همسات وخواطر رومانسية

أنا منفي ، وفي حبك موطني ..
أنا ضال ، وفي حبك هدايتي ..
أنا ثائر ، وفي حبك سلامي ..
أنا هالك ، وفي حبك نجاتي ..
أنا جسد ، وفي حبك روحي ..
أنا ميت ، وفي حبك حياتي
– – – – – – – – – –
أتعرفين! .. علي بعد أميال من هنا ، سنلتقي ..
أعلم بأنني سألتقي بكي في طريق حيث تقع فيه الحياة الكاملة ..
 
سنلتقي في ذلك الطريق الساحر حيث يقع عنوانه ما بعد الخير والشر .. ما بعد القوة والضعف .. ما بعد الصواب والخطأ .. ما بعد السعادة والحزن .. ما بعد النجاح والفشل .. ما بعد القلب والرأس .. حيث لا توجد قوانين ولا قواعد ولا رسميات .. ما بعد كل شيء نعرفه وكل شيء نلمسه بأيدينا المادية .. في طريق عالم الأرواح .. هناك سنتلقي يا عشقي .. وهناك سأذوب فيكي مئة مرة أقوي من ذوباني فيكي الآن الذي أشعره وأنا أكتب كلمات قلبي لكِ .. فقط لكِ .
– – – – – – – – – –
المواسم الأربعة .. الرياح والأمطار .. الشمس والقمر ..
إنهم يرسلون إشارات لي أنني حتماً سأقابلك يوما ما .. قريباً .
– – – – – – – – – –
كل هذا العالم الذي وجدت نفسي فيه فجاة! أشعر بأنه غريب عني ..
فقط حبك هو من يجعل كل شيء في هذا العالم مألوف وجميل .
– – – – – – – – – –
هذه الأرض موحشة ، وحبك هو من يجعل روحي تتناغم معها ..
أما عشقك فهو يجعل روحي تقع في حب ترابها وتذوب فيها .. !
– – – – – – – – – –
حبك هو بيتي ، وهو مسكني ، وهو موطني ، وهو أرضي ، وهو سمائي ، وهو غذائي ، وهو مائي ، وهو هوائي ، وهو عالمي ، وهو الروح الذي يمنح قلبي كل الحياة ..
– – – – – – – – – –
كل العالم من حولي يصبح بلا طعم وبلا روح في حالة غياب حبك ..
حبك فقط هو من يمنح عالمي الطعم والروح والحياة ..
– – – – – – – – – –
لا يهمني إلي أين سأذهب !؟ طالما قلبي يشعر أنكِ أنتِ معي في كل مكان وفي كل حدث وفي كل شعور وفي كل فكرة وفي كل نبضة .. طالما قلبي يشعر أنكِ حولي تطوفين وبداخلي تعيشين وفي عروقي تسبحين ، فكل شيء علي ما يرام وسأستمر في هذه الرحلة بلا خوف وبلا رغبة في أن يأتيني الموت قبل نهاية عمري! .. فعشقك معي وهذا هو كل ما يحتاجه قلبى للأستمرار بحيوية وسعادة وقوة وإبداع في خلق الحياة ..
– – – – – – – – – –
كشروق الشمس ببطيء ستأتين إلي حياتي لتنيرين حياتي في النهار ، وفي الليل تنيرين كل شيء بداخلي وخارجي فحتي الحجارة ” القمر ” لن يتركه نور عشقك .. الحجارة ستشع بنور روحك وتصبح بيضاء لذة للناظرين المتأملين العاشقين ..
– – – – – – – – – –
وفجأة كشعلة الشمعة الصغيرة .. كنور المصباح الصغيرة الذي يدخل بين جبال الظلام فيقتلها ويفتتها إلي أشلاء .. تسيرين نحوي ببطيء .. ستقتلين كل الظلام الموجود بداخلي وحولي .. ومع كل خطوة منكِ تجاهي النور يزداد والسحر يأسرني .. أصاب بالعمي فلا أرى من العالم سواكي .. أصاب بالصمم فلا أسمع من حولي سوى نغمات صوتك .. أصاب بالسحر فقلبي يقسم بأنكِ لا تنتمين للجنس البشري .. يقسم بأنكِ ملاك في صورة بشر ! ..
– – – – – – – – – –
في هذا العالم أينما كنت وحيثما تجدينني ..
فقط أحتويني في داخل حضنك وأغلقي علي بإحكام
– – – – – – – – – –
أنتِ قريبة مني .. أنتِ معي .. بطريقة ما حيث ..
كلما شعرت بكِ .. كلما أصابني السحر ولم أستطع التفريق بين الحقيقة والخيال !
– – – – – – – – – –
 
عبدالرحمن مجدي
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : خواطر عن الحب

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..