ما هو مفهوم الوعي

الفهم هو النتيجة الطبيعية لإرتفاع الوعي وليس العكس. عندما يرتفع الوعي نُلهم الفهم وتبدأ الصورة بالإنكشاف أكثر وأكثر. فعندما تدرك معنى مبدأ معين من خلال القراءة وحضور الدورات والندوات المختلفة فهذا لا يعني بأنك واعي وإنما يعني بأن لديك حصيلة علمية، لو إستخدمتها في حياتك قد تؤدي إلى إرتفاع الوعي مما قد يؤهلك لفهم ما تعلمته سابقا.
 
إذا ما هو الوعي؟
———
الوعي هو مساحة التسليم التي تملكها روحك لترك الأحداث تحدث دون الحكم عليها أو إنتقادها أو الإستياء منها. أنت هنا تصبح مراقبا للأحداث فتتحرك خلالها بما يحقق لك أكبر قدر من الفائدة بأقل قدر من الجهد. كلما كبرت تلك المساحة كلما إرتفع الوعي وكلما إرتفع الوعي زاد فهمك لما تعلمته وإكتسبته في السابق.
 
مراحل عملية الوعي
————-
١- مرحلة الصدمة: إكتشاف معلومات جديدة تثبت لك مقدار الخلل في إعتقادك عن موضوع ما
٢- مرحلة الجمع: تبدأ بجمع معلومات حول الموضوع الصادم بقصد الفهم
٣- مرحلة التسليم: عدم المقاومة والسماح للفكرة الجديدة أن تسري في حياتك
٤- مرحلة الفهم: تكتسب فهما أعمق وتتضح لك الصورة لأنك سمحت لها بأن تكون.
٥- مرحلة إرتقاء الوعي: هذة هي النتيجة الطبيعية للإيمان بالفكرة الجديدة. إرتفاع حصيلتك الإيمانية
 
ثم تعيد العملية نفسها مرة بعد مرة وفي كل مرة يرتقي الوعي أكثر
 
الغير واعي يؤمن بأفكار أقل فحصيلته الإيمانية متدنية جدا وهذا ينعكس على وعيه، إذا فالوعي هو النمو. نمو الروح والعقل عن طريق الإيمان بأشياء أكثر.
 
س: اختلاط المعلومات و عدم القدرة على تطبيقها هل يعني مقاومة الفكرة؟؟؟
 
ج: نعم
 
س: بصراحه كلام صعب يحتاج امثله حتى نفهم
بارك الله بك
 
ج: يعني إنتي في المرحلة رقم ٢ بالنسبة إلى هذا الموضوع
 
س: كيف عرفت فعلا احتاج الى التسليم ولا اعرف!!
وتعبانه جدا!!!
 
ج: التسليم هو عدم المقاومة، ترك الفكرة تعبر عن ذاتها دون إعتراض وهو ما يشبه الإيمان بها لفترة مؤقتة أو تجريبية
 
س: هل ترك النت يعطي مساحه للراحه؟
 
ج: لا علاقة له بالنت. عدم المقاومة شيء داخلي لكن إن كان ترك النت يساعد فهذا جيد أيضا.
 
س: بالنسبة لمرحلة الصدمة فانا مصدومة كل يوم بالتخلخل الاعتقادي الجمع يكون بارادة الاكتشاف مدى صحة الصدمة اما عدم المقاومة والتسليم يشبه كان تقول لنفسك لا تفكر في قط اسود وسترى كيف يمر امامك بسرعه البرق وستراه في اماكن لا تخطر على بال شخصيا وصلت للمرحلة الرابعة ولكن لا اعرف كيف اتجاوزها …..disconnect
 
ج: بعد المرحلة الرابعة أنتِ بحاجة إلى تحويل الفهم إلى واقع عملي عن طريق إتخاذ القرار الشجاع بتطبيق ما تم فهمه.
 
كثير من الناس في نفس مرحلتك الآن وحتى أن بعضهم مدربين ووعاظ ومرشدين. فاهمين لكن فهمهم لم يرتقِ لمستوى الإيمان. هذا يجعل كلامهم جميل جدا ورائع ومحفز لكنهم غير مؤثرين.
 
قوة تأثيرنا من قوة إيماننا بما نقوله ومدى مطابقته لما نعتقده في الداخل.
 
 
س: انا افهم الوعي انها رحلة مستمرة يخوضها الانسان يقترب خلالها اكثر واكثر من التناغم مع الكون، كلما تخطى مرحلة تنطوي له مرحلة اخرى وانكشفت له ابعاد اخرى في الافق لم تكن واضحة من قبل، والغاية القصوى للوعي هي التوحد مع طاقة الكون الكاملة، الانسان لا يستطيع ان يقفز فجأة الى المراحل النهائية دون المرور بالمراحل واحدة تلو الاخرى لان عقله وروحه لن تستوعب
 
ج: ولذلك أقول أن الوعي مثل البصلة. مكونة من طبقات وتدمع العين ههههههه
 
عارف الدوسري
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : تطوير الذات

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..