الرئيسية حالات واتس اب حالات واتس اب متنوعة

حالات واتس اب متنوعة

بواسطة عبدالرحمن مجدي
410 المشاهدات
كلمات مبعثره واحاسيس متنوعه
وما تطلبه، دعه
– – – – –
أتحدث من قلبي، لأنك فيه
– – – – –
أمطر أنت أولاً، يُزهر من حولك
– – – – –
سألوها ماذا تفعلين ؟
قالت: أراقب فوات الأوان وهو يفوت
– – – – –
لا أحد يصوم عن الإحساس
– – – – –
لقد أنجبتِني يوماً ولكنْ .. مراراً بعدها أنجبتُ نفسي
– – – – –
فقط إذا اجتمعا معاً، يكون هو وتنتهي هي، أو تكون هي وينتهي هو
– – – – –
مُقابل كُل مستشفى تُعالجك، يوجد عشرة مساجد “فاخرة” تُصلي عليك !
– – – – –
عندما تُفكر بقلبك، وتُحب بروحك، وتتمنى بعقلك .. عندها فقط يحق لك أن تترك لسانك يتحدث
– – – – –
الفهم الصحيح، فُرصتك الوحيدة في النجاة .. فما لك تُجيّر عقلك لغيرك؟!
– – – – –
والشر يرتدي الكثير من الأقنعة، لكن لا يوجد أخطر من قناع الفضيلة
– – – – –
الجُغرافيا لم توزّعنا بشكلٍ جيد
– – – – –
والغريب أنه حتى من يُشبهك، بلغ منك الجهد لمُحاولة تغييره
– – – – –
كُلنا سيئون، لأننا نُهاجم بالتخلي، قبل أن نصفح بالتفهم
– – – – –
ومن أطلق بصره، قلّ أدبه
– – – – –
لا يوجد أسوأ من الجاهل المُتفلسف، إلا المُتعلم المؤدلج!
– – – – –
يحرقون كل ما بِك، ثم يتساءلون ما الذي جعلك رماداً !!
– – – – –
لو أن داعش قررت إنشاء جامعة فإنها لن تجد أي مُشكلة في العثور على أعضاء هيئة التدريس
خلف الحربي
– – – – –
إن الطبيعة تطلب شيئاً، والمُجتمع يطلب شيئاً آخر مُتناقضاً، ولو أن المُجتمع يطلب ما تطلبه الطبيعة والفطرة لبقينا في جنة عدن ..!
– – – – –
عندما يُصيب الإنسان الوعي تتلاشى الايمانيات المُطلقة والمُسلمات اليقينية التي ترسخت في عقله، ويزداد في طرح التساؤلات، ويُكثر في إستخدام الأدوات الإستفهامية التي تُساعده على المعرفة مثل: ماذا لو؟ لماذا لم؟ كيف حدث ذلك؟.. إلخ
– – – – –
الصراع في هذا العالم آتي من الصراع بين حقيقة يؤمن بها الأكثرية بالوراثة، وأقلية لها حقيقتها الخاصة التي توصلت لها بالعقل !
– – – – –
الفكرة التي تعتقد بأنها خاطئة بشكل كُلي، هي ذات الفكرة التي يجب أن تتأملها !
– – – – –
حُريتك هي الجنة الموعودة، عدا ذلك فأنت في إحدى درجات جهنم
– – – – –
أيهما أكثر عبادة
الجوع والعطش
أم
ضبط النفس ونهيها عن الهوى!
وما هو تعريف الهوى؟
– – – – –
وإن جواهركم كألف جوهرٍ مما تكنزون !
– – – – –
أنت خُلقت من زوجين … لكي تتحرر من أحدهما !!
– – – – –
أنا الشخص الذي يصبر على 99.9% من المشوار، ثم يكفُر عند النقطة 0.1% ويُغيّر الطريق دون إلتفاتة واحدة
– – – – –
إذا فعلت شيئًا سيئًا احتفظ به لنفسك، واعمل على تصحيحه، فلا فائدة البتة في الإعترافات اللاحقة للآخرين، حتى وإن كانت هذه الإعترافات على سبيل إيضاح أنك تغيرت أو أنك تعمل على تغيير تلك الأفعال، إن تكرار ما فعلت بصوت عالٍ لهو خطأ جديد عليك التراجع عنه فورًا
– – – – –
أن تكون صادقاً مع نفسك، فهذا يعني أنك قد حذفت الآخرين حتى من الهامش
– – – – –
امتحني صيام زوجك بطريقتك، وعاقبيه بشدة إن فر منك .. فالصائم الذي بجانب النهر، ليس كالصائم في الصحراء
– – – – –
كثرة العبادة، وقلة الأخلاق
– – – – –
أن نكون روحانيين ليس بالصلاة والذهاب إلى المعبد .. الروحانية هي التعمق في فهم الكون، بحيث يُمكن أن يكون مكانًا أفضل للعيش فيه
فيلا كوتي
– – – – –
(يستفتونـ(ـك) .. (قل الله يُفتيكم)
 
“المُفتي” هو من أعطى نفسه حق الفُتيا
 
حق الفُتيا الذي لم يُعطه الله لرسوله فكيف بمن هو دونه؟!
 
