همسات حب وعشق

الحب يجعل روحي تشرق في أي وقت من صباح أو مساء ..
فروحي لا تؤمن بالوقت ، عندما يلمسها نسيم الحب تشرق وتشع كالشمس وكالقمر في آن واحد .. !
– – – – – – – – – –
أيتها الحياة ما أنتي سوى حب ، وكل شيء خارج نطاق الحب لا ينتمي إليكي !
– – – – – – – – – –
إسمحيلي من اليوم سأناديكي بـ أيتها الحياة بجوار يا عشقي ..
إسمحيلي سأحبك قليلاً أريد أن أسبح في رحاب عشقك وأشرب من حبك لترتوي روحي ويهدأ قلبي ويسكن ويطمئن .
– – – – – – – – – –
أيتها الحياة أجعليني أشعر بحبك أكثر .. أجعليني أضحك من ذلك الشعور أو أبكي .. لا يهم ماذا ستكون حالتي ! .. المهم أجعليني أشعر أكثر .. أريد أن أحيا أكثر .. في رحاب عشقك الدافئ البارد دعيني أحيا بداخله .. بداخله أشعر بأني علي قيد الحياة .. لا بل أشعر بأني أغني الأغنياء .. فلا أشعر بحاجة لأي شيء آخر .. فحبك يملأ روحي ويغنيها عن كل شيء .
– – – – – – – – – –
أيتها الحياة أنتي موطن أحلامي ، ومسكن قلبي ، وغذاء روحي ..
– – – – – – – – – –
عندما يلمس عشقك قلبي أصبح من أغنى أغنياء العالم ..
أكون من أسياد الحياة .. أكون من أغنياء الروح ..
أكون مفعم بالحرية والبساطة والقوة والرحمة ..
– – – – – – – – – –
والدموع في عشقك تنعش نبضات قلبي ..
والأحلام في عشقك تصبح سهلة مهما كانت كبيرة ..
والحياة في عشقك تصبح رحلة ولوحة فنية جميلة من صنع الخالق المبدع ..
 
هل علمتي الآن لماذا قررت أناديكي بـ أتيها الحياة ، لأن كل معني وكل إحساس وكل تجربة عندما يلمسها نسيم عشقك تصبح مميزة وفريدة للغاية لا مثيل ولا شبيه لها ، فعشقك يضيف لمسة مميزة وفريدة تماماً لا أحد يستطيع إضافتها غيرك .. غير قلبك ، أيتها الحياة
– – – – – – – – – –
عندما يملأني حبك ، قلبي يقول لي حصلت علي كل شيء ..
لا أريد شيء آخر ، لقد وصلت إلي موطني حيث أنتمي أخيراً ..
لا تأخذني بعيداً عن هنا ، لأنني كلما بعدت عن موطني كلما ثقلت أنفاسي ..
ولو حاولت إبعادي تماماً وفصلي عن موطني فالنتيجة موتي لا محالة .. !
– – – – – – – – – –
أيتها الحياة ، أنتي من تجعليني أتدفق كالبحر بسلاسة مع تيار الحياة ..
أنتي من تجعليني أرجع لفطرتي ولبرائتي ولطفولتي في ثواني معدودة ..
في ثواني قليلة جداً تأخذيني علي جناحي حبك من الحزن إلي السعادة ، ومن الفشل إلي النجاح ، ومن النار إلي الجنة ، ومن الموت إلي الحياة .. في ثواني معدودة تمنحين قلبي الروح فتنبض فيه الحياة .. وتمنحين كل أركان جسدي الروح فتنبض فيها الحياة ، أيتها الحياة أنتي الحياة وكفى بوجودك في هذه الحياة ..
– – – – – – – – – –
أنتي موجودة في أعماق قلبي .. أنتي الله زرعها في أعماق كياني ..
فكل جزء مني وكل ركن وكل نبضة تحتاج إليكي .. هكذا الله صمم كياني ..
فروحي تحتاج إليكي ، وقلبي يحتاج إليكي ، ورأسي تحتاج إليكي ، وكل جسدي يحتاج إليكي .. ثم يرجعون ليقولون لي أنت تبالغ أو يحاولون إخارجك من داخلي بأفكارهم المسمومة الفاسدة الغير صالحة للحياة الآدمية .. !
 
كيف لي أن أخرجك من داخلي ؟ وقد كنت فعلت ذلك سابقاً والنتيجة كانت موتي كل يوم .. كيف لي أن أخرج روحي من جسدي ، هل أقتل نفسي !؟ ، نعم أستطيع قتل نفسي ولكني لن أفعل ذلك أبداً سواء قتل نفسي في ثانية واحدة أو قتل نفسي علي مدار سنوات طوال رحلة حياتي كما يفعلون هم ويعيشون هم .
 
ستظلين أنتي البذرة الطيبة التي ذرعها الله بنفسه بداخلي ، ستظلين موجودة في كل نبضة بداخل قلبي ، ستظلين موجودة في كل ذرة بداخل كياني .. أيتها الحياة لن أتخلي عنكي أبداً سواء كنتي قريبة من جسدي أو بعيدة من جسدي ! ، لأني لا أتخلى عن هدايا الله لي وبذور الله الطيبة التي زرعها بداخل قلبي ، أيتها الحياة أنا أتنفسك ..
– – – – – – – – – –
الحب هو مجرد شعور وطاقة وأفعال وكلمات تخرج من القلب للآخر .. الآخر مختلف عنا أو نحن لا نشعر بالإنسجام معه أو أخطأ في حقنا .. نحن نمنحه حبنا ! .. لأننا نسامح الناس كما نسامح أنفسنا ، وكلما كان الإنسان يستطيع أن يسامح نفسه أسرع كلما سامح الآخر أسرع وكلما كان الإنسان يحب نفسه بصدق وبعمق رغم عيوبها وأخطائها كان يحب الآخر بصدق وبعمق رغم عيوبه وأخطاءه وهكذا .. الأمر يبدأ من علاقتنا بأنفسنا أولاً ..
 
شخص يعاملنا بطريقة سيئة .. نبتسم له بحب ونتحدث معه بحب .. ونحاول أن ننهي الحوار ونتركه ونرحل بسلام .. أو نكمل معه الحوار إن أردنا ذلك .. نكلم معه الحوار بحب .. أن نعامله بحب وبسلام سيفيدنا نحن أولاً .. وسيفيده هو الآخر بكل تأكيد ولو قليلاً .. ونحن نصير أكثر حباً لأنفسنا وأكثر تقرباً لله .. لأن الإنسان الآخر جزء منا وهو أخونا شئينا أم آبينا .. كلنا أرواح جزء من روح الله .. نبقى معه أو نرحل هذه هي إرداتنا .. شخص سيئ أو شخص نشعر بعدم التناغم معه نتركه في حياته واختياراته ونحن ننطلق لنعيش باقي حياتنا مع من يناسبوننا ومن نتاغم مع طاقتهم وأرواحهم ..
– – – – – – – – – –
 
عبدالرحمن مجدي
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : خواطر عن الحب

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..