مشاكل الحياة الزوجية

عندما نخالف برمجتنا الأصلية يحدث الخلل
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نحن البشر نولد ببرامج أصلية مخزنة في عمق الوعي ولا نستطيع مخالفتها دون أن يسبب لنا ذلك الكثير من المشاكل. هذة هي الفطرة السليمة. طبعا لم تعجبنا الفطرة وقلنا بأننا نملك أنظمة أفضل من الفطرة السليمة فأقمنا أنظمة إجتماعية فاشلة جدا وإستشهدنا عليها بفهم رجال الدين الذين خلطوا الحابل بالنابل وقالوا هذا من عند الله. أي أننا كذبنا ثم صنعنا نظاما إجتماعيا كاذبا ثم أكدنا كذبنا بمفهوم رجال الدين عن الكذب فبدى لنا الكذب وكأنه حقيقة.
 
قلنا بأن المرأة يجب أن تخاف من زوجها وأن تعامله بوقار وأن لا تقوم بأي شيء في حياتها إلا بإذنه. وقلنا للرجل أنت المسيطر والمهيمن عليها، رجولتك لن تكتمل إلا بإثبات تفوقك عليها. المعادلة هنا مقلوبة وغير صحيحة.
 
الرجل ليس مسيطر ولا مهيمن وعندما يفعل ذلك فإنه لا يفلح لأن دوره ليس السيطرة والتحكم وإنما دوره هو العمل والتنفيذ ووضع الخطط المنطقية لتحقيق الأهداف والنجاح في تخطي العقبات. الرجل يستطيع حل المشاكل والتفوق على الظروف الغير مواتية وهنا حيث يبرع كثير من الرجال. لكننا حملنا الرجل مسؤلية إدارة الحياة الزوجية والأسرية وزدنا الطين بلة بأن قلنا له يجب أن تخاف منك زوجتك.
 
هذا بدوره قتل الحب في قلب المرأة. المرأة الخائفة لا تستطيع أن تحب، لا تستطيع أن تعطي، لا تستطيع أن تقوم بدورها الحقيقي في الحياة لكن حماقتنا الإجتماعية تقول بأن المرأة يجب أن تخاف من زوجها وكأننا نقول لها أدخلي معركة بلا سلاح.
 
يجب أن تعيش المرأة حياة متوازنة وتعبر عن ذاتها بلا خوف على أساس أنها جزء أصيل من العلاقة ولا يجب أن يكون ضعيفا أو مستضعفا بالقوة. لماذا تستأذن المرأة من الرجل عندما تريد قضاء حوائجها خارج البيت؟ من المفروض أن خروجها أمر بديهي. هي إنسانة محترمة تعرف دورها في الحياة وعندما تريد الخروج فهي تخبر عن المكان الذي تقصده لو إحتاج لها الزوج لأمر طارىء ولنفس السبب على الرجل أن يخبر زوجته أنه مثلا متوجه لزيارة صديق أو مقهى أو ما شابه، مجرد معلومة مفيدة للتواصل معه لو إستجد أمر يستحق الإتصال.
 
لقد صنعنا الخوف في قلب المرأة فصارت حتى الأمور البسيطة تطلبها بخوف وتتوقع الرفض فزاد خوفها وهذا الخوف يشعر به الرجل. يشعر بأنها ضعيفة. برمجته الداخلية تقول له المرأة الضعيفة تزيدك ضعفا لكنه لا يدرك الأمر فيعتقد بأنها لا تحبه أو لا تكترث لأمره وهذا ما يجعله عصبيا جدا وشديد التأثر بأي كلمة تقولها هي له.
 
لا أحد يحب الضعف أو الضعفاء وعندما إستضعفنا المرأة أخرجناها من ميزان القوى فصار المجتمع بأكمله ضعيفا. نساء ضعيفات ورجال متوترين بلا سبب واضح.
 
س: تتوقع كيف الحل بالتحرر مثلاً من معتقد سيطرة الرجل على المرأه ؟؟ وعدم مقاومة سيطرة الرجل ؟؟
 
ج: الحل هو عدم الخوف من الرجل. العلاقة تبنى على الإحترام المتبادل وليس الخوف
 
س: وخلي يبطلوا نقد نقد نقد
 
ج: ينتقدها لأنها ضعيفة. عندما تكون قوية وواثقة من نفسها سيوجه لها نصيحة بطريقة سلسة جدا
 
س: خلص ما ضروري ينصحها حتى يترك الامور عفوية ،،،،القبووووووووول ، ، يعني انا بعرف احكي انكليزي امام الناس بشكل مقبول وما عندي مشكلة بالغلط نهائيا فقط امام زوجي أصير أتأتئ ههههههههههههههه ،،،،،مثلا اكون أقدم حديث ما امام الناس عن موضوع ما هو يتطّلع علي أبدأ بالتخبيص ، ، مثلا اكون باكل في المطعم عادي هو يبدأ يراقبني أصير أهرهر على لباسي فهمت علي ، لو لم يتكلم اشعر به ???? فصرت حتى الاقي حل صرت اقول أنا انسانة أحب الغلط وافتكرت اني انتصرت لما اعترفت اني بحب الغلط ،،،، فعلق على كلامي وقال وانا انسان أحب أن اقول لمن أخطأ أنه أخطئ
 
ج: عندما ترفعين شخصا فوق قدره هذا ما يحدث، خوف. نحترم الناس نعم لكن لا نعطيهم فوق قدرهم سواء أهل أو أصدقاء أو حتى أشخاص لا نعرفهم
 
س: كان عندي طلب مادري اذا ممكن تتكلم عن الحجاب احتاج اسمعها من وجهة نظرك
 
ج: لا أؤمن بالحجاب كفرض ديني. هو مجرد عادات إجتماعية تم الترويج لها دينيا
 
س: ولما المراه تكون علي فطرتها ايضا تتهم برفضها كل القوانين الوضعيه وتنبذ ويلقبوها بالمسترجله والله احترنا يا قرعه من وين بدنا نبوسك كله له تمن وعجبي
 
ج: عادي ترفض القوانين. ماذا سيحدث؟ ولا شيء.
 
