الرئيسية الحبرسالة حب لحبيبتي كلام حب قوي ورومنسي

كلام حب قوي ورومنسي

بواسطة عبدالرحمن مجدي
1010 المشاهدات
كلام في الحب
أحببتها وفي حبي لها رجاء .. نظرةٌ من عينيها تملؤني حدَّ الاكتفاء ..
ناجيت الله بعمقٍ في حضورها أراه .. حمدته على جمالٍ كُليٍّ في حُسنها سوّاه ..
امسكت يدها التي تأخذني الى جنة الخُلد .. وضعتها على قلبي فكان منه الرد ..
نور الله في حبها جوفي قد دخل .. كل الوجود حينها في عيناي احتفل ..
بعمق اللقاء .. وطهر النقاء ..
شوقي لها بعدد ما في السماء من نجوم .. اشتعل ..
فلا يكفي بيننا الالتقاء .. فنار عشقنا تأكل كل زيفٍ عنه وبه من خلالنا نتصل ..
– – – – – – – – – – – –
ويأتي الليل حاملاً معه سرَّ السكون .. مُذكّراً إيانا بحقيقة من نكون ..
كاشفاً بعتمته نوراً في قلبنا مكنون ..
يراه كل ساهرٍ مثلي يستمتع بالجنون ..
– – – – – – – – – – – –
عندما انظر في عينيها .. ارى كل ما في الوجود من جمال ..
وإن لامست يدايَ وجنتيها .. يصبح بيننا واحداً هو الحال ..
وفي حال القُبلة من شفتيها .. نصبح سويّةً في عالم الكمال ..
إنه الحُبُّ عل أنغامه يتراقص قلبينا .. لنصبح روحاً واحدةً تجلّت في جسدين ..
– – – – – – – – – – – –
في ليلةٍ ناعمةٍ تحت ضوء القمر .. في مكانٍ بعيدٍ عن صخب البشر ..
جلسا يتسامران .. وعن ما في قلوبهما يتحدثان ..
كان القمر محاطٌ بالعديد من الغيوم الزهرية .. وكأنها لوحةٌ مرسومةٌ تحمل معانٍ الهية ..
 
مهما كان الذي يملئ القلوب .. غيوم النور الصافي تحميه ..
كثيرٌ ما نمرُّ في هذه الحياة من دروب .. ويبقى نور الله وحده الشافي ..
 
تبادلا الكثير من الكلمات .. قلقا من ما ستتركه من علامات ..
ونظرة في العين مباشرةٌ أتت .. محت كل خوفٍ وللقلق فتَّت ..
 
كان يرى نور الله هائماً في عينيها ..
ودفئه الغامر لقلبها حاضراً في كفّيها ..
ومن سحر هذا الحال .. تحقّق الوصال ..
فمضو بأرواحهما نحو سماء الأبدية ..
مدركان أن ما جمعهما جواهرهم السرمدية ..
 
وبلحظة تبّخر الشك وغاب السؤال .. ولم تعد هناك أقوال ..
فبات اتصالهما مركبٌ وإبحار .. وكأنها انعدمت تحت خطواتهم الجاذبية ..
 
محلقين في سماء الرب .. عازمين على مواصلة الدرب ..
نحو خلود الروح وأنوارها .. متجهين نحو ما يوصلهم لأعماقها ..
 
هكذا هو الحب .. ونِعم المقام منه هذا ..
عندها يكون سبيلا نحو الرب .. ولا يهم به السؤال كيف ولماذا ..
 
قصةٌ تجلّت بقلبي .. عندما صدقت الوصال مع الله ربي ..
واحببت ان اشارككم تفاصيل الالهام .. لنرتشف معاً من هذا الهُيام ..
علّنا جميعنا نبلغ من حقيقتنا هذا المقام ..
– – – – – – – – – – – –
حياة العشّاق هي الموت .. وموت العاشق خلود ..
فمُت بالحُب .. وابقَ حيّاً الى الأبد ..
– – – – – – – – – – – –
في ليلةٍ مليئةٍ بالسمر .. يكسر ظلامها نورٌ شفّافٌ من القمر ..
جلست مع رفيق الروح .. بحالٍ من الصمت مع قليلٍ من الكلام والبوح ..
يغمر كياني شعورٌ غريب .. أشعر به أنني ذاك القريب البعيد ..
رأيت في صباح ذاك اليوم روحاً اختططفت روحي .. حلّقت معها في بُعدٍ سماوي ..
انظر حولي مراقباً البشر .. ينبعث من قلبي نورٌ مُحبّ عجيب ..
هل هية جولةٌ من جولات القدر .. قلت في نفسي ياله من ترتيب ..
على طريقنا يوجد مسار .. وبه ما يرشدنا ويدعمنا ..
رفعت القبول لمسيري شعار .. فقد جمعني ذاك القبول من يشاركنا محبتنا ..
ومن هذا المقام .. شعرت بعشقٍ وهيام ..
بدأت أول سطرٍ من ما كتبت هنا .. فتفاعل مع عقلي الالهام منادياً هيا بنا ..
لنسّطُر رسائلاً من عالمٍ آخر .. مليءٍ بالمحبّة علّه يجيب ويرشد طالباً صادقاً مازال في دربه حائر ..
– – – – – – – – – – – –
.
اقرأ أيضاً: كلام حب قوي ومؤثر
اقرأ أيضاً: كلام حب رومانسي
اقرأ أيضاً: كلام حب وغرام
اقرأ أيضاً: كلام حب وعشق
.
هل ساعدك هذا المقال؟ .. شاركه الآن!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك !