجاهل موهبته وتركه خارج الفريق كما فعل في السابق ، وكان مايكل دائماً يفعل أشياء من شانها أن تلهم وتحفز مدربه وزملائه في الفريق والمشجعين ، وكان هو القوة الدافعة الرئيسية وراء نجاح فريق شيكاغو بولز

يمكنك تحقيق مستوى عالي جداً من المهارة والتميز من خلال روح الشغف والالتزام

مايكل جوردن هو اللاعب الأكثر شهرة في تاريخ كرة السلة الحائز على بطولة الدوري الأميركي للمحترفين لعبة 6 مرات ، MPV الكأس 5 مرات ، واثني عشر من كل النجوم الألعاب ، وميداليتين ذهبية أولمبية ،، وله العديد من الإنجازات والألقاب، هذه ليست سوى عدد قليل وهذه القصة تمثل جزء صغير في قصة حياته الطويلة والمليئة بالفشل !

فيقول مايكل : ” لقد أضعت أكثر من 9000 رمية في مسيرتي المهنية ، وخسرت ما يقرب من 300مباراة ، وهناك 26 مرة كنت واثقاً من أنني سأحرز الرمية وأضعتها ! لقد فشلت مراراً وتكراراً في حياتي، وهذا هو السبب في نجاحي

مايكل جوردن يصور بوضوح العمل الجاد والتصميم التي لا نهاية له… وكان شخص عادي ولم يكن واحد من الموهوبين ، ما جعله ناجحا جدا هو أن لديه إرادة قوية وشغف في قلبه يحترق ودعم أسرته له ، وعلى الرغم من فشله مرات عديدة، قال انه لم يتوقف أبداً ؛ وأدت جهوده المستمرة لتحقيق أهدافه .

حياة مايكل جوردن إلي الآن تحمل الكثير من الدروس والإلهام للأشخاص الراغبين في تحسين حياتهم للأفضل… شغفه والالتزام يلعبان دوراً كبيراً في تحقيق أهدافه وتحفيز الآخرين.. وفيما يلي النقاط الرئيسية من الدروس المستفادة من حياته:

*كان عادة يتعامل مع العقبات كحواجز مرورية يقف أمامها قليلاً وبعدها يواصل في التحرك إلي الأمام… فبغض النظر عن مدي سوء فشله فإنه يجمع نفسه دائماً ويرتفع مرة أخرى لأعلي .

*وراء كفاءته والروح العالية ، يكمن سر : لنقدر دائماً قيمة الفشل والاستفادة من ذلك واستخرج الخير من كل شيء كما يقول.

*وكما هو قال انه مقتنع انه حقق نجاحه من خلال قبوله للفشل.. ويقول : “يمكنني أن أتقبل الفشل فالجميع فشل في شيء ما ؛ ولكني لا يمكن أن أتقبل بأن لا أحاول

*تعجبني مقولة مايكل جوردن : “عليك أن تتوقع أشياء في نفسك ، قبل أن تتمكن من القيام بها

*هو يخرج الخير من كل شيء ومن كل فشل. ويتوقع ويركز على الإيجابية والتحديات مهمة بالنسبة له لأنها هي التي تشعل بداخله نار شغفه من جديد .

*لم يكن أبدا خائفا من الفشل ، وقال انه دائما يحتضن الفشل . الفشل هو جزء من الحياة ولا أحد يمكن تجنب ذلك. ووفقا لأفكاره فأن الفشل هو مجرد وهم وصورة خيالية لا تقف عندها كثيراً ! تغلب عليها بسهولة واستمر في التقدم .

*يقول ” أنا أغمض عيني وأرى مرة أخرى أن القائمة التي لم تتضمن اسمي عادة مرة آخري لي عن طريق هذه الروح والشغف بداخل قلبي

ومن النقاط الأساسية التي تتعلمها من قصة حياة مايكل جوردن ؟

1) اتبع شغفك.. اتبع عاطفتك :

العاطفة هي القوة الحقيقية التي سوف تساعدك على الانتفاض والمضي قدماً في كل مرة تفشل فيها ، إذا لم يكن لديك شغف تجاه ما تفعله ؛ فإنه من السهولة تتنازل عنه .. وبالتأكيد هذا العمل لا يجلب لك المتعة والسعادة في حياتك .

2) أستمر في المحاولة حتى لو فشلت :

مايكل جوردن فشل مرات عديدة ولكن في كل مرة كان يقف ليتعلم ويكمل طريقه .. وهذا ما يقصده عندما قال ” لقد فشلت كثيرا في حياتي وهذا هو سر نجاحي ”

3) لا تستلم أبداً :

السبب في أن الناس لا تصبح ناجحة في الحياة هو أنهم يتنازلون عن أهدافهم من أول تحدي يواجههم ويكثرون من التفكير السلبي بأنهم ليسوا هم من خلقوا للنجاح !! ، النجاح ليس لهم !! ، الظروف أقوي منهم !! ، الفرصة ضاعت منهم !! وكأن الكون بخيل .. لا يقدم لنا سوى فرصة واحدة !!

أقوال مايكل جوردن :

لا تجعل العوائق توقف مسيرتك.. إذا واجهت حائطاً فلا تستدر لتعود خائباً ، عليك ان تحاول تسلقه ، أو المرور من خلاله ، أو حتى الالتفاف من حوله .
بعض الأشخاص يتمنون لو أن أهدافهم تتحقق ، والبعض الآخر يريدونها أن تتحقق ، وآخرون يجعلونها تحقق .
إن تقبلت توقعات الناس عنك خصوصا السلبية منها فلن يكون لديك المجال لكي تتغير.
أبي و أمي هم الأبطال الحقيقيون ، فلا يمكنني أن أرى أبطالا غيرهم.
دائما حاول أن تقلب الظروف السلبية إلى ظروف ايجابية واستفيد منها.
ألعب دائما من أجل الفوز ، سواء كان هذا خلال التدريب أو المباراة الحقيقية.
الموهبة قد تكسبك مباراة لكن العمل الجماعي والذكاء قد يكسبك البطولة.
حتى لو وقف جسمي على عكازين ، فان عقلي لا يمكنه الوقوف على الهامش.

عبدالرحمن مجدي

هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : أعرف أكثر عن,قصص نجاح

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..