س: اخبرك شو بيصير ولا خليها سر احسن لانه نحن في الجاهلية الثانيه كانوا زمان بيؤدوا البنات اما الان الوأد ليس جسدا ولكن قلبا وروحا وعقلا
 
ج: تعلمي طرق التلاعب بالعقول. أدخلي في الوعي
 
س: فرق استاذي بين الاخطار والاستئذان..فرق كبير وهذا مااعني..الاخطار للرجل والاستئذان للفتاة والمرأة المحترمة..احنا مجتمعات مسلمة ماعلمانية..
 
ج: في المجتمعات العلمانية متفقين على الإحترام المتبادل وهذا هو الفرق
 
س: نعم واضح استاذ وهذا ما ادفع عنه مادمت حية وهذا ما جعل لي اعداء لاني ادافع عن المراة واريدها ان تسترد حقها الذي اعطاه الله لها زورا كل شيء وارادو ان يستضعفونها فاعطتهم مجتمعات ضعيفة ونفخو في الرجل بانه سي السيد فوقع الخلاف وكثرة المشاكل
حان الوقت بان تنهضي يااختي المراة فوراك رجال لا يرضون بالضعف لك
 
ج: ليس على المرأة أن تدافع عن نفسها وإنما تعيش حقيقتها. فقط عيشي الحياة كما تعتقدينها وإللي ما يعجبه يشرب من البحر
 
س: الخوف بدأ في البيت من الاب والام ثم بعد الزواج من الزوج.
 
ج: يعني واحد طول عمره يعبد أمه وأبوه وفجأة يقولون له تحمل مسؤلية مرأة ويجب أن تخاف منك. لا يعرف كيف يتصرف
 
س: ارجوك يا دكتور ان تساعدني زوجي داءما يقول لي عل المراة ان تطيع الرجل كيفما كانت و انا اختلف معه في هذا المفهوم فالطاعة يعني اطيع زوجي عندما يناديني في الفراش ارجوك وضح مفهوم الطاعة فالرجل ياخذ هذه الكلمة كانها سلاح
 
ج: إلعبي بعقله حتى يعرف أن الله حق.
١- مارسي معه العناق العقلي والهوبونوبونو ( قووووقل موجود )
٢- وهو يتحدث معك أرسلي له رسائل عقلية أنه متفق معك، أو ألا تشعر بأن كلامك سخيف؟ الآن أنت ستوافق على طلبي، ستشعر بإرتياح وأنت توافق على طلبي
 
مارسي هذا بإستمرار خصوصا الرسائل الذهنية على حسب الموقف. إن كان يكلمك بتوتر فقولي في ذهنك إهدأ، أنت الآن هادىء، هدووووووء، هدوووووء
 
س: علشان نتغير لازم الست تتعرف علي حقوقها وواجباتها الحقيقية وتتمسك بيها وتحاول تفرضها علي مجتمعنا الذكوري البالي وده ياخد في اعتقادي وقت طويل ليعيد الرجل برمجته النفسية ويتقبل هذا الكائن الرقيق ويفهم حدوده معاه ويحتويه بس السؤال المدي الزمني في رأي حضرتك هيكون قد ايه وياتري هيكون في ضحايا للتعاسة لحين الوصول لهذا الهدف
 
ج: هذا هدف شخصي، كل إنسان ينقذ نفسه بنفسه. عندما يصبح كل المجتمع مستنيرا ستكون هناك قضايا أخرى جديدة. مثلا قضية السكن في المريخ أو ما شابه
 
س: طيب ليه في ستات كتير بيعشقو شخصيه الراجل اللي بيتحكم ف كل حاجه ؟ وليه في ستات بيحبو الراجل اللي بيحسسهم بخوف ؟؟
 
ج: ليه في ستات عظيمات؟ ليه في ستات الوحدة فيهم بألف راجل؟
 
س: كيف ابني بداخلي حب غير مشروط ، كبداية تنصحني بايه يا استاذي؟
 
ج: سؤالك مفتوح. تعلم الحب اللا مشروط. هناك أشياء يجب أن نسعى إليها ونتدرب عليها وهذا يحتج وقت وصبر وإستمرارية
هنا تجد تسجيل عن الحب اللا مشروط والإيغو وفك الإرتباط ، اضفط هنا
 
س: رائع ولكن جزء الدين لا استطيع أن ابدي رأيا فيه لاني لا اسمع لهؤلاء النوع من رجال الدين
 
ج: لم أتحدث عن الدين. تحدثت عن أحد مصادر الخوف. أنا لا أتحدث عن الدين أبدا لأنني أعتقد بأن هذا شيء شخصي. أنا أتحدث عن الحياة فقط
 
س: و لكن من يعرف هذه البرمجة الأصيلة … في رأيي لا أحد يعرف ربما ندرك أن برمجتنا لم تعد تخدمنا لكن أن نعرف البرمجة التي جاءت معنا من العالم الآخر صعب !!!!
 
ج: أعذار واهية للعودة للنظام الإجتماعي الفاشل
 
س: والله من اروع ماقرات ولكن كيف نجعل الرجل يقرا ماتكتب يا دكتور الله يجزيك كل خير
 
ج: عندما تؤمنين بهذا الكلام فإن الله يبدل رجلا من أجلك. إذا تعلمت المرأة تبعها الرجل
 
عارف الدوسري
.
.
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : السعادة الزوجية

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..