فمن له حق الفُتيا هو الله فقط، لأن التشريع لله وحده
 
﴿أم لهم شُركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله﴾
 
قبل أن تخر ساجدًا لأي تحريم .. اسأل (من الذي حرمه؟)
– – – – –
السؤال يؤدي إلى التفكير، والتفكير يؤدي إلى البحث والنقاش، والنقاش يؤدي إلى تبادل الأفكار، وتبادل الأفكار يؤدي إلى إنفتاح العُقول، وإنفتاح العُقول يؤدي إلى التنوير والتطور .. أما السمع والطاعة فهي مقبرة العُقول
– – – – –
يشرب بول البعير، وإذا شاهد هندوسي يتحمم ببول البقر قال: الحمدلله على نعمة الإسلام .. هل يرون تصرفاتهم أم يُرددون ما لا يستوعبون؟
– – – – –
جلستُ مع رجل عجوز، وتبادلنا الحديث لنصف ساعة، أخبرته عن حقيقة تلك الخُرافات التي يؤمن بها أغلب الأشخاص طيلة حياتهم، وبعد إنتهاء حديثنا سألته كم يبلغ من العمر، فأجابني: “نصف ساعة” !!
– – – – –
لو أراد الله لك أن تكون مُنزهاً .. لأبقاك مع الملائكة
– – – – –
طريق الجنة يكون من النار
(وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا)
– – – – –
ونعيش في مُجتمع يرى الحياة ممرّ فقط، علينا أن نمر جحيماً تلو الجحيم حتى نُرضي الرب .. وكلما زاد جحيمك كلما زدت مرتبةً في الجنة
– – – – –
إن الله أقرب وأعمق في صدور الذين بحثوا عنه أكثر من أولئك الذين ورثوا دينهم
– – – – –
لا تكترث لمن يقول عنك مُتناقضاً، الذي لا يُناقض ماضيه ويتخلى عن أفكاره السابقة لم يتعلم شيء .. الإنسان السوي يبحث عن الأفكار الجيدة ويعتنقها، الثبات على التخلف ليس ثباتاً بل تحجراً ومُكابرة .. تناقضوا يرحم والديكم تناقضوا
– – – – –
“إن بعض الظن إثم” .. وبعضه الآخر يقين !
– – – – –
قليل الذوق .. قذر اللسان .. سيء الظن .. قاس القلب
هذا حال أبطال نهايات قصتك دوماً
– – – – –
قال تعالى: (إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق) الأعراف 6
الإثم والبغي بالحق غير مُحرم
– – – – –
‏‏‏إذا لبست ما يُريده الناس .. فلا تشتم المرآة .. وإذا لم تتغير أفكارك فأنت مُبرمج !!
– – – – –
قبولُك لي كإنسَان أهمُّ عند الله من سؤالِك عن إيماني، فنحنُ غصُون من شجرةٍ واحدة، تحنُّ إلى أصلها
جلال الدين الرومي
– – – – –
يَا أيّها النبي لِمَ تُحرّم ما أحَلّ الله لَك
– – – – –
والذين “دخلوا” في نواياك، لا تنس أنك من فتح لهم الباب
– – – – –
يا الله أي حال وصلنا إليه، أصبح إقناع أحدهم بالموت، أسهل بكثير من إقناعه بالحياة
– – – – –
ما رأيت بخيلاً في ماله، إلا وهو بخيل أيضًا بمشاعره
– – – – –
رُبّ وهمٍ أقوى من حقيقة …!
– – – – –
أُقدّر إنسان حقيقي “سيء”، على إنسان يتظاهر أنه “جيد” وفي حقيقته “سيء”
– – – – –
أن تحمل في جوفك “قلب” هذا يعني أنك إنسان .. أن تحمل فيه “إنسان” فهذا يعني أنك عظيم
– – – – –
لا يُمكنك أن تعتبر أصدقاء [الفَلّة] مُقرّبين أبدًا .. لا تقع في هذا الفخ .. فأي شخص لم يكن حاضرًا بل وينزوي عنك في أوقاتك الصعبة لا يُمكنه أن يكون مُقرّبًا وعميقًا في العلاقة، وهذا ليس إنتقاصًا، فقد يُحسّن مزاجك، لكن عليك أن تعترف بسطحية العلاقة ولا تُذعن لوَهمٍ لمُجرد حاجتك له
– – – – –
الأصل … أن تبقى في حالة شك حتى تتيقن
والحاصل حالياً .. أنك في حالة يقين ما دُمت تتلقن
– – – – –
المنطق العقلي يتنافى كُلياً مع المنطق العاطفي، تعيش الصراع دائماً بين طفل في صدرك وعجُوز في رأسك، كلاهُما لا يقبل أفعال الآخر
– – – – –
 
هل ساعدك هذا المقال؟ .. شاركه الآن!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك !