الرئيسية الذاتتطوير الذات منطقة الراحة في علم النفس

منطقة الراحة في علم النفس

بواسطة عبدالرحمن مجدي
801 المشاهدات
الامان الاجتماعي - انكار الذات في علم النفس

1- ما هي منطقة الراحة

منطقة الراحة ” comfort zone” مصطلح نسمعه كثيراً لكن هناك عدم فهم دقيق له. هذا المصطلح هو موضه يتحدث عنها الكثيرون مع إضافات كثيرة من الزخرفة غير الدقيقة. كل واحد يسعى لمنطقة الراحة هذه .. منطقة الراحة هي ليست منطقة خارجية.. ويجب أن نسعى إليها كما يظن البعض. إنما هي مكان عميق داخلك حيث ترتاح وتشعر بالأمان والاطمئنان مهما كانت ظروف حياتك الخارجية .
 
هذه المنطقة تأتي وراء جبال الأفكار وأنماط المعتقدات والتصرفات التي تمنعك من الوصول إليها .. فتظن أن هذه المعتقدات الراسخة والأفكار المتداولة على أنها منطقة راحتك ولا تريد أن تتركها. الحياة تتطلب الكثير من الوعي والتيقظ لتفهم أسرارها وعمقها من الأشياء الصغيره التي تحسبها روتينية مملة إلى الأشياء الكبيرة.
 
الجميع دون إستثناء مهما كانت حياته ونوعيتها فإن الروتين والعادة تتسرّب إلى حياته ، حتى لو كان كل يوم في مكان مختلف. هذا يدل على أن الخلل هو في رؤية الحياة وأن هناك تيار لا واعي يحث الجميع على الركض والسرعة دون فهم الغاية. الحقيقة هي أن الحياة ليس لها هدف يجب أن تصل اليه ..كل لحظه هي هدف بحد ذاته ..
 
هل أنت واعٍ وممتن عندما تحضّر طعامك وتتناوله ..أم أنك تأكله بشراهه وبسرعة !!!؟ هل أنت واعٍ عندما تتمشى في الطبيعة أو أي مكان أم أن عقلك منشغل بأشياء كثيرة أخرى !!؟ هل أنت واعٍ وأنت تنظر في عيون أحبائك !!؟ الخ ..

2- منطقة الراحة هي ماضيك

الحياة واسعة كبيرة حتى بالأشياء الصغيرة التي نقوم بها .. لكننا ننظر إلى هدف معين في المستقبل وننسى التفاصيل التي هي أهم من الهدف الذي نسعى إليه. منطقة الراحة هي سلوكك القديم وتصرفاتك اللاواعية. فمن الصعب أن تخرج منها بسهولة لأنها تحتاج الكثير من الوعي بالتفاصيل الصغيرة وما يحدث في كل لحظه .
 
نحن نعيش كالعميان .. الشمس تشرق .. تغيب ..يحل الليل ونجومه .. الفصول تمر بجمالها والتغيرات تحدث في كل لحظة ولكننا لا نستوعب ونكون واعين فقط لجزء لا يُذكر من كل هذا !!!
 
إذا كنت تفتش عن مكان خارجي لترتاح وهذا ليس بسيئ ..مثل تغيير مكان عملك أو ديكورك أو واجهه رحلاتك ..هذا رائع ومنعش .. لكن تذكر العقلية والأسلوب هو الذي يقرر مدى تحررك وسعادتك .. لأنه إذا لم تخرج من نمط العقلية وأسلوب حياتك القديم والذي هو منطقة راحتك فإنّك ستسحب معك نفس المنطقة لآخر الدنيا وتفرض مللها مرة أخرى عليك !!!
 
راقبوا الذين تكلمونهم عن الخروج من منطقتهم …؟
هم أشخاص مهتمون فقط في العالم المادي ووضعهم المادي يسمح لهم بالتنقل .. الأغلبية يعانون من غلاء المعيشة وصعوبة التغيير الخارجي والتنقل ، هل يمكننا القول أن هؤلاء موجودون في منطقة الراحة .. لا .. الظروف تجبرهم ..وتخدع الجميع بسطحيتها المراوغه .. لكن يمكنهم تغيير عقليتهم عن منطقة الراحة.. هذه الواحة الساكنة المتواجده ما وراء صحاري الرغبات الشاسعة التي لا تصلها خيول الأفكار والمشاعر الهائجه.
 
.
.
هل ساعدك هذا المقال؟ .. شاركه الآن!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك !