الرئيسية خواطرخواطر جميلة خواطر راقيه قصيره

خواطر راقيه قصيره

بواسطة عبدالرحمن مجدي
4083 المشاهدات
خواطر راقيه قصيره

أرمي كل الأفكار والعلاقات التي تسبب لك الألم وتشعرك بالضعف .. أرميها بكل قوة ، تماماً كما ترمي النفايات خارج بيتك..
العيش في بيت مليء بالنفايات يخنق أنفاسك..
والعيش في جسد مليء بالنفايات يخنق روحك..
– – – –
بقدر صغر المدينة التي تعيش فيها ، تضيق رؤيتك وإدراكك للعالم وللحياة .
– – – –
زمام القدر بين يدي الانسان..
القليل يستوعب ذلك ويعيش بمتعة فحياته ملكه..
والأكثرية يسلمون زمام القدر وزمام حياتهم لفئات كثيرة..
الأهل ، المجتمع ، الأصدقاء ، رجال الدين ، رجال السياسية ، رجال الفن ، ….

حياتهم معلقة بهذه الفئات ، وتستنفد منهم كل طاقاتهم ، دون وجود فائدة حقيقة لهم .. وبعد هذا العبث الذين يعيشون فيه بدون وعي منهم ، يتوقعون قدر جيد ، يتوقعون سعادة الروح .. ولكن هيهات .
اقرأ: القدر مسخر لك .. لا عليك!
اقرأ: أسباب التعاسة في الحياة – كثرة الآلهة!
– – – –
المرض دليل أن بداخل الجسد فيروسات ضارة..
المشكلة دليل أن بداخل العقل أفكار ضارة..
اقرأ: تحدث لك مشكلة .. عشان تخف !
– – – –
فرق شاسع بين ما تريد أن تكون ، وبين ما يُـراد لك أن تكون ؟
الأولي خيارك فأنت حي ، والثانية أنت ميت .. مجرد كلب مطيع لهم !
– – – –
الشماعات التي تعلق عليها آلامك وحزنك وفشلك ، تعميك عن معرفة الأسباب الحقيقية… فتعيش في الوهم طوال حياتك ، وغيرك وهم قليلون يعيشون في الحياة نفسها.. هم يرتقون لأعلي ، وأنت تسحبك أفكارك لأسفل مع الحمقي عاشقوا الخسارة..
– – – –
ما هي أسهل طريقة لحل المشكلة ؟
أكثر المشكلات في الغالب غير موجودة ، ولكن الإنسان ضعيف النفس .. فقير الروح يتفنن في صناعة المشاكل .
– – – –
المتطرف فكرياً ..

الحب ، حب ( فكرة ، شخص ، … )
أما يعبده أو يستعبده

فكر ..
أما يلعن ويسب ويشتم أو يحاول بشتي الطرق يثبت أن آباءه وحياته الآن صحيحة

ويأكد أن حياته 100% صحيحة وطبعاً مستنداً علي ( اني بعمل بكلام ربنا ! ) .. كلام ربنا .. ليس كلام المجتمع !؟ .. يعني لو أتولدت في أي أسرة مختلفة عن أسرتك ونشأت في مجتمع مخالف تماماً عن أفكار مجتمعك ( مجتمع من المجتمعات الغربية لو أنت اتولدت في المجتمع العربي أو العكس ) .. كنت هتبقي زي ما أنت ؟ ، ولا كنت هتبقي زي المجتمع الذي نشات بداخله .. فكر !
– – – –
كونك إنسان حقيقي ، يجعل كل من يتعامل معك يشعر بالحب والراحة..
ويشعر أنه جميل وقوي…
– – – – –
أنا أصر علي الحياة…
– – – – – – – –

عبدالرحمن مجدي

هل ساعدك هذا المقال ؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك !