قصص جميلة ومؤثرة




قصص جميلة ومؤثرة
.
” أحاول أن أغير من الأساليب التقليدية فيما يتعلق بتربية ابنتي، فعلى سبيل المثال، إذا فعلتْ شيئاً كان محظورًا في طفولتي، أمنعها تلقائيًا. لا أستطيع التحكم بالأمر فهو ينبعُ من التراكمات الموجودة بداخلي، وإذا كنا بحاجة إلى الذهاب لمكانٍ ما ورفضتْ هي وشعرتْ أني على وشك الصراخ أحول الأمر إلى لعبة على الفور، فنتظاهر أننا قطط مثلًا أو أننا أميرات مُقدِمات على مغامرة في عالمٍ مجهول. بصراحة، فعل هذه الأشياء يساعدني أكثر مما يساعدها، فهو ما يجبرني أن أتحرر من هذه الأساليب التقليدية. “
.
قصص جميلة ومؤثرة
.
نشر طبيب الصورة وراح يكتب: “يستريح بعد عملية في قلبه “.
.
قصص جميلة ومؤثرة
.
“عندما أخبرتُ والدي أني أريد أن أجوب العالم، ولكني خائفة أن أذهب بمفردي، قال لي: “إذا أمضيتِ حياتكِ تبحثين عن أناسٍ لينضموا إليكِ في كل خطوة تخطينها، فهناك فرصة كبيرة أنكِ لن تحققي ما تحلمين به أبدًأ.”
.
قصص جميلة ومؤثرة
.
” أنا نَجمة وهذه صورتي، رحلتْ أمي عن الحياة بينما كانت تلدني، ولم يكن لديَّ أدنى فكرةٍ عنها، لم يكن أبي ينظر لي أو يتحدث معي حينها، حتى جدتي كانت توبخني بالقول ” أنتِ سبب موت أمك “. لكن في عينّي أبي لم يكن هناك من كُره بل هو الحزن، تزوّج أبي مجددًا وأنا طفلة، تزوّج امرأةً لتهتم بي، لكنها لم تكن تعيرني أدنى اهتمام، ربتني جدتي .
 
قبل بضعة أشهر أحضرتْ زوجة أبي رجلًا في الأربعين إلى البيت، راحت تضع الماكياج على وجهي وأخذتني أمامه، عرفتُ حينها أنه يريد الزواج مني وسيعود بعدها مع عائلته ليروني، قضيتُ الليل كله وأنا أبكي لجدتي، طلبتُ منها أن تفعل أي شيء لأجلي، لتنقذني من ذلك الرجل العملاق، وحين وصلتْ عائلته كان أبي موجودًا، فوجئ أبي وأكّد لي أنه لم يكن يعرف شيء، وقبل أن يفهم أي شيء راح يجلب عصاه ويطرد الجميع بمن فيهم زوجته، في ذلك اليوم عرفت كل شيء، ماتت والدتي وهي تلدني لأنها كانت صغيرة وفي عمري، فقد أُجبر أبي على الزواج منها، وبالتالي لم تحتمل أثناء ولادتي فماتت ولذلك والدي لم يستطيع أن يضع عينيه في عيني، عانقني والدي قائلًا ” لن أسمح لأي شيء من هذا القبيل أن يحدث معك أبدًا”. فخورة بأبي، وأملك من الحُب الكثير لموقفه وشجاعته!”.
.
قصص جميلة ومؤثرة
.



سؤالي لمن يجلس على اليمين: لو كان لديك ابنة وحصلتْ على فرصة للدراسة في الخارج – ستقف إلى جانبها؟
“بالتأكيد ودون تفكير، ابنتي أعرفها جيدًا مثلها مثل ابني ولدي ثقة فيما تحمله من أحلام، وطالما هي مؤمنة أن هذه الفرصة ستجعلها أفضل وأقوى، فأنا معها، ولا أتخيل أن هناك أبًا يُحب ابنته ويحرص عليها يمكن أن يرفض أي فرصة تجعلها أفضل حتى ولو كانت في الخارج”.
– أصدقاء على جانب شارع / غزّة
.
قصص جميلة ومؤثرة
.
– شيء تود أن يعرفه العالم عنك؟
” تزوجتها عن حُب من أول نظرة، حينها كنتُ أنتظرها لتمر كل يوم، نظرتي لها لم تتغير منذ أول نظرةٍ لي في عينيها قبل ٧٠ عامًا، والسر في ذلك هو أن كل واحد فينا تعلم معنى التنازل، التنازل الذي لا يُضر ولا يُنقِص من حقك، بل يجعلك تُعطي دون أن تفكر حتى”.
– جمعة / ٩٥ عامًا / غزّة
.
قصص جميلة ومؤثرة
.
” لا أقول أنني كنتُ مكتئبًا من قبل، بل كانت حياتي مملةً طيلة سنواتي الثماني عشر التي مضت قبل أن تدخل هذه المرأة حياتي، لتحيي الشباب فيَّ من جديد، حتى أنها أفقدتني التركيز فيما سواها، فكل ما أريد أن أفعله أن أبقى بجانبها، اعتدتُ فيما مضى أن آكل كلما أردتُ لكنني الان حريص أكثر مما تتصور على صحتي، أحاول أن أحُسن نفسي أكثر، أمارس تمارين الضغط كل صباح رغم الانزلاق الغضروفي في ظهري إلا أنني ماضٍ لفعل ذلك كل صباح “.
.
قصص جميلة ومؤثرة
.
“منذ تسع سنوات وأنا أحصد المركز الأول في بطولة الدراجات الفلسطينية، مثلتُ بلدي فلسطين في محافلٍ دوليةٍ عدة، كان آخرها البطولة العربية للدراجات في الجزائر عام ٢٠١٤م وحصدتُ المركز الخامس، حتى أني خرجتُ حينها على حسابي الشخصي من غزّة، ولم يكن الخروج سهلًا لأن الحرب كانت قد انتهت للتو، ما لا يعرفهُ البعض أني أعمل ساعات طويلة في الرخام لأجل أن أُعيل أسرتي، ثم مساءً أنطلقُ لأُدرّب نفسي، رزقني الله بطفلة جميلةٍ بعد ثماني سنوات من انتظار أول مولود، وتلك كانت اللحظة الأكثر جمالًا في حياتي”.
 
– شيء تتمناه؟
” أن يُقدر الناس ما أفعله وما يفعله مثلي، الناس في كل مكان يتحدثون عن أبطالهم”.
– محمد / ٣٢ سنة / غزّة
.
قصص جميلة ومؤثرة
.
إحداهن تكتب: ” قبل ٢٠عامًا، أضاعت جدة صديقتي ايفا خاتم خطوبتها الماسي وهي تزرع في أرض عائلتها في كندا، بعد ساعاتٍ من البحث وذرف الدموع فقدت أملها تمامًا، بعدها عملتْ بجد لتكسبْ بعض المال وتشتري بدلًا منه دون أن تخبر زوجها. مؤخرًا قامت صديقتي ايفا ببناء منزلٍ على جزء من أرض عائلتها المزروعة والتي كانت تستفيد منها عائلتها طيلة السنوات التي مضت، وبينما كانت تقوم عائلة ايفا بحصاد جزء من المزرعة، كانت لا تزال الأرض تحتفظ بالخاتم، هذه الجزرة الجميلة أعادت ” خاتم الخطوبة ” إلى الجدة! “
.
قصص جميلة ومؤثرة
.
“أنا تسعينية ولكني أشعر كمن هي في الخمسين، لا آخذ أي أدويةٍ، ولا أشكو أبدًا، سعيدة لأنني لا زلت على قيد الحياة، ودائمًا ما أُخبر الناس ” ابدأ بما لديك، لا بما تريد “. أرقصُ لساعتين يوميًا، ولا يزال كل شيء فيَّ مثير للاهتمام، أحُب السياسة والأدب كما العلوم، ولدي رفيق يُدعى أليكساندر أُبادله ويُبادلني الكتب، وليس لديَّ أي فكرة عن عمره بعد”.
– روسيا / ترجمتي
.
قصص جميلة ومؤثرة
.
“عائدين من أول بطولة كرة قدم لنا، خُضنا مباراةً صعبة ورجعنا بالكأس كما ترى، نود أن يعرف العالم أكثر عنا، عن أحلامنا التي نخشى أن تبقى حبيسة غزّة، عن حُبنا لنمثّل فلسطين خارجها”.



– عبدالله ورمزي / ١٩ سنة / غزّة
.
قصص جميلة ومؤثرة
.
“قررنا مبكرًا أن لا ننجب أطفالًا، وكانت عائلة كل واحد فينا مُشجعة له للمُضي في هذا القرار، ولم نناقشه بيننا سوى أربع أو خمس مرات فقط، لأن الكثير كان بانتظارنا، منذ ذلك الحين أنشأنا شركتنا الخاصة، وأنتجنا أكثر من٤٠ فيلمًا، وعملنا في ٦٠ بلدًا، وألفنا ١٨ كتابًا، منها ١١ في الطبخ وبعض تلك الكتب كان الأكثر مبيعًا.”
.
قصص جميلة ومؤثرة
.
“لديَّ أربعة أبناء، كنتُ أمًا عزباء لأغلب حياتي، لكنني كنتُ أمًا جيدةً لهم، ولأجل ذلك سأتحدث عن نفسي قليلًا، لم يكن الأمر سهلًا فقد كافحتُ كثيرًا لأجلهم، في عشريناتي طُردت إلى الشارع بأربعة أبناء، كنتُ متأكدة أنهم معي بأمان، أُطعمهم، وأحتضنهم تحت سقفٍ واحدٍ يحميهم، كان لديهم الكثير من الدراجات والزلاجات، أشغلتهم جدا، سجلّتهم في كل شيء، في الكاراتيه وكرة السلة والسباحة وأي شيء قد تقدر على ذكره، دفعت كل شيء أستطيعه لأجلهم، لم اشأ لهم أن يضيّعوا أوقاتهم في الشوارع.”
 
“عملت زيادةً عن الوقت المفروض فقط لأبقيهم مشغولين، ولأجل ذلك لم يكن لدي الكثير من الوقت لأجلي ولأجل نفسي، ضحيت جدا لأجلهم، عملت حتى ساعات متأخرة، وكنتُ أقطع الجسر فجرًا قبل الزحام، كانوا بالنسبة لي الأول دائمًا، اخترتهم دائمًا فوق نفسي، كانوا الأول في كل شيء بالنسبة لي، فعلتُ كل ذلك لأن مجيئهم إلى هذه الدنيا لم يكن قرارهم، بل كان قراري، وعليه فأنا أتحمل كامل المسؤولية لتبعات ذلك القرار، كي لا أجعلهم يندمون ويكرهون مَن جاء بهم إلى هذه الدنيا!”
.
المصدر: سعيد كمال
 
هل ساعدك هذا المقال ؟



تصنيفات : قصص جميلة

كلمات دلائلية : ,,,,,

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..