الرئيسية قصص قصص جميلة قصة ملهمة فيها حكمة

قصة ملهمة فيها حكمة

0
79
قصة ملهمة فيها حكمة
“اعتدتُ كل صباحٍ أن ألحق القطار من نفس الممر، فكان ذلك يُضفي نوعًا من الرتابة على حياتي، وفي احدى تلك الصباحات، طلبتْ مني سيدةٌ مسنةٌ ملء زجاجات الماء التي تخصها قبل أن تصعد على متن القطار. ولما رجعتُ انزلقتْ قدماي على الرصيف، فعلقتْ حقيبتي في واحدة من عجلات القطار المتحرك، وسُحِبتُ على خط السكك.”
 
“لا أستحضر شيئًا مما حدث بعدها، فكل ما أعيه أنني أستيقظتُ بعد ثلاثة أيام ممددًا على سرير المشفى دون ساقي اليسرى. لا تملكني القدرة لأشرح لك شعور الخسارة الذي مررتُ به بعدها. وبختُ الأطباء، وصرختُ في وجه والداي، كنتُ كتلةً من الغضب، فكل تفكيري حينها محصورٌ في فكرة أن حياتي انتهت، فأنت تعرف شعور المرء حين يغادر بيته وهو قلق من تركه شيئًا خلفه، كان هذا في كل لحظةٍ. فقد غادرتني قطعةٌ مني لا حول لي ولا قوة في إرجاعها أبدًا، فقدتُ أملي لأقف مرةً أخرى وأمشي.”
 
“فبدأت التدرّب على المشي مثل طفلٍ رضيع في أولى خطواته، ولم يكن ذلك إلا بمساعدة عائلتي وأطبائي، فتمكنتُ من مغادرة المشفى، وحين عدتُ إلى الجامعة، أشعرتني نظرة زملائي لطرفي المفقود بالضيق، للدرجة التي لم أُحسن التعامل معها. لذلك لم أرجع إلى الجامعة، اخترتُ أن أبقى في البيت، وبالتالي عدتُ إلى المربع الأول الذي بدأتُ منه.”
 
“وقعتُ في اكتئابٍ حادٍ لمدة سنتين، شعرتُ معه أنّي مجردُ عبء على هذا الكون، حتى رغبتي في العيش ذهبت، وروحي انطفأت. لكن ما حدث غيّر منحى كل شيء، قفزتْ إلى عينّي صفحة على أنستغرام لشابٍ مبتور الطرف مثلي، آمن بنفسه أكثر من أي شيء، ولم يجعل شيء يُثنيه عن تحقيق حلمه، حتى عكازاته التي يستنذ إليها أخذ يرسم عليها لتبدو رائعة ومُلهمة. فاستغربتُ حينها من نفسي، ومن الشعور السيء الذي كنتُ أُربيه داخلي طيلة ما مضى، فمعرفة ذلك الشخص وغيره ممن فقدوا أطرافهم جعلتني أنظر لحياتي من زاوية أخرى، زاوية لا نستغل فيها خسارتنا لأشياء فينا كذريعة لنتوقف عن الشعور بالحياة.”
 
“فقررتُ أخيرًا أن أنطلق دون رجعة لما كنتُ عليه، ويا لجمال النفَس الأول المُعبأ بُحب الحياة بعد انقطاعٍ عنها، أردتُ أن أسثتمر كل دقيقة من أيامي التي أحياها، هذه النعمة التي تكبرُ فيَّ.”
 
“تبدّلت أحوالي، فاشتركتُ في سباقات الماراثون، والتحقتُ في نادٍ ألعبُ فيه الكريكيت، ورقصتُ أحيان كثيرة في طريقي الذي أسيره إلى المدينة. صرتُ معروفًا بما لدّي من قدراتٍ ومهارات جديدة، فدُعيتُ إلى مجموعةٍ بارزةٍ تستضيفُ مبتوري الاطراف، فزاد فخري أنني جزءٌ لا يتجزأ من هذا المجتمع الذي أعيش فيه.”
 
“يندهش الناس من حولّي أنّي لم أعد أشفق على نفسي. لديّ ثقة في نفسي تجعلني أخبرك أنك حتى لو جئت بعشرة رجالٍ ليبارزوني في نفس الموقف فإني سأتفوق عليهم روحًا وحضورًا. فكلما التقيتُ بأحدهم – قد تقع عيناه في بادئ الأمر على ساقي المبتورة، لكن ابتسامتي تأسره، فيتجنبُ سؤالي عما جرى.”
 
“أمقتُ الذين يُلقون اللوم على العالم ليل نهار، لا يمكنك أن تتحكم في كل ما يحدث لك، ولا يمكن أن نتنبأ بالحياة بهذه الصورة، لذا ينبغي أن نترك الندم على ما فات، ونمضي في هذه الحياة بأفضل ما لدينا. فالذي تُظهره من تميزٍ في محطات حياتك المختلفة سيجعلك غير منسٍ على الإطلاق، وهذا أمر رائع. فما ظننته سيء ربما يجعلك تتعثر في شيء لم تتوقع من قبل أن تجده، شيء يجعلك أكثر سعادة من ذي قبل.”
 
– ترجمة: سعيد كمال
.
هل ساعدك هذا المقال ؟

لا يوجد تعليقات

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here