ما هو الحب ؟ – هل علينا حب كل شيء !؟

ما هو الحب ؟ هل علينا حب كل شيء !؟

الكثير يتحدث عن الحب وأنه شيء جميل بشكل مطلق وأن علينا أن نحب كل شيء لنسعد في حياتنا !! هل هذا الكلام صحيح ؟ !!
لو المطلوب أننا نكون محبين لكل شيء لماذا لا نجد اسم “المحب” من أسماء الله الحسنى التي علينا الإقتداء بها !! نجد أن الله يحب الأشياء الطيبة ولا يحب الأشياء الخبيثة مثل :

(لَّا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَن ظُلِمَ ۚ ) (وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ) (إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ) هذه أمثلة على الأشياء التي لا يحبها الله ويوجد غيرها الكثير بالقرآن الكريم !! فليس المطلوب منا حب كل شيء كما يطلب منا بعض أهل التنمية الذاتية !! وسأشرح ما يترتب على هذا الحب إن حدث !

ومن الأمثلة على الأشياء التي يحبها الله (وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ) (وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ) (فَإِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ) فالله ذكر لنا أنه يحب بعض الأشياء وبعض الأشياء لا يحبها !! فليس المطلوب منا أن نحب كل شيء لنشعر بالسعادة كما يدعو إليه البعض !! ولكن اختلط الأمر على البعض لأنه توجد أشياء أخرى ينبغي أن نفعلها مع كل شيء وهي من أسماء الله سبحانه وتعالى ونكثر منها وهي السلام والمودة والرحمة والمغفرة وهي مشاعر طيبة نطلقها وننشرها بين الناس ولذلك من أسماء الله الرحمن الرحيم الودود الغفور وينبغي أن ننتبه أنها ليست محب أو حب !!!

إذا ما هو الحب ؟
هذا لنك يوتيوب جميل لأحد علماء فيزياء الكم يذكر لنا فيه أن “الحب هو ذبذبات” ويتصل ويرتبط مع ما يتوافق معه بالذبذبات، ونحن بذبذباتنا نأسس شيء للتواصل

ولذلك ينبغي أن ننتبه ونحذر في التعامل مع الحب لأنه قد يغير ذبذباتنا التي نحن عليها إذا أحببنا الخبائث !! وحذرنا الله سبحانه وتعالى من الحب في بعض أحواله (وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ) .. اقرأ: عسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم – عمق معناها

وهنا إشارة إلى أن حب الشيء أحيانا هو شر لنا !! لأن الحب هو توافق ذبذبي بين ذبذبات طرفين بدأوا بها ولو كان الطرف الآخر شراً فإنه يخفض من مرحلة المحب له ولو كان خير فإن يرفع من مرحلة المحب له أو يتوافق مباشرة معه !!

ينبغي علينا أن نراجع قناعاتنا بما نحب من الأشياء والأشخاص لأن هذه القناعات ستجعلنا نتوافق ذبذبيا معهم وتجذب لنا أحوالهم !! ويترتب عليها بالتالي تدمير ذاتي أو تجليات …

إذا أردنا التوازن مع الأشياء الجيدة فلنعمل بذبذباتها مثل السلام والمودة والرحمة والمغفرة وغيرها من الأشياء الطيبة فإنها ستنجذب إلينا وستنتشر أيضا بين الناس الذين هم على استعداد ليستقبلوها….

أسامة الرميان

هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : قوانين حياة من القرآن

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..