ما هو علاج الخوف – كيف تتغلب على الخوف

مخاوفنا…

الخوف يا له من أسواء سد يقف بيننا و بين ما نزيد … يا له من شبح يطاردنا من بعيد … يا له من مرض عضُال يكتسد أجسامنا حتى يصل الوريد

نخاف من كل شي نخاف من الماضي لكي لا يَعود من جديد .. نخاف من تجاربنا الفاشله و نحاول الهروب من الشعور .. نخاف من أشخاص لم يبقى لهم وجود كي لا يظهر شبيههم من جديد .. نخاف من أخطاء أرتكبناها و نحن في سن صغير .. نخاف من كلمات قيلت لنا من زمن بعيد .. نخاف من كل ما مضي

و نخاف من الحاضر و نقف عاجزين عن التغيير .. نخاف من هجر الحبيب فنقبل بدور العبيد .. نخاف من خيانة الزوج فنلجأ الى خرافات العهد القديم و إلى لَبْس ثوب جديد لا يشبهنا ولكن لقتل الخوف الدفين … نخاف من نظره الآخرين و من حتى التحدث عن نعم الله علينا لخوفنا الشديد من حسد الحاسدين … نخاف من الفشل و من تجربه الجديد و نظل في دائره الروتين …

نخاف من غضب الأهل و نخاف من زعل الصديق و نخاف من تقدم العمر و من تغيير الشكل و نخاف من رفض الآخرين .. نخاف ان نقول بنُفهم بشكل خطأ .. نخاف الدفاع عن حقنا من خوفنا من ردت فعل الآخرين … نخاف من غلاء العيش و من تمرد أولادنا .. نخاف من الوحدة و نقبل أن تدخل حياتنا من الأقطار ناس لمجرد إلغاء الإحساس … نخاف من صمت الزوج و نخاف من ظلام الشارع .. نخاف من غدر الزمن و نخاف حتى من أنفسنا .. نخاف نواجه لكي لا نخسر من جديد و تقف بِنَا الحياه و ترمينا من خوف إلى خوف جديد …

بس أنا ما بخاف .. انا بس بفكر أو متوتر يا عزيزي .. أما خوف او أمان لا يوجد أنصاف حلول ، التوتر خوف و القلق خوف و عدم اتخاذ القرار خوف ، لا تحاول ان تغيير التسميات هي مخاوفنا

الخوف من المستقبل

نخاف من المجهول .. نخاف من أن ينسانا الأولاد .. نخاف ان يرمينا الحبيب .. نخاف من الفقر و المرض .. نخاف من نظره المجتمع .. نخاف من غد و من كل ما هو جديد و تحاوطننا المخاوف فتشل التفكير و ينعدم الأمل و نحاول جاهدين … حتى وصلنا أن نخاف من أنفسنا من تقبل ذواتنا .. نخاف الأعتراف بأخطاء مضت .. نخاف من المستقبل ….

ما آن الآوان أن نأخذ القرار و نواجه الخوف لا تتهرب كم سنه وانت تتهرب من مواجهه التقاليد و الأعراف ، كم سنه و انت تلعب دور المظلوم ، كم سنه و انت تتهرب من مواجهه خوف الماضي و الحاضر و المستقبل ، كم سنه و انت تخاف التعبير عن الرأي ، و كم مره خفت من خساره الحبيب ، و كم مره خفت من الظلام و من حتى الأحلام ، كم مره خفت من رفض الناس و من المجهول …. الخوف هو لا يتجاوز الا فكره حولناها بداخلنا إلى وطن سكناً فينا …. الخوف هو فكره أعطينها الكثير من التقدير ، الخوف هو خيالنا المريض هو أفضل سلاح لتبرير الفشل الذريع

تحرك .. تحرر .. أبدع .. أقر .. جرب .. واجه كل ما هو جديد جرب و كرر ، غير من اُسلوبك القديم ، اكسر كل روتين ، اسعي نحو مستقبل جديد ، ثق بنفسك و تحرر من سجن الظلام …. لا تيأس أبداً تمرد على كل خوف و قم من مقعدك و عينك على مدينه سلام ونعيم و أسكن فينا ولا تستسلم حتى يأتيك اليقين …. ?

ربى مصطفى

اقرأ: واعبد ربك حتى يأتيك اليقين
اقرأ: كيفية التخلص من الخوف
اقرأ: علاج الخوف والقلق – الحب والخوف
اقرأ: اسباب الخوف من الحب

هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : تغيير الذات

